الأخبار |
الرئيس الأسد في حوار مع قناة روسيا (24) ووكالة روسيا سيفودنيا: الوجود الأمريكي في سورية سيولد مقاومة عسكرية تؤدي إلى خسائر بين الأمريكيين وخروجهم  هونغ كونغ مهدّدة بـ«الانهيار»: العنف ثم العنف  الجيش السوري يُمسك الحدود شرق القامشلي  تحشيد عسكري متضادّ: واشنطن تنشئ قاعدتين جديدتين في الحسكة  مفاجأة إردوغان: العين على نفط القامشلي ودير الزور!  ارتفاع المهر يزيد من معدلات العنوسة.. ويسهم في انحراف السلوك الاجتماعي  بوليفيا: منع موراليس من الترشّح للانتخابات  الجلسة العلنية الأولى لعزل ترامب: تخبّط «جمهوري» و«قصور ديمقراطي»  لبنان.. الأطراف السياسية تتفق على "تزكية" الصفدي رئيسا للحكومة  بومبيو: نعمل مع السعودية على مواجهة سلوك إيران المزعزع للاستقرار  الصفدي يؤكد أهمية دعم عمل اللجنة الدستورية للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية  ريال مدريد ينافس برشلونة على جوهرة آرسنال أوباميانج  استقالة الإيطالي ليبي مدرب المنتخب الصيني إثر خسارته أمام منتخب سورية  الجعفري: التنظيمات الإرهابية في إدلب تواصل اتخاذ المدنيين دروعاً بشرية ومن واجب الدولة تخليصهم من إرهابها  الشيوخ الأمريكي يتوقع اتخاذ تركيا قرارا بشأن صفقة "إس 400" الروسية  قائد الجيش الإيراني: حان الوقت لطرد الأجانب من المنطقة  ستولتنبرغ: الخلافات بشأن شمال سورية بين أعضاء الناتو لا تزال قائمة  بوتين: زيارة ترامب إلى روسيا أمر صحيح حتى في إطار حملته الانتخابية  فلسطين..مقاومة أسطورية.. بقلم: نظام مارديني  جدران برلين العربية!.. بقلم: رشاد أبو داود     

تحليل وآراء

2019-08-01 07:27:27  |  الأرشيف

جونسون.. نسخة ترامب البريطانية..بقلم: دينا دخل الله

الوطن
كان الأديب البريطاني الساخر جورج برناردشو يصف العلاقات بين بريطانيا وأميركا بأنها علاقات بين أمتين يجمعهما محيط وتفرقهما لغة.
كان برناردشو ينتقد بهذا القول الذين يؤكدون الروابط بين البلدين، فأشار بقوله الساخر هذا إلى أنهما متباعدان، وأن اللغة لا تجمعهما، بل يمكن للمحيط الواسع أن يجمعها قبل اللغة، والمقصود هو استحالة جمعهما.
لكن الرئيس الفرنسي الأسبق شارل ديغول كان يرى عكس ذلك، كان يؤكد أن الأطلسي يجمع بين بريطانيا والولايات فعلاً، وأن البر الأوروبي يبعد البريطانيين عن الأوروبيين، فأوروبا عند ديغول هي من دنكرك أو كالييه على الشاطئ الفرنسي حتى جبال الأورال في روسيا، وأن على بريطانيا أن تلحق بأختها الأطلسية غرباً.
اليوم يتأكد كلام ديغول، فبريطانيا تبتعد شيئاً فشيئاً عن البر الأوروبي لتتواصل إستراتيجياً مع الدولة العظمى القابعة عند الطرف الغربي من المحيط الواسع، وهناك عدد من المؤشرات على هذه الظاهرة.
أولاً: انخراط بريطانيا في التحرش بإيران والضغط عليها تعزيزاً للتوجه الأميركي المعروف ضد إيران، ومن الممكن أن تعلن بريطانيا قريباً انسحابها من اتفاق إيران النووي (5+1) بذريعة «أزمة السفن» بين البلدين.
ثانياً: عملية بريكست، أي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ومعناه قطع حبال الصرة مع القارة العجوز، وهذا يجعلها أكثر حرية في الاقتراب من أميركا وسياسة «الانعزالية الجديدة» وفارسها دونالد ترامب.
ثالثاً: لما كان للرموز مكان مهم في ثقافة الشعوب ونفسيتها العامة فإن وصول بوريس جونسون إلى الزعامة في بريطانيا رمز جسدي وفكري للتقارب بين الأمتين اللتين رآهما برناردشو متباعدتين جداً وأكد ديغول أنهما متقاربتان جداً.
يركز المراقبون على لون الشعر الواحد والتسريحة الواحدة لدى ترامب ونسخته البريطانية جونسون، بل إن طريقة كلامهما ومستوى الفجاجة يجعلان كلاً منهما صورة طبق الأصل عن الآخر، لكن الأهم من شكل الشعر ولونه هو ما تحت الشعر، أي ما هو في الدماغ، من تراكيب فكرية فيها الكثير من الكراهية للآخرين والتصرف على أساس هذه الكراهية لا على أساس ما يجمع البشر ومجتمعاتهم ويوحد همومهم الحقيقية.
مع ولاية جونسون سترتفع وتيرة التوتر في العالم عموماً وفي الخليج العربي خصوصاً، ليست المشكلة في من يحكم بريطانيا ومن يحكم أميركا، المشكلة الحقيقية هي في أمرين:
الأول: أن هناك تحالفاً إستراتيجياً بين لندن وواشنطن ابتعدت عنه أميركا عندما كانت القطب الأوحد والسيد المطلق، لكنها اليوم بحاجة للعودة إليه.
الثاني: مخاطر التقارب بين بريطانيا وأميركا تكمن في أن البريطانيين أكثر خبثاً في التخطيط الإستراتيجي وأكثر معرفة بالمنطق الاستعماري، والآن سيزيد اعتماد واشنطن عليهم في هذا النوع من التخطيط الخطير.
عدد القراءات : 3867

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3502
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019