الأخبار |
«فرحة» واشنطن و(تل أبيب) لا تكتمل: طهران نحو رفْع التخصيب إلى 60%  احتجاجات مينيابوليس تتجدَّد: لا حدود لعنف الشرطة  إيران تردّ «بحريّاً» و«نوويّاً»: «الضغوط القصوى» فشلت!  حرب تسريبات أردنية: «فتنة حمزة» بتوقيع ابن سلمان  مصر تطالب بنحو مليار دولار كتعويض عن إغلاق قناة السويس  بسبب تزايد «كورونا».. بدء حظر تجول كلي في مناطق سيطرة ميليشيا «قسد»  علّقت على سحب الدنمارك إقامات بعض اللاجئين السوريين … المفوضية الأوروبية: منح حق اللجوء أو الإعادة يدخل ضمن صلاحيات الدول  أكدت المفوضية الأوروبية، أمس، أن منح حق اللجوء أو إعادة اللاجئين إلى بلدهم الأصلي يدخل ضمن صلاحيات الدول، وذلك في تعليقها على قيام الدنمارك بسحب إقامات بعض اللاجئين السوريين الموجودين على أراضيها.\rوفي رد على أسئلة تتعلق بقيام الدنمارك بسحب إقامات بعض اللاجئين من السوريين الموجودين على أراضيها لكون الوضع الأمني تحسن في بلادهم خاصة في العاصمة دمشق، ما سيجبرهم على العودة، أكدت المفوضية الأوروبية، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة، أن «منح حق اللجوء أو اتخاذ قرار بإعادة أي شخص لاجئ إلى بلده الأصلي، أمر يدخل ضمن صلاحيات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والتي يتعين عليها احترام التشريعات الأوروبية والمبادئ الدولية المعمول بها في هذا المجال».\rوفي هذا الإطار، وصف المتحدث باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي ادلبرت يانس في تصريحات له أمس نقلتها المواقع المعارضة، وضع الدنمارك بـ«الخاص»، باعتبار أنها حصلت على حق الانسحاب من سياسة العدل والداخلية الأوروبية.\rوأشار يانس، إلى أن هذا الأمر يجعل من الصعب جداً تأويل الوضع القانوني للدنمارك فيما يتعلق بسياسة الهجرة واللجوء، فإن أي قرار يختص بإعادة لاجئين يدخل ضمن الصلاحيات الوطنية لكل دولة ويجب أن تتبع السلطات إجراءات محددة تراعي القوانين والمبادئ الدولية»، وفق كلامه.\rأما بالنسبة للوضع الأمني العام في سورية، فقد ذكرت المواقع أن المتحدث بدا شديد الحذر، وأكد أن تقييم الأوضاع في بلدان المنشأ (البلدان التي أتى منها طالبو اللجوء)، يجري عبر المكتب الأوروبي لدعم الهجرة الذي يصدر تقارير دورية بهذا الشأن.\rوأوضح أن التقارير التي ينشرها المكتب متاحة للجميع، حيث «تطلع السلطات المحلية في الدول الأعضاء على هذه التقارير وتأخذها بالحسبان لدى اتخاذ أي قرار»، حسب تعبيره.\rوشرعت كوبنهاغن منذ نهاية حزيران 2020 في عملية واسعة النطاق لإعادة النظر في كل ملف من ملفات 461 سورياً من دمشق وريفها على اعتبار أن «الوضع الراهن في دمشق وريفها لم يعد من شأنه تبرير منح تصريح إقامة أو تمديده»، وهذا أول قرار من نوعه لدولة في الاتحاد الأوروبي.\rوفي الخامس من آذار الماضي ذكرت وسائل إعلام بريطانية ودنماركية، أن السلطات الدنماركية قررت سحب تصاريح الإقامة من لاجئين سوريين تمهيداً لإعادتهم إلى بلادهم، بعدما قررت دائرة الهجرة في البلاد توسيع رقعة المناطق التي تعتبر آمنة في سورية، لتشمل دمشق وريفها، وقال حينها وزير الهجرة والدمج الدنماركي، ماتياس تيسفايا،: «أوضحنا للاجئين السوريين أن تصريح إقامتهم مؤقت. ويمكن سحبها إذا لم تعد هناك حاجة إلى الحماية، وعندما تتحسن الظروف في موطنه الأصلي، فإنه يجب على اللاجئ السابق العودة إلى وطنه وإعادة تأسيس حياته هناك».\rوأبدى تيسفايا، في السادس من الشهر الجاري إصراره على تنفيذ قرار ترحيل اللاجئين السوريين من أبناء دمشق وريفها باعتبارهما منطقتين آمنتين.\rوتبذل الحكومة السورية بالتعاون مع روسيا جهوداً حثيثة لإعادة اللاجئين السوريين من الخارج إلى الوطن، حيث عقد في دمشق مؤتمر اللاجئين في تشرين الثاني الماضي ودعا اللاجئين في الخارج إلى العودة، لكن الدول المعادية لسورية وعلى رأسها دول الاتحاد الأوروبي، تعرقل عودتهم لإبقاء هذا الملف ورقة ضغط على دمشق في المفاوضات السياسية.  روسيا تهدّد... و«الناتو» يجتمع حول أوكرانيا اليوم  انقلاب في الأردن أم في أميركا؟.. بقلم: عمرو علان  الصحة العالمية: وباء كورونا في "مرحلة حرجة".. وأمل خلال شهور  رئيس الحكومة للعمال: لم نجرؤ على رفع سعر الصرف.. واستهلكنا 25% من احتياطي النفط!  أزمة المياه بين إثيوبيا ومصر: الحل السياسي والخيار العسكري  الفرق واضح.. بقلم: مارلين سلوم  مجلس الوزراء يمدد العمل بقرار توقيف العمل أو تخفيض نسبة دوام العاملين في الجهات العامة  شويغو: الولايات المتحدة والناتو يحركان قوات باتجاه حدود روسيا  لهذه الأسباب تم إعفاء حاكم مصرف سورية  القوات الأمريكية تنقل عشرات المسلحين من سجون “قسد” إلى حقل العمر النفطي  إيران: سنرد على من نفذ اعتداء “نطنز” داخل أرضه     

كأس العالم 2014

2014-06-21 12:34:44  |  الأرشيف

الجزائر أمام حتمية الفوز لتفادي خيبات المشاركات الثلاث السابقة

يلعب المنتخب الجزائري امام حتمية تحقيق الفوز على كوريا الجنوبية الاحد عندما يلتقيان على ملعب "بيرا-ريو" في بورتو اليغري في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثامنة ضمن كأس العالم لكرة القدم في البرازيل، وذلك لتفادي خيبات المشاركات الثلاث السابقة عندما ودع من الدور الاول.
الجزائر
ويدرك المنتخب الجزائري جيدا أهمية الفوز على كوريا الجنوبية لانه سيعزز حظوظه في مشاركته الرابعة في سعيه لبلوغ الدور الثاني للمرة الاولى في تاريخه، خاصة بعد خسارته امام بلجيكا 1-2 في الجولة الاولى، والمباراة الساخنة التي تنتظره امام روسيا في الجولة الثالثة الاخيرة.
ويمني "محاربو الصحراء" النفس بضرب أكثر من عصفور بحجر واحد في الجولة الثانية، أولهما وأهمهما الفوز الذي يلهثون وارءه منذ عام 1982 ومشاركتهم الرائعة في مونديال اسبانيا عندما تغلبوا على تشيلي 3-2 في 24 حزيران/يونيو في الجولة الثالثة الاخيرة من مشاركتهم الاولى والتي استهلوها بفوز تاريخي على المانيا الغربية ونجومها الكبار بول بريتنر وكارل هاينتس رومينيغه 2-1.
وتسعى الجزائر الى تعويض خيبة املها في الجولة الاولى عندما تقدمت على بلجيكا حتى الدقيقة 70 بهدف لسفيان فغولي هو الاول لها منذ عام 1986 في شباك ايرلندا الشمالية، قبل ان تخسر 1-2 بهدفين للبديلين مروان فلايني ودرييس مرتنس.
والفوز سيضع الجزائر في موقف جيد لانتزاع احدى بطاقتي المجموعة خاصة اذا سقطت روسيا امام بلجيكا في المباراة الثانية ضمن المجموعة، لان رجال المدرب البوسني الفرنسي الجنسية وحيد خليلودزيتش قد يكفيهم التعادل في الجولة الاخيرة لبلوغ ثمن النهائي.
وسيكون خليلودزيتش اول الساعين الى النقاط الثلاث لتحسين صورته بعد الانتقادات الكثيرة التي طالته من قبل المسؤولين والدوليين السابقين ووسائل الاعلام الجزائرية بسبب خطته الدفاعية المحضة التي سلكها امام بلجيكا وكلفت غاليا بتجرع الخسارة المرة بعدما كان الفوز في المتناول.
كان بوسع خليلودزيتش تسجيل اسمه بأحرف من ذهب في سجل الكرة الجزائرية لو تمكن المنتخب من الحفاظ على فوز كان في متناوله. ابدى خليلودزيتش اسفه عقب المباراة واعترف بقوله "اليوم ضيعنا فرصة تحقيق انجاز كبير".
ولا تعود خيبة امل خليلودزيتش الى الخسارة فقط بل لطريقة لعب المنتخب الجزائري التي لا تتوافق تماما مع فلسفته في اللعب التي يتبنى فيها النزعة الهجومية في أغلب الأحيان.
وسيحرص خليلودزيتش الباحث عن تحقيق "انجاز" في اول مشاركة له كمدرب في المنافسة العالمية، بعد أن اقيل من تدريب منتخب ساحل العاج عشية مونديال 2010 بجنوب افريقيا، على تدارك الهزيمة أمام بلجيكا من بوابة كوريا الجنوبية ليعيد به الثقة الى صفوف لاعبيه.
ومن المتوقع ان يجري خليلودزيتش تغييرات على التشكيلة لتصحيح بعض النقائص على الصعيد الدفاعي الذي يبقى لحد الآن النقطة السوداء للمنتخب الجزائري، والتحلي بالجرأة اللازمة من خلال اعتماد طريقة لعب هجومية مثل ما وعد به قبل 24 ساعة من مواجهة بلجيكا.
والاكيد ان خليلودزيتش سيبذل كل ما في وسعه من اجل عدم تكرار سيناريو مونديال 2010 عندما سقطت الجزائر امام سلوفينيا صفر-1 وتعادلت مع انكلترا سلبا وخسرت امام الولايات المتحدة صفر-1 وخرجت خالية الوفاض، خاصة وان المدرب البوسني أصبح مجبرا أكثر من أي وقت مضى على تصحيح اخطاء الماضي والحفاظ على حظوظ المنتخب في حجز بطاقة الدور الثاني.
ويعي خليلودزيتش أن اي تعثر غدا ستكون عواقبه وخيمة وقد تتم اقالته قبل نهاية العرس العالمي على الرغم من ان جميع المؤشرات تدل على انه لم يكمل مشواره مع الخضر بعد المونديال بحسب وسائل الاعلام الجزائرية التي اشارت الى ان المدرب المستقبلي المحتمل الفرنسي كريستيان غوركوف كان حاضرا في ملعب بيلو هوريزونتي.
وابدى لاعبو المنتخب الجزائري سعيهم للتدارك في المباراتين المتبقيتين، وقال لاعب وسط انتر ميلان الايطالي سفير تايدر: "يصعب علينا تجرع الهزيمة امام بلجيكا لان الفوز كان متاحا (...) يتعين علينا استخلاص الدروس وخوض المباراة المقبلة بطريقة أحسن".
واعتبر لاعب وسط توتنهام الانكليزي نبيل بن طالب، أن الجزائر تملك كل الحظوظ للمرور الى الدور الثاني، مضيفا "الامور لم تحسم بعد. صحيح اننا تلقينا هزيمة لم تكن لتحدث بالنظر الى مجريات المباراة، لكن كرة القدم احيانا لا تكون منصفة. علينا نسيان هذا الإخفاق والتركيز على اللقاء المقبل امام كوريا الجنوبية الذي يبدو انه سيكون حاسما. والاستدراك أمر ضروري".
وتابع "علينا طي صفحة بلجيكا واعادة شحذ الهمم تحسبا للقاء كوريا الجنوبية، ومنه يمكن ان نرجو تحقيق نتيجة ايجابية".
كوريا الجنوبية
ولا تختلف احوال كوريا الجنوبية على الجزائر على الرغم من انها تملك نقطة واحدة في رصيدها.
واهدرت كوريا الجنوبية فوزا في المتناول امام روسيا لانها تقدمت بهدف لي كيون-هو (68)، قبل ان تستقبل شباكها هدف التعادل بواسطة الكسندر كيرجاكوف (74).
وتدخل كوريا الجنوبية صاحبة افضل انجاز آسيوي في تاريخ كأس العالم عندما حلت رابعة على ارضها في 2002، المباراة بشعار الفوز لانه الوحيد الذي يعزز حظوظها في مواصلة المشوار المونديالي بعد الدور الاول.
واكد مدرب منتخب كوريا الجنوبية واحد ابرز نجومها السابقين هونغ ميونغ-بو ان النقاط الثلاث ستكون الهدف امام الجزائر، وقال "اذا رغبنا في تخطي الدور الاول يجب ان نفوز غدا، المهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة".
وتابع هونغ ميونغ-بو الذي كان احد اللاعبين الذين حققوا افضل انجاز اسيوي حتى الان "انا مرتاح لمستوى اللاعبين من الناحيتين التكتيكية والبدنية، لقد قدموا افضل ما عندهم في المباراة الاولى وسيفعلون الامر ذاته ان لم يكن اكثر غدا، هناك عزيمة وارادة لتعويض النقطتين امام روسيا".
وختم "فوزنا غدا سيفتح لنا ابواب ثمن النهائي خاصة اذا خسرت روسيا امام بلجيكا، وقتها سيكون تعادلنا مع بلجيكا في الجولة الاخيرة كافيا لبلوغ الدور الثاني".
والتقى المنتخبان الجزائري والكوري الجنوبي مرة واحدة وكانت قبل 29 عاما وتحديدا في 13 كانون الاول/ديسمبر 1985 في مباراة ودية في المكسيك استعدادا للمونديال الذي استضافته الاخيرة وانتهت بفوز الاسيويين بهدفين نظيفين.
عدد القراءات : 9750

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021