الأخبار |
مراجَعات أميركية للسياسة النووية: التوازن مع بكّين يُواصل اختلاله  سفارة روسيا بواشنطن تحث الغرب على عدم دفع كييف إلى الاستفزاز  ما واقع تصدير الحمضيات عقب التوجه الحكومي؟  روح العصر  التحدّي الأكبر إضفاء «الشرعية» على الوجود الأميركي  إسناد اختبارات الطاقات المتجددة لـ “الخاص” يثير المخاوف.. و”المركز الوطني” يطمئن: العمل مؤتمت وباعتمادية عالمية  بوتين ورئيسي: تعاون شامل في وجه العقوبات  «النصرة» تصرف الإتاوات على استثماراتها في تركيا.. و«قسد» تنكل بمعارضيها  خبراء: الغاز إلى لبنان عبر سورية مصري ومن تجمع العريش  نظرة إلى الواقع الاقتصادي الحالي … غصن: لا تزال أمام الحكومة مساحة للتخفيف من تدهور الأوضاع المعيشية .. مرعي: نحتاج إلى مؤتمر وطني وبدون حل سياسي لن نستطيع الخروج من الأزمة  “جنون” الأسعار يغيّر النمط الاستهلاكي للسوريين.. ضغط واضح بالنفقات بعيداً عن التبذير والإسراف  عروس غاضبة.. تركها خطيبها فانتقمت بطريقة لا تخطر على بال  مالي تمنع طائرة عسكرية ألمانية من دخول مجالها الجوي  مؤشرات على قرب خروج «الدخان الأبيض».. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  لماذا ترتفع الأسعار يومياً رغم ثبات سعر الصرف؟! … كنعان: الحل بالسماح لكل التجار باستيراد المواد الغذائية وتمويل مستورداتهم من حساباتهم الخارجية  أحلام المتقدمين إلى المسابقة المركزية … ازدحامات خانقة سببتها «وثيقة غير موظف» ومقترح بتقديمها للمقبولين فقط بالوظيفة  الذهب متماسك.. والنفط يخترق حاجز الـ88 دولاراً للبرميل لأول مرة منذ 7 أعوام..  العلاقة مع إيران متجذرة ونبادلها الوفاء بالوفاء.. والموقف تجاه إسرائيل لم يتغير … الشبل: الحليف الروسي قدم أقصى ما يستطيع تقديمه سواء في الحرب أم في الاقتصاد  حسابات الربح والخسارة في كازاخستان  «التركي» ومرتزقته اعتدوا على ريف الحسكة … «الحربي» يدمي دواعش البادية.. والجيش يطرد رتل عربات للاحتلال الأميركي شمالاً     

تحليل وآراء

2019-08-22 04:26:56  |  الأرشيف

للجيش السوري الكلمة الفصل.. بقلم: سعيد معلاوي

البناء
الأطماع التركية في بلادنا ليست وليدة الساعة، بل تعود إلى زمن الاحتلال العثماني لبلادنا وقيام تركيا بسلخ لواء اسكندرون ومناطق أخرى عن جسم الأمة السورية. أمّا رئيس النظام التركي الحالي رجب طيب أردوغان فلا يخفي أطماعه وحقده، وقد كشر أردوغان عن أنيابه خلال الأيام القليلة الماضية عندما زجّ بقواته لمؤازرة المجموعات الإرهابية في خان شيخون، غير أنّ الجيش السوري لقّنه درساً حينما قصف أرتال الدبابات التركية ومنعها من تحقيق هدفها.
 
إنّ ما حاولت تركيا القيام به، يعيدنا بالذاكرة إلى العام 1999 عندما كشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن اتفاق إسرائيلي ـ تركي لتوجيه ضربة عسكرية لسورية، بذريعة أنّ الجيش السوري يشرف على مخيمات تدريب للأحزاب الكردية في جبال حلوة شرق لبنان، وانّ الخطة تقضي بأن يقوم الطيران الإسرائيلي بتدمير هذه المخيمات في الأراضي اللبنانية تزامناً مع قيام الطيران التركي بالإغارة على البنى التحتية في سورية وتدميرها.
 
ما استوقفني في ما نشرته الصحف الإسرائيلية عام 1999، أن لا وجود لمخيمات تدريب في السلسلة الشرقية لجبال لبنان، فهذه المخيمات توقفت منذ العام 1991. ولذلك أعددت تحقيقاً في حينه مدعّماً بالصور يثبت عدم وجود مخيمات على الإطلاق، وكنت يومها أعمل في صحيفة النهار وأراسل الـ أوريان لوجور والتلفزيون البريطاني العالمي. وحين أرسلت التحقيق، هاتفني صاحب جريدة النهار الراحل الأستاذ غسان التويني حول هذا الموضوع فأكدت له صحة كلّ حرف ورد في التقرير، فقرّر نشره مع الصور وتحت عنوان: لا مخيمات لتدريب الأكراد في لبنان منذ العام 1991 .
 
وبعد انفضاح المزاعم الصهيونية ـ التركية، اضطر وزير الخارجية التركي آنذاك، لأن يعلن بأنه أصبح لدى الحكومة التركية وثائق تؤكد أن لا مخيمات تدريب للأكراد في لبنان منذ ثماني سنوات .
 
وعلى الرغم من فشل التخطيط الصهيوني ـ التركي لتوجيه ضربة مزدوجة للشام ولبنان، إلاّ أنّ التنسيق بين الكيان الصهيوني والنظام التركي لم ينقطع إطلاقاً، وهو قائم إلى اليوم، مع رجب طيب أردوغان. ولذلك ليس مستبعداً أن يكون قرار أردوغان الدفع بقواته لمؤازرة الإرهابيين في خان شيخون، قد اتخذ بالتنسيق والاتفاق مع العدو الصهيوني، غير أنّ حسابات أردوغان والصهاينة لا تتطابق مع حسابات الميدان، حيث للجيش السوري الكلمة الفصل، في إحباط المؤازرة التركية للإرهابيين، وإعلان النصر في خان شيخون .
عدد القراءات : 7925

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022