الأخبار |
بعد دعوة غوتيرش لـ«إعادة عقد الدستورية» .. مسؤول أميركي يلتقي بيدرسون في جنيف  «سجن الصناعة» ومحيطه خارج السيطرة وهجمات «التنظيم» تطول حواجز الجيش في الرصافة … محافظ الحسكة : ما يجري محاولة لإعادة تدوير «داعش»  اكتسح السّوق بـ «صولداته» الشّامية... وأشعل الجدل والحرائق  أنصار الله تضمّ «إسرائيل» إلى قائمة الأهداف  صناعيون يشتكون … ثلاثة أسعار للكهرباء وتفاوت بين منتج وآخر وطلب تضمن إيجاد حل عادل لآخر دورة من الفواتير  بريطانيا تثير زوبعة أوكرانية مع موسكو... وشحنة أسلحة ثانية من واشنطن  حراك روسيّ على خطّ دمشق ــ الرياض: آن وقت العودة  الضاهر: تقنين موحد للمحافظات باستثناء دمشق ساعتي وصل وأربع قطع  موسكو: تصريحات لندن بشأن تنصيب زعيم أوكراني موالٍ لروسيا هراء وتضليل بريطاني  المبعوث الروسي: مجموعة "4+1" بحثت مع إيران اليوم القضايا المعقدة على أجندة المفاوضات النووية  الخزانة الأميركية: ارتفع التضخم أكثر من توقعاتنا … بنك «مورغان» للاستثمار يتوقع أن يصل النفط إلى 100 دولار للبرميل  النهوض بالقطاع الزراعي السوري اللبناني … قطنا: تسويق المنتجات الزراعية والترانزيت وإزالة المعوقات .. الوزير اللبناني يدعو لتخفيف الرسوم بين البلدين  تهديد مباشر للقواعد العسكرية-ضابط إسرائيلي يتحدث عن أسوأ سيناريو مع فلسطيني الداخل  اليمن بين الحرب العبثية و«عبثية الردود»: ماذا عن الرواية الثالثة؟!  الجزائر: ما يتم تداوله عن تأجيل القمة العربية "مغالطة" لأن تاريخها لم يحدد أصلا  بريطانيا خصصت 21 مليون دولار لاحتياجات مخيمات شمال غرب سورية! … ثلاث أسر جديدة تغادر «الركبان» إلى مناطق سيطرة الدولة  وزير الدفاع العراقي: سنواصل العمل على تحصين مواقع الواجبات والمقرات العسكرية  إردوغان وهرتسوغ.. العلاقة بـ"إسرائيل" غرام قاتل!  أكثر من 7 تريليونات ليرة قيمة شراء العقارات للسوريين  قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها     

الأخبار الرياضيــة

2021-12-07 06:18:46  |  الأرشيف

في أسوأ مشهد كروي.. الخسارة أمام موريتانيا تلخّص الواقع الكروي … مكافأة الخروج من كأس العرب ثلاثة ملايين لكل لاعب!!

ناصر نجار - الوطن

فشل منتخب سورية الكروي بتجاوز أضعف المنتخبات العربية المشاركة في بطولة كأس العرب فتعرض لخسارة تاريخية هي الأولى أمام موريتانيا بهدفين مقابل هدف، فعاد منتخبنا من قطر بخفي حنين بعد أن كانت أبواب ربع النهائي مشرعة أمامه ولكنه رفض كل الاحتمالات التي كانت تصب في مصلحته ورمى بها عرض الحائط.
 
ولم يكن أمام منتخبنا أسهل من موريتانيا لتكون بوابة العبور، لكن موريتانيا سجلت اسمها بأحرف من ذهب في البطولة العربية على حساب منتخبنا، فحققت أول فوز لها في البطولة وسبق أن تعرضت في كل مبارياتها السابقة للخسارة، وسجلت على منتخبنا هدفين من لعب مفتوح وهذا يحدث للمرة الأولى بتاريخ الكرة الموريتانية في حين أخفقت في التسجيل في أربع مباريات والهدف الثالث الذي سجلته كان على تونس من ركلة جزاء.
 
الفوز هو الأول لموريتانيا على منتخبنا وسبق أن فزنا عليها مرتين في بطولة 1976 بهدفين وفي بطولة 1997 بهدف.
 
وبالمقابل فإن منتخبنا سجل في المباريات الثلاث التي لعبها وهذا يحدث للمرة الأولى منذ بطولة 1988، تيتا (تيستا) قاد منتخبنا في تسع مباريات خسر منها سبعة أقساها أمام موريتانيا باعتبار أن الخسائر السابقة كانت مع منتخبات قوية وعريقة.
 
طفرة
 
منتخبنا بالخسارة أمام موريتانيا أضاع نشوة الفوز على تونس وكشف حقيقة الواقع الرياضي الذي يعتمد على الطفرات فقط، وسبق أن قلنا لا يمكن الحكم على مدرب أو منتخب من مباراة أو اثنتين وهذا كان الواقع الذي شهدناه في قطر، فتونس قومت مسيرتها ونفضت غبار الخسارة أمامنا وتأهلت بعد فوزها على الإمارات بهدف في حين سار منتخبنا عكس التيار فنام على عسل الفوز على تونس وعلى حلاوة المكافأة البالغة ثلاثة ملايين ليرة لكل لاعب.
 
كرتنا تعاني الكثير، والأهم من ذلك أن الروح غائبة عن المنتخب بعد أن تدخل الطفيليون في جسم المنتخب وسخروا له مواقع التواصل الاجتماعي لتمرير مصالحهم الشخصية ولإبعاد من يريدون إبعاده ولضم من يريدون ضمه، فجاءت المشاركة بكأس العرب والخسارة المرّة أمام موريتانيا لتلخص واقع كرة القدم خصوصاً والرياضة بشكل عام.
 
شوط المدربين
 
بالمحصلة العامة لم يستطع المدرب الروماني الإبحار بمنتخبنا إلى ربع النهائي بعد أن ضل الطريق فعاد بنا بخسارة تاريخية أمام منتخب كان يمني نفسه بالخروج بأقل الخسائر، والمشكلة بدأت بالتشكيلة التي لعب بها وهي كانت تشكيلة منتخبنا نفسها مع تونس، والفرق في الأمر أن منتخبنا لعب مع تونس مدافعاً بخمسة لاعبين مع لاعبين اثنين ارتكاز، وهو ما تقتضيه ضرورة المباراة التي لعبت بها الظروف والحظ لمصلحة منتخبنا، لكن ذلك لا يصلح مع موريتانيا لأن المفترض أن نلعب بأسلوب هجومي لأن الفوز هو مطلبنا، منتخبنا قدّم في الشوط الأول أسوأ ما يمكن تقديمه في عالم كرة القدم، وعلى العكس تماماً كان منتخب موريتانيا يلعب بثقة كبيرة ومع مرور الوقت بدأ يتحرر من الخوف والرهبة فخلق لنفسه فرصتين خطرتين دون أن يكون لنا التهديد المباشر على مرماهم.
 
المفاجأة كانت بالهدف المبكر لموريتانيا، ثم أعاد البحر المباراة إلى سيرتها الأولى بهدف التعادل بعد دقيقتين وكادت الصدفة أن تهدي منتخبنا هدف الفوز من كرة عشوائية من عمرو جنيات، لكن الحارس والعارضة منعا خطرها، وجاءت تبديلات المدرب الروماني غير صحيحة وساهمت بإضعاف العمود الفقري للفريق ما جعل الخصم يتحرر أكثر فأنقذ خالد مرماه من كرتين، ثم تدخلت العارضة وردت مباشرة المواس القوية، قبل أن يقع دفاعنا والحارس بالخطأ القاتل في الدقيقة القاتلة فسجل المنتخب الموريتاني الهدف الذهبي الذي دخل به التاريخ.
 
بطاقة المباراة
 
سورية × موريتانيا: 1/2
 
الأهداف: محمود البحر د52 (سورية)
 
محمد سويد د50 – حمي ناتجي د93 (موريتانيا)
 
البطاقات: يوسف محمد (سورية)
 
مامادو لياس – تراوري (موريتانيا)
 
المناسبة: الجولة الثالثة من كاس العرب
 
الملعب: الجنوب في قطر، الإثنين 6/12/2021 الساعة الخامسة
 
الحكام: البرازيلي الحكم: ويلتون سامبايو، دانيلو ريكاردو سيمون، برونو رافائيل بيرس، الحكم الرابع: جاني سيكازوي، حكم الفار: رافائيل تراسي.
 
تشكيلة المنتخب:
 
خالد حجي عثمان، ثائر كروما، محمد صهيوني، مؤيد الخولي، عمرو جنيات، يوسف محمد(محمود مواس)، أوليفر قسكو (علي بشماني)، محمد العنز (محمد ريحانية)، محمد عثمان (محمد الحلاق)، ورد السلامة (كامل حميشة)، محمود البحر.
عدد القراءات : 176

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022