الأخبار |
غارات إسرائيلية على غزة والفصائل الفلسطينية ترد برشقات صاروخية على مدن إسرائيلية  بايدن لنتنياهو: ندعم وقفا لإطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين  الطيران الحربي الإسرائيلي يدمر منزل عائلة الرنتيسي  من هي ملكة جمال الكون لسنة 2021؟  تونس تنقذ أكثر من 100 مهاجر من الغرق في المتوسط  المنطقة العربية في الخارطة الجديدة.. بقلم: أمينة خيري  مشروع لإنشاء مصنع لاستخراج الزيوت من الورود … الوردة الشامية عبق سوري إلى الإنسانية  مأزق الردع الإسرائيلي يتعمّق: بحثاً عن «انتصار» الحدّ الأدنى  انخفاض في التأمين لدى الشركات الخاصة … التأمين على السيارات أولاً.. والصحي ثانياً و3400 سوري فقط أمّنوا على حياتهم  «الأميركي» واصل سرقة ثروات السوريين وتهريبها إلى العراق … الاحتلال التركي ومرتزقته يسرقون كهرباء «علوك» وتظاهرة احتجاجية ضد ممارساته في رأس العين  3 آلاف ليرة زيادة في غرام الذهب ليصبح عيار 21 بـ 156 ألفاً والسبب هذه المرة «عالمي»  بايدن يوافق على صفقة أسلحة لإسرائيل بقيمة 735 مليون دولار  الأردنيون في قلب القضية مجدداً... ومطالبة بطرد السفير  قائد الجيش الإيراني: عملية "سيف القدس" تعطي بشائر بتحرير القدس قريبا  القاهرة: بايدن يطيل أمد الحرب ويعرقل الاتفاق  الرئيس الأسد يبحث مع رئيس جمهورية أبخازيا مجالات التعاون الثنائي وآفاق تطويره والمواضيع ذات الشأن السياسي     

تحليل وآراء

2018-10-15 05:36:18  |  الأرشيف

داعش يتداعى.. بقلم:مصطفى محمود النعسان

لا نتحدث هنا عن الهزائم التي مني بها تنظيم داعش في سورية ولا في العراق حيث لم يبق له سوى جيوب صغيرة هنا وهناك في البوادي والصحراء ولكن نتحدث عن الشرخ الكبير في صفوف هذا التنظيم الإرهابي وما يعتريه من خلافات فكرية عميقة بين جناحيه «الحازميون » والـ«بن عليون» نسبة إلى اثنين من قيادييه الكبار اللذين لقيا مصرعهما في المعارك.
ورغم الخلافات الكبيرة بين هذين التيارين إلا أنهما وجهان لعملة واحدة حيث سياسة قطع الرؤوس وسبي النساء وممارسات ما يسمى القضاة لديهم فيما يتصل بتزويج مقاتليهم من نساء تابعات للتنظيم قبل انقضاء عدتهن ما يمثل مخالفة كبرى للعقيدة الإسلامية الذين يدعون الانتماء إليها والحرص على تطبيق تعاليمها.
إن داعش يأكل نفسه من الداخل ودليل ذلك الأوامر التي أصدرها قائده أبو بكر البغدادي القاضية بتصفية ثلاثمئة وعشرين من أتباعه بينهم مفاصل قيادية مهمة وذلك بتهمة الخيانة، والحق أن التنظيم مخترق من استخبارات أميركية وغربية وما سوى ذاك وما يؤكد هذا ما نقلته وكالة «سانا» مرات ومرات عن شهود عيان في مناطق دير الزور والحسكة وغيرهما حيث قامت الطائرات الأميركية بنقل عناصر هذا التنظيم من أماكن هزائمهم إلى أماكن مجهولة وذلك في وضح النهار.
الحق أيضاً أن هذه الأوامر التي أصدرها البغدادي ألقت بظلالها على بنية التنظيم الداخلية وبثت الذعر في صفوف مقاتليه، قيادات وأفراداً، لذلك آثر بعضهم الهزيمة والفرار قبل أن تطوله أوامر أخرى آتية لا محالة بل أشارت إليها قيادة التنظيم صراحة وهذا شكل ولون من ألوان «الحطبنة» والحمق والغباء الذي يتحكم في عقول مقاتليه وقياداته، وإذا كان هذا سلوك من ينتمون إلى التنظيم وقاتلوا في صفوفه سنين طوالاً فبالتأكيد سيقطع هذا الخلاف الكبير الذي دب في جنباته، الطريق على الكثيرين الذين استهواهم هذا الفكر المتطرف وأعجبوا به ليغيروا رأيهم ويمتنعوا عن التورط بالانخراط فيه والنأي بأنفسهم عن مخاطره وغدره، ما يؤكد أن التنظيم يتداعى وأصبح غير قادر على استقطاب دماء جديدة تضمن له الاستمرار والبقاء بل أصبح غير قادر على تنظيم حياته الداخلية، وهذا في الواقع أخطر بكثير من الهزائم التي مني ويمنى بها في جبهات القتال، ذلك أن الجسد الذي يفقد مناعته الداخلية يكون الأمر أخطر عليه بكثير مما ينتابه من ضربات ولكمات من هذا الطرف أو ذاك.
الهزيمة من الداخل أخطر بكثير من هزيمة الخارج، وأن يأكل داعش نفسه نتيجة طبيعية ومنطقية وصحيحة لتنظيم يحمل فكراً مريضاً غير صحي يرفضه الدين الحنيف الذي يدعي أنه حامي حماه والمدافع عنه والناطق باسمه والدين من سلوكه براء.

عدد القراءات : 6045
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3545
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021