الأخبار |
منظمة الصحة: كوريا الشمالية تؤكد أنها لم تُسجل إصابات بفيروس كورونا  تهديد السنوار يتفاعل: نتنياهو يطلب «حواراً فورياً»  ارتفاع عدد الإصابات بكورونا على متن حاملة الطائرات الامريكية  إياكم واللعب بالخبز..!.. بقلم: حسن النابلسي  الصين ربحت المعركة... نهاية الحرب أم استعدادٌ لجولة أخرى؟  النفط من «الحرب» إلى الأزمة: نحو «أوبك+» جديد؟  مقتل ضابط أميركي في دير الزور: «داعش» يضاعف تحرّكاته  كيف تغيرت إسبانيا منذ ظهور فيروس كورونا  عطلة بمناسبة عيد الفصح المجيد يومي الأحد القادمين  تحذيرات من ضربات معادية.. هل تستغلّ واشنطن “كورونا” لإشعال المنطقة؟  أهالي قرية حامو وعناصر الجيش يعترضون رتلا لقوات الاحتلال الأمريكي بريف الحسكة  الولايات المتحدة تبدأ تجارب سريرية لدواء ياباني لفيروس كورونا  رغيف الخبز على “الذكية” والبداية من دمشق وريفها  الأردن.. مقاضاة مصاب بكورونا عرض حياة الآخرين للخطر  روسيا تطور لقاحا ضد كورونا أدرجته "الصحة العالمية" على قائمة اللقاحات الواعدة  أمريكا المركز الجديد لتفشي کورونا في العالم  أول تعليق من ترامب على استقالة وزير البحرية الأمريكية توماس مودلي  جرثومة صغيرة.. بحجم العالم!.. بقلم: طلال سلمان  الخارجية: تصريحات بعض مسؤولي الاتحاد الأوروبي حول تخفيف العقوبات المفروضة على سورية مازالت في إطار العمل السياسي     

شاعرات وشعراء

2016-03-24 03:43:59  |  الأرشيف

شاعر وقصيدة.. سلامة عبيد

تمنى، وهو في الصين، أن يستطيع العودة إلى وطنه سورية، ويعيش فيها ولو ليوم واحد، ومن ثم يموت فيها، وفعلاً، فقد وصل إلى دمشق، ومن ثم ذهب إلى مدينته السويداء، ودفن فيها في اليوم الثاني.
ولد سلامة عبيد في السويداء، عام 1921، وكانت البلاد حينها تحت الانتداب الفرنسي، ترعرع في أحضان الثورة السورية الكبرى، وكان شاهداً حياً على كثير من الحوادث، إذ كان والده علي عبيد أمين سر الثورة السورية الكبرى، أي أنه ابن لأحد زعماء الثورة ومؤدلجيها، وابن لمنزل لايخرج إلا الوطنية والكرامة.‏‏

تلقى تعليمه حتى الثانوية في السويداء، وذهب إلى لبنان، وبدأ يعطي الدروس، ويتابع تعليمه الجامعي في الجامعة الأمريكية في بيروت، وعاد من بيروت وهو يحمل شهادة الماجستير في التاريخ عام 1953، وتسلم في العام نفسه منصب مدير تربية السويداء، وبقي في منصبه هذا حتى عام 1960.‏‏

وحين تمت الوحدة بين سورية ومصر، انتخب عضواً في مجلس الأمة عام 1958، تكريماً له، واحتراماً لوطنيته.‏‏

أصدر كتابه الأول عام 1943 بعنوان «اليرموك» وهو مسرحية شعرية، ثم جاء كتابه الثاني عام 1960 بعنوان «لهيب وطيب» وهو مجموعة شعرية، تناول فيها العدوان الفرنسي على سورية، ويقول في قصيدة «من دمانا»:‏‏

أمطر الشام حديداً ولهيبا‏‏

واستبح فيها هلالاً وصليبا‏‏

وأذبح المرضى، ولا‏‏

تخش عذولاً أو رقيباً‏‏

عذّب الأسرى، وثكل ما تشاء‏‏

وإذا الرعب تولاك وأضناك العياء‏‏

من دمانا.. أيها السفاح‏‏

من دمع اليتامى والأيامى‏‏

أترع الكأس مداما..‏‏

سافر إلى الصين، وعمل هناك مدرساً للغة العربية في جامعة بكين بين عامي 1972 و1984.‏‏

أصدر روايته اليتيمة «أبو صابر» عام 1971، ونشر في العام نفسه دراسة بعنوان «الثورة السورية الكبرى على ضوء وثائق لم تنشر»، وتابع في نشر كتبه: الشرق الأحمر، الأمثال الشعبية، مختارات من الشعر الصيني، ذكريات الطفولة، القاموس الصيني - العربي.‏‏

أشاد الكثيرون بأدب وثقافة سلامة عبيد، وعده الكثيرون سفيراً سورياً في الصين، إلا أن دراسة أدبه لم تأخذ حقها إلى الآن، وما زال سلامة عبيد كاتباً ينتظر أن يُنصف نقدياً.‏‏

يقول في قصيدة (التيه والخيام):‏‏

توهجي، يا نار في الخيام‏‏

وزمجري يا ريح في الخيام‏‏

لن تحرق الخيام‏‏

لن تقلع الخيام‏‏

منابت الإباء والبطولة الخيام‏‏

كم خالد أطل من مضارب الخيام‏‏

وكم صلاح قصره‏‏

القباب والخيام‏‏
عدد القراءات : 9153

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3515
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020