الأخبار |
«لقاءات إسطنبول» تحل عقدة الانتخابات: جدول تنفيذي للمصالحة ينتظر التصديق  شرطة لندن: المشتبه في قتله شرطيا يبدو أنه أطلق النار على نفسه  مصر تستعد للإعلان عن كشف أثري كبير خلال أيام  إصابات في حادث طعن أمام المقر القديم لجريدة شارلي إبدو في باريس  “Theguardian” تكشف الدور “الخفي” الذي تلعبه السعودية لإقناع دول بالتطبيع.. مقابل طائرات فتاكة ومكانة خاصة في واشنطن  إنهم “يحجون” إلى اسرائيل.. على جثث اهلهم!.. بقلم: طلال سلمان  زيادة حالات إفلاس الشركات في العالم بمقدار الثلث  سرقة قطرات من دم البابا الراحل بولس الثاني في إيطاليا  رغم كثرة الورشات.. تطوير مناهج “المدارس الدامجة” لايزال حبراً على ورق!  مايا الجلاد: الرياضة دعمت شخصيتي وجعلتني أكون قوية وهادئة  البيت الأبيض يغسل قذارة نتنياهو  واشنطن لبغداد: التطبيع مع إسرائيل مقابل الانسحاب  مايك بومبيو يتوجه إلى اليونان بالتزامن مع أزمة شرق المتوسط بين أثينا وأنقرة  المصالحة الفلسطينية.. الإعلان النهائي عن التوافق الوطني قبل مطلع أكتوبر  موسكو: الحملة ضد اللقاح الروسي تأخذ أبعادا غير مسبوقة  إيران و«الحرب الصامتة»: لن نمنح ترامب ورقة رابحة  مادورو يدعو دول العالم للتحرك ضد عقوبات واشنطن  واشنطن تهدّد بإغلاق سفارتها: أوقفوا استهداف مصالحنا  بيلاروسيا.. لوكاشنكو يؤدّي اليمين: واشنطن وأخواتها ينزعون شرعيّته     

تحليل وآراء

2019-08-16 05:39:14  |  الأرشيف

مهذبون ولكن! الذوق من نعم الله.. بقلم: أمينة العطوة

قامت سارة بكامل نشاطها وطاقتها للعمل هذا الصباح ... فنجان قهوة وصوت فيروزي والكثير من الأعمال في جدولها فاليوم عندها وليمة وهي سعيدة بضيوفها وبطبيعة الحال في الولائم ندعو الأقارب شئنا أم أبينا.. وبدأت رحلة تحضير الأطباق المنوّعة في المطبخ، بالرغم من أن سارة تجيد الطبخ لكن لا تحب عمل المطبخ على الإطلاق ... مضت الساعات وأصبحت مائدة الوليمة جاهزة، وهي بانتظار المدعوين بكل سرور ... وما إن طرق الباب حتى دخل أحد الأقارب بعد السلام والكلام والشكر والمديح ... خرجوا ليلقوا نظرة على مائدة الطعام واختيار المكان الاستراتيجي في الجلوس برأيهم..... هنا وقفت سارة لبرهة من الزمن مشلولة التفكير والتدبير ... وفي حيرة من أمرها .. أليس الأجدر بهم تكريم الضيوف ..أو تكريمي بعد ساعات العمل الطويلة .. على الأقل احترام الأعمار في الجلوس .... كان حزنها من ذلك الموقف مؤلم أكثر بكثر من ساعات العمل الطويلة... وبعد انقضاء تلك العزيمة الممتعة عادت مساءً لفراشها لتبحث في ذاكرتها عن مواقف مشابهة... فوجدت الكثير الكثير فاندهشت من نفسها لأنها استغربت تصرفهم ... وعرفت سارة لماذا في الدعوات الرسمية يتم وضع اسم المدعو على الكرسي المخصص له....وشكر الناس من شكر الله 
مهذبو سورية يقولون...
إكرام الضيف من إكرام الله...
 
عدد القراءات : 6291

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020