الأخبار |
دورية روسية في ريف المالكية.. والاحتلال الأميركي واصل تعزيز قواعده غير الشرعية بالقامشلي … اعتداء على خط غاز الجبسة الريان وورشات الصيانة تباشر بإصلاحه  تربية الحيوانات أصبحت مشروعاً مربحاً … القدرة الشرائية وراء عدم إقبال المواطنين على الشراء  مدير «تموين» دمشق: ندرس أسعاراً جديدة للخبز السياحي والصمون  كل شيء في أزمة المحروقات.. انتظار طويل.. نوم في السيارات خوفاً من سرقتها وغش وسوق سوداء  تركيا تُخلي قاعدة عسكريّة جنوبي إدلب وتتجهز لسحب أخرى  مثلث حلايب وشلاتين نزاع سوداني مصري مستمر وشكاوى لا تنتهي  "شخصية غير مرغوب فيها".. سفيرة الاتحاد الأوروبي تغادر فنزويلا يوم الثلاثاء  منازل الذاكرة.. بقلم: عائشة سلطان  خامنئي: الغربيون يكذبون ويريدون أخذ مقومات القوة من إيران  ابن سلمان أمام "محكمة" بايدن بعد تقرير خاشقجي.. الأمير محاصر؟  استهداف سفينة إسرائيلية في خليج عُمان: (تل أبيب) تتّهم طهران  ما هي أهداف أمريكا من إقامة قاعدة عسكرية جديدة في المثلث الحدودي بين العراق وتركيا وسورية؟  المحكمة العسكرية تصدر حكم الإعدام بحق مرتكبي الجريمة المزدوجة في كفرسوسة بدمشق  العرب والمتغيرات الدولية والإقليمية.. بقلم: جمال الكشكي  أنا إنسان لأنني أخطئ.. بقلم: شيماء المرزوقي  العلمانية والسياقات التاريخية  الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية  الحياة أجمل بأهدافها.. بقلم: ميثا السبوسي  فرضية التأقلم.. بقلم: مناهل ثابت  ياسمين محمد: عرض الأزياء حلم أية فتاة منذ طفولتها     

الأخبار الرياضيــة

2021-01-15 04:53:48  |  الأرشيف

غنى رجب: الزومبا من أفضل الرياضات وأشجع كل الفتيات على تعلمها

فتاة مفعمة بالحيوية والنشاط، تغمرك بالفرح والحياة عندما تتحدث عن شغفها بالموسيقا والرقص, بتشجيع من والديها اقتحمت عالم الزومبا لتصبح مدربة اللعبة، التي باتت الأكثر شعبية مؤخراً لما تحققه في عالم اللياقة البدنية، للرجال والنساء على حد سواء.
غنى رجب.. مدربة سورية محترفة برياضة الزومبا، تلك الرياضة الراقصة الحيوية التي تبعث في الداخل روح التجدد والسعادة , وهي كما تقول غنى تساعد في تحسين اللياقة البدنية والبنية الجسدية وتحسين الحالة العاطفية والنفسية من خلال الاستمتاع والشعور بالسعادة عند ممارستها.
عن "الزومبا" نتشارك معكم هذا الحوار لنتعرف أكثر على هذه الرياضة وكيف سلكت غنى هذا المجال..
 
*- كيف أصبحت مدربة زومبا في وقت قصير؟
شعرت بسعادة غامرة وأنا أمارس الزومبا وحبي لها بدأ بعد انتهاء المرحلة الثانوية من خلال اتباع دورة إعداد مدرب "أيروبيك" درجة ثالثة تخللها فقرة للزومبا بقيادة المدربة "رانيا أرشيد" كانت السبب الرئيسي في حبي للزومبا والتميز في هذه الرياضة وبعدها خضعت لدورات تدريبية حتى أصبحت مدربة درجة أولى.
 
*- هل ممارستك لرقصة الزومبا تفيدك صحياً؟
بالطبع، رياضة الزومبا تفيدني كثيراً سواء صحياً أو في حياتي اليومية، من خلال احتوائها على تمارين وحركات رياضية متناغمة مع الإيقاع الموسيقي التي تساعد على نمو العضلات وتنشيط الدورة الدموية وتقوية الجهاز التنفسي ورفع مناعة الجسم إضافة إلى تنشيط جهاز الدوران. 
 
*- ما ردود فعل المحيطين بك بعد دخولك عالم الزومبا؟
في مجتمعنا الشرقي الذي له عادات وتقاليد خاصة ,بداية كنت خائفة بوجود من سيعارض هذه الرياضة ، لكن والدي ووالدتي شجعاني ومنحاني الثقة والتصميم والقوة للوصول إلى هدفي , وجعلني أسير واثقة من نفسي, قوية الشخصية في حياتي وفي هذه الرياضة وبوجود مدربين يؤمنون بأهمية الرياضة وقدراتي الشخصية وتشجيعي أخصهم بالشكر السيدة ثناء محمد والمدربة نسرين القصير فهما أعطوني الثقة دون الاكتراث لمن يعارضني
 
*- ما سبب انتشار هذا النوع من الرقص بالفترة الأخيرة؟
لأنها من الرياضات التي تساعد في تحسين اللياقة البدنية والبنية الجسدية وتحسين الحالة العاطفية والنفسية من خلال الاستمتاع والشعور بالسعادة عند ممارستها ووجود من يؤمن بهذه الرياضة واهتمام الصالات الرياضية بها 
 
*- ماهي الفوائد الجمالية والصحية للزومبا؟
*- الزومبا تساعد في الدرجة الأولى على حرق الدهون 
*- تخلص الجسم من الإرهاق والإجهاد وتنشيط الدورة الدموية
*- تحمي عظام الجسم من الإصابة بالهشاشة 
*- الوقاية من الشيخوخة
*- تخفيف التوتر والضغط النفسي إضافة إلى تجديد خلايا البشرة والوقاية من أمراض القلب وتقوية الجهاز المناعي
 
*- ما مستوى اللياقة المطلوب عند الراغبات في تعلم الرقص؟
تحتاج الزومبا لوجود اللياقة في جسم ممارسها, لا يتحدد ذلك بعمر أو وزن  ولكن كل عمر يخصص له مستوى معين بالزومبا , والأهم هو اللياقة وقدرة الجسم على تنفيذ حركات الزومبا بشكل جميل متناغم مع الإيقاع الموسيقي.
 
*- كيف تجدين رياضة الرقص في تحقيق أهداف المرأة بين المتعة والصحة وحرق الدهون " زومبا - سالسا - كارديو" ؟
الزومبا تحقق المتعة من خلال تفريغ الطاقة السلبية, وهي تمنح ممارسها شعوراً بالسعادة والانتعاش من خلال زيادة إفراز الجسم لهرمون (الأندروفين) وهو المسؤول عن السعادة والراحة  إضافة لحرق الدهون ومنح عضلات الجسم لياقة عالية ,وهي من أسرع التمارين الرياضية انتشاراً والمفضلة لدى الكثير من النساء, بإمكانها حرق 500إلى 800  سعرة حرارية في الساعة.
 
*- ماذا تعني لك الرياضة في حياتك اليومية؟
هي حاجة يومية لجسدي للحفاظ على لياقتي وصحتي ومنحي حيوية وطاقة ونشاط طيلة اليوم
 
*- بعيداً عن الزومبا، هل لديك هوايات أخرى؟
رياضتي الأولى كانت السباحة بتشجيع من والدتي باعتبارها مدربة سباحة في منطقتنا إضافة إلى الاهتمام بتربية الحيوانات والدعوة إلى العناية بها
 
*- ما النصيحة التي تقدمها غنى للفتيات اللواتي يرغبن بتعلم الزومبا؟
أشجع كل الفتيات لتعلم الزومبا والتعرف عليها لأنها من أفضل الرياضات في العالم ,لاتتردي في ذلك عزيزتي
 
*- كيف تختارين أزيائك؟ وأمام المرآة ما الذي تقولينه لنفسك؟
أختار ملابسي الرياضية وأحرص على أن تكون مليئة بالألوان لأنها تبعث الطاقة الإيجابية في نفسي وللآخرين ,أقول لنفسي ( أنت تستحقين التميز وأنت أهل له...)
 
*- كيف تلخصين عام 2020 بعد مضيه من حياتك؟
بالنسبة لي كان عاماً مليئاً بالنجاحات لحصولي على شهادة مدرب الدرجة الأولى, هي أعلى شهادة في الاتحاد الرياضي العام برياضة الأيروبيك 
ومشاركتي بعدة مهرجانات إضافة الى انتسابي لكلية الإعلام 
 
*- ماذا عن أحلامك وطموحاتك المستقبلية؟
أحلامي لاتنتهي , أن أصبح مذيعة مشهورة وأن أكون مدربة تصل للعالمية في الزومبا ,وأتمنى أن يكون لي ملجأ لحماية الحيوانات الشاردة.
صفوان الهندي
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏أحذية‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏أشخاص يرقصون‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏‏أشخاص يرقصون‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏‏أشخاص يرقصون‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
 
عدد القراءات : 3832

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3542
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021