الأخبار |
المعلم لكرينبول: سورية مستمرة بتقديم الدعم اللازم لاستمرار عمل الأونروا وتقديم خدماتها للإخوة الفلسطينيين  سيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!  الجزائر.. تعيين رئيس "السلطة المستقلة للانتخابات"  جونسون يتحدث عن تقدم هائل بمفاوضات بريكست.. وكاميرون يتهمه بالأنانية السياسية  أوروبا توافق على إيداع 15 مليار دولار في آلية "أينستكس" المالية مع إيران  مقتل قياديين ومسلحين من طالبان خلال عمليات مشتركة للقوات الأمريكية الأفغانية  مواصلة لدورها التخريبي.. واشنطن تدخل 150 شاحنة تحمل تعزيزات عسكرية لميليشيا قسد الانفصالية  الاتحاد الأوروبي يحذر من تداعيات الهجوم على منشآت النفط السعودية  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل ستة فلسطينيين بالضفة الغربية  الخارجية: ممارسات ميليشيا (قسد) الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطن  مجلس الشعب يعقد جلسته الأولى من الدورة العادية الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني بحضور المهندس خميس وعدد من الوزراء  بوادر التغييرات الكبيرة تبدأ بالظهور من وزارة النفط... ماذا يدور داخل البيت السعودي؟  اليمن… بيان مشترك يدعو لإنهاء مشاركة الإمارات في التحالف العربي  صفي الدين: المقاومة لن تتراجع في مواجهة مخططات العدو الإسرائيلي  دي فيلت: أردوغان مستمر بسياساته القمعية والاتحاد الأوروبي يصمت  مصادر: قتلى بانفجار كبير في مدينة الراعي شمال محافظة حلب  نتنياهو: "صفقة القرن" تقضي بفرض سيادة إسرائيل على مستوطنات الضفة  بيان ختامي لـ"التعاون الإسلامي" يقرر التصدي لمخططات نتنياهو  موسكو: السعودية لم تطلب المساعدة الروسية بعد هجوم الطائرات المسيرة  الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو من مناطق "الحوثيين"     

تحليل وآراء

2019-09-11 03:02:53  |  الأرشيف

من يراقبها؟.. بقلم: معذى هناوي

تشرين
أثار حفيظتي أن الرقابة على حاضنات الأطفال هي في عون الله تعالى وخاصة أن هذه الحاضنات، التي تكنى بـ (جليس أطفال) وهي تتخصص حسب الإعلانات «المرشوقة» على الحيطان وأحيانا على واجهات المحال بهدف الترويج لها أنها تعنى بالأطفال الرضع والخدج وحتى حديثي الولادة وبأطفال ما قبل سن الروضة، وبحكم الموضة الدارجة وغياب أي نوع من الإشراف المؤسساتي عليها بعد ضياع «طاستها» الرقابية لعدم وجود جهة محددة بعينها تشرف عليها وتراقب عملها وتتابع ما يحدث فيها وتقاذف المسؤولية عنها سوى أنها يمكن أن تفتتح كأي دكان أو محل حلاقة وغيره من المحال تخضع لترخيص إداري فقط من الوحدة الإدارية التي تتبع لحدودها الإدارية جغرافياً.
ونظراً لأن المشروع استثماري بامتياز حسبما يفكر أصحابها بما تدره من أرباح انتشرت هذه الظاهرة ونمت فوق بيئة مشجعة من عدم المسؤولية والاهتمام وانعدام الرقابة عليها وباتت الشغل الشاغل للكثير من غير المتخصصين، ذلك أن هذا النوع من الاستثمار يحتاج شروطاً وضوابط صارمة تحكم عملها لكونها تتعامل مع أرواح بريئة من أطفال بأعمار مختلفة وتحتاج برامج اجتماعية ورعاية من نوع خاص تعنى بتربية الأطفال من مربيات أطفال تتمتع بحس الأمومة أولاً وعلى درجة من علوم تربية الطفل وقادرة على التعامل مع الأطفال ومتخصصات بعلوم الاجتماع والارشاد النفسي وإلى كادر تربوي متكامل.
كما لايخفى على المعنيين عند وضع شروط الترخيص وجود المكان والبيئة الصحية من تهوية وتدفئة بما يخلق الجو الصحي….
والسؤال الذي يتبادر للأذهان: هل يمكن للبلديات أن تتعامل فقط بترخيص إداري مع مؤسسات تربوية حساسة كهذه وتكتفي فقط بما تتقاضاه من رسوم مالية مترتبة على الترخيص..
أين الجهات المعنية من ذلك خاصة إذا علمنا أن هذه الحاضنات تعتمد مناهج تعليم وتدريس اللغات الأجنبية وغيرها من المواد الأخرى؟
… بينما وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ترى أن الرقابة على هذه الحاضنات جديدة عليها وهي الجهة المعنية بذلك والمفترض بها الإشراف عليها وتنظيم عملها. … ياسادة؛ إن تربية أطفال بعمر ما قبل الروضة من أدق وأعقد عمليات التربية والتنشئة الاجتماعية فإذا كانت بعض البلديات غير قادرة على ضبط عامليها ومتابعة أعمال النظافة والخدمات الأخرى، فهل ستكون قادرة على مراقبة ما يحدث في هذه الدكاكين التي ترخصها وماذا ستفعل إذا ما تعرض طفل لسوء عناية ما أودى بحياته، هل يكفي ترخيصها ويحمي صاحبه من المسؤولية؟
مخطئ من يعتقد ذلك.
عدد القراءات : 3789

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019