الأخبار |
الحرس الثوري: منعنا تحويل طهران إلى بيروت وبغداد  "ويكيبيديا" تطلق "منافس فيسبوك" وتجلب آلاف المشاركين خلال أيام  بوتين: أي خطوات تتخذها كييف دون التنسيق مع دونباس لن تكون فعالة  وزير خارجية البحرين: مبادرة إيران يجب أن تكون في إطار أوسع وتشمل الجميع  الجيش يسيطر على بلدة المشيرفة بريف إدلب الجنوبي الشرقي  الشرطة الإيرانية: اعتقال عدد كبير من العناصر المثيرة لأعمال الشغب الأخيرة  قوات الاحتلال تعتقل 8 فلسطينيين بالضفة الغربية  العراق.. القضاء على ستة من إرهابيي داعش في نينوى وتدمير أوكارا لهم في الأنبار وديالى وصلاح الدين  مقتل وإصابة 20 من قوات "اليبشه" شمالي العراق باستهداف طائرة مجهولة  ليبرمان يرفض دعم نتنياهو وغانتس ويهاجم القائمة العربية والأحزاب الدينية  لافروف: انسحاب الجماعات الكردية في شمال سورية انتهى  البنتاغون: العملية التركية ضد الأكراد سمحت لـ"داعش" بإعادة بناء نفسه  فلسطين تتوجه إلى محكمة العدل الأوروبية وتحذر من احتراق المنطقة  ترامب يهدد الصين برسوم جمركية جديدة حال فشل الاتفاق مع بكين  5000 طن من الحبوب الروسية إلى سورية في شهرين  اكتشاف واعد لعلاج "أكثر أشكال السرطان فتكا"  اضطراب وراثي نادر يحول دماء 3 أشقاء إلى اللون الأبيض!  لافروف: لو حظيت خطوات روسيا المتعلقة بأمن منطقة الخليج بالدعم لكنا تجنبنا اليوم التصعيد  خلل في "أندرويد" يتيح التجسس على المستخدمين عبر كاميرا الهاتف     

تحليل وآراء

2019-08-16 05:39:14  |  الأرشيف

مهذبون ولكن! الذوق من نعم الله.. بقلم: أمينة العطوة

قامت سارة بكامل نشاطها وطاقتها للعمل هذا الصباح ... فنجان قهوة وصوت فيروزي والكثير من الأعمال في جدولها فاليوم عندها وليمة وهي سعيدة بضيوفها وبطبيعة الحال في الولائم ندعو الأقارب شئنا أم أبينا.. وبدأت رحلة تحضير الأطباق المنوّعة في المطبخ، بالرغم من أن سارة تجيد الطبخ لكن لا تحب عمل المطبخ على الإطلاق ... مضت الساعات وأصبحت مائدة الوليمة جاهزة، وهي بانتظار المدعوين بكل سرور ... وما إن طرق الباب حتى دخل أحد الأقارب بعد السلام والكلام والشكر والمديح ... خرجوا ليلقوا نظرة على مائدة الطعام واختيار المكان الاستراتيجي في الجلوس برأيهم..... هنا وقفت سارة لبرهة من الزمن مشلولة التفكير والتدبير ... وفي حيرة من أمرها .. أليس الأجدر بهم تكريم الضيوف ..أو تكريمي بعد ساعات العمل الطويلة .. على الأقل احترام الأعمار في الجلوس .... كان حزنها من ذلك الموقف مؤلم أكثر بكثر من ساعات العمل الطويلة... وبعد انقضاء تلك العزيمة الممتعة عادت مساءً لفراشها لتبحث في ذاكرتها عن مواقف مشابهة... فوجدت الكثير الكثير فاندهشت من نفسها لأنها استغربت تصرفهم ... وعرفت سارة لماذا في الدعوات الرسمية يتم وضع اسم المدعو على الكرسي المخصص له....وشكر الناس من شكر الله 
مهذبو سورية يقولون...
إكرام الضيف من إكرام الله...
 
عدد القراءات : 3730

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019