الأخبار |
موفدٌ أميركي في كابول... وإشارات إيجابية لـ«طالبان»  معركة الشمال السوري معارك متداخلة.. بقلم: سعد الله الخليل  10 آلاف ولادة جديدة منذ بداية العام … تثبيت 3 آلاف زواج في دوما والمهور مئة ألف مقدم ومثلها مؤخر  الجبهة الثورية والحكومة السودانية يوقعان على الاتفاق السياسي غدا في جوبا  السعادة وعلاقتها بإيجابية التفكير.. بقلم: مهرة الشحي  تفاصيل المخطط القذر لتفجير الساحة اللبنانية  مسؤولون لبنانيون: سعد الحريري اتفق مع شركائه في الحكومة على عدة قرارات إصلاحية  برعاية الرئيس الأسد.. تدشين مشفى شهبا الوطني في السويداء  جنبلاط يرفض "ورقة" الحريري ويهاجم جبران باسيل  إصابات واعتقالات خلال صدامات بين محتجين والشرطة الإسبانية بمدريد  البرلمان يستعيد المبادرة: «بريكست» نحو تمديد جديد  تعقّد المشهد في كتالونيا: مدريد على موقفها والانفصاليون منقسمون  روحاني: المقاومة هي السبيل الوحيد للتخلص من المؤامرات  الدفاع الروسية: الجيش الأمريكي مهتم بالحفاظ على معاهدة الأجواء المفتوحة  الخارجية الأمريكية: ندعم حق الشعب اللبناني في التظاهر السلمي  تهجير 4 آلاف سوري إلى العراق  البرلمان المصري يستقبل سفير سورية لدى القاهرة بالتصفيق  روسيا منفتحة للحوار مع الولايات المتحدة لضمان الاستقرار الاستراتيجي  أخبار فنية سريعة     

تحليل وآراء

2019-10-09 03:26:00  |  الأرشيف

خيبة الانفصاليين الأكراد.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
ظن قسم من الأكراد السوريين شمالي شرق الفرات أن أميركا ستعمل مأجورة لديهم وتقيم لهم كياناً مستقلاً عن الدولة السورية وأنها ستحارب العالم من أجلهم وستتخلى عن حلفائها في الحلف الأطلسي حتى تحقق أحلامهم الانفصالية، وأنشأ هؤلاء المجالس المدنية والعسكرية التي اتخذوها نواة لكيانهم الانفصالي المزعوم الذي أرادوا بناءه على أنقاض وحدة سورية واستقلالها وحقوق مواطنيها ومارسوا عبر هذه المجالس والهيئات أبشع سلوكيات الإرهاب والإجرام والاغتصاب بحق السوريين من دون رادع أخلاقي أو إنساني أو شرعي أو وطني.
وفجأة يسحب الغطاء عنهم وتقرر أميركا إعادة الانتشار في شمالي شرق الفرات وإخلاء نصف المنطقة التي اعتبرها الأكراد العاملون تحت اسم «قسد» أو «مسد» أرضاً لكيانهم الانفصالي، وارتفع صراخ هؤلاء معتبرين أن أميركا طعنتهم في الظهر بخنجر مسموم وألقت بهم إلى التركي يدوسهم في معرض تنفيذه لعدوانه الذي يلوح به في اجتياح أراضي سورية لإقامة ما يزعم تسميته المنطقة الآمنة ومحاربة إرهاب قسد وحزب العمال الكردستاني.
هنا من الطبيعي أن نقول: إن تركيا إذا نفذت تهديدها واجتاحت منطقة شرقي الفرات السورية فستكون في وضع المعتدي المحتل الذي ستجد نفسها في اللحظة المناسبة لسورية أمام مقاومة سورية وطنية متعددة الأشكال وبكل الوسائل المتاحة من أجل طردها من أي شبر تدخله من الأرض السورية، ومع هذا الموقف السوري الوطني الذي لا جدال فيه يطرح السؤال على الأكراد الانفصاليين، الذين خانوا وطنهم وعملوا مع الأجنبي المحتل، والذين غدروا بمواطنيهم السوريين واعتدوا عليهم واغتصبوا أرضهم وشردوا بعضهم، السؤال: ماذا أنتم فاعلون؟
هل سيستمرون بالتعلق بأقدام الأميركيين يرجونهم بألا يتخلوا عنهم؟ وهم يعرفون أن الأميركي لا يسمع ولا يرى إلا مصلحته؟ أم سيواجهون الأتراك مع جيش الإرهاب الذي ينظمونه لقتالهم في حرب سيجدون فيها أنفسهم معزولين دون ناصر أو معين؟ إما سيصغون إلى صوت العقل والوطنية ويتراجعون عن أحلامهم الإجرامية الانفصالية ويعودون إلى دولتهم المركزية ويسلمونها الأمر وهي التي تعرف كيف تدافع وكيف تدير المواجهة وتنتصر؟
الأيام لا بل الساعات القليلة القادمة مهمة جداً وحاسمة جداً والعاقل من اتعظ واختار الطريق التي تؤمن له وجوده وتحمي حقوقه دونما اعتداء وأحلام واهية.
 
عدد القراءات : 3398

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019