الأخبار |
سورية تطالب مجلس الأمن مجدداً بإدانة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على أراضيها واتخاذ إجراءات حازمة لقمعها  واقع نقابة الفنانين في ظل القانون 40 ونظامها الداخلي والضمان الصحي.. أهم القضايا بالمؤتمر العام للنقابة  إعلام: الحكم على نيكولا ساركوزي بالسجن 3 سنوات بعد إدانته بالفساد.  في أول ظهور رسمي له.. ترامب يلمح للترشح للانتخابات المقبلة  "سوبر كورونا" ترعب بريطانيا بعد اكتشاف حالات إصابة بالفيروس  على ذمة “هيئة المنافسة”.. لا احتكار باستيراد الأساسيات وتدخل إيجابي لكسر هيمنة القلة  روسيا أكدت تنفيذ «النصرة» 24 اعتداءً في «خفض التصعيد» … الجيش يضيّق المساحة على الدواعش في البادية  الدفاع الروسية: هبوط اضطراري لمروحية في الحسكة.. والاحتلال الأميركي ينقل دواعش إلى البادية  لا إثبات علمياً دقيقاً على وجود طفرة جديدة لفيروس كورونا في سورية … الأمين: الإصابات ارتفعت 30 بالمئة.. أعلنا حالة التأهب وقد نتعرّض لذروة ثالثة في أي لحظة  دمشق تحصل على 2.1 مليار ل.س بدل وقوف السيارات … 3500 موقف و500 ليرة أجرة الساعة  المركزي للإحصاء: الأسعار في سورية ارتفعت بأكثر من ألفين في المئة  لنتحدث معهم بعفويتهم.. بقلم: شيماء المرزوقي  تونس.. عدد وفيات كورونا يتخطى الـ8000  كل شيء في أزمة المحروقات.. انتظار طويل.. نوم في السيارات خوفاً من سرقتها وغش وسوق سوداء  تركيا تُخلي قاعدة عسكريّة جنوبي إدلب وتتجهز لسحب أخرى  مثلث حلايب وشلاتين نزاع سوداني مصري مستمر وشكاوى لا تنتهي  "شخصية غير مرغوب فيها".. سفيرة الاتحاد الأوروبي تغادر فنزويلا يوم الثلاثاء  منازل الذاكرة.. بقلم: عائشة سلطان  خامنئي: الغربيون يكذبون ويريدون أخذ مقومات القوة من إيران  ابن سلمان أمام "محكمة" بايدن بعد تقرير خاشقجي.. الأمير محاصر؟     

تحليل وآراء

2019-10-15 07:11:25  |  الأرشيف

شُعراء بلا شعر ..!!.. بقلم: صالح الراشد

إجتمعوا في صعيد الأدب, وعاد للتاريخ بهائه ورونقه, فقد حضر من العصر الجاهلي إمرؤ القيس وطرفة بن العبد وعنترة بن شداد وزهير بن أبي سلمى ولحق بهم المتنبي وأبو فراس الحمداني ورافقهم من العصر الحديث أحمد شوقي والأخطل الصغير ومحمود درويش ومحمد مهدي الجواهري وحافظ ابراهيم وبدر شاكر السياب, نعم لقد إجتمع الذهب والجوهر في مكان واحد, فالشعر اليوم سيكون فوق العادة وسنجد من الصور الشعرية ما سيجعل الحضور يسرحون في كل بيت, ويتغنون بجماله وربما يقفزون فرحاً لأنهم أولي الحظوة بالتواجد في عرس الأدب.
بدأ الشعراء والشاعرات بقرض شعرهم, والمقدم يتفاعل بقوة مجهولة وهو يقفز خلف الميكرفون وكأنه مهرج يبحث عن معجزة منتظره, ويصف من سيلقون الشعر وكأنهم مرسلون من عالم آخر أو كأنهم حملة رسالات, ويبدأ الشاعر ينطق بكلمات غير مترابطة وجُمل متهدجة لا معنى لها, لا يفهم أي من الحضور معانيها حتى شاعر الغفلة نفسه, وحتى يثبت الحضور عمق ثقافتهم يطلقون الآهات من كافة الإتجاهات للتعبير عن تأثرهم بكلامات الشعر التي لا تستحق هذا الوصف.
ويرتفع صوت الآهات حين تنطق بعض الشاعرات بما يطلق عليه البعض شعراً, كون كلامهن كغثاء السيل لا يحمل معنى ولا قيمة له في عالم الأدب, لكن البعض يريد صناعة شاعرات بقوة الصوت والتأثر ببعض الكلمات, وربما نشر بعضهن الدواوين الشعرية التي لا تعادل قميتها الأدبية قيمة الورق الذي طُبعت عليه كلماتها أو الكلمات المستوردة من شخص آخر, وتنطلق الكلمات لنستمع الى نقيق كنقيق الضفادع وأصوات لا تصلح لإلقاء الشعر الضعيف الواهن بكلماته وصوره, وهنا إنتفض الأموات من الشعراء, وهتفوا بابيات الشاعر حافظ ابراهيم حين نعى اللغة العربية:
إِلى مَعشَرِ الكُتّابِ وَالجَمعُ حافِلٌ بَسَطتُ رَجائي بَعدَ بَسطِ شَكاتي
فَإِمّا حَياةٌ تَبعَثُ المَيتَ في البِلى وَتُنبِتُ في تِلكَ الرُموسِ رُفاتي
وَإِمّا مَماتٌ لا قِيامَةَ بَعدَهُ مَماتٌ لَعَمري لَم يُقَس بِمَماتِ
هذا حال الشعر عند البعض, لكنه لا يمنع من وجود شعراء يستحقون الإنصات اليهم في كل لحظة ومع كل كلمة, وهؤلاء الشعراء والشاعرات لهم قيمتهم الأدبية, والغريب أن هؤلاء لا يظهرون كثيراً على المنصات التي يتهافت ويتسابق عليها أنصاف وربما أرباع الشعراء, ولا يتجاوز عدد الشعراء أصابع اليدين فهم قلة ولكن شعرهم مميز لا يطغى على الأميسات, كون الإنتاج الشعري الفارع يطغي على الساحة فيُغيب إنتاج المبدعين, ليعلن بذلك وصول الفساد الى كل شيء في حياتنا حتى الشعر, فأصبحنا نستمع الى من لا يستحقون أن يقال عنهم شاعر أو شاعرات, ولكن بفعل بعض القوى الخفية تحول من لا يجيدون كتابة أسمائهم الى شعراء يُضحكون ويُبكون أصحاب الفكر الراقي والمتذوقين للشعر, فيضحكون من سذاجة من يعتبرون أنفسهم شعراء ويبكون على اللغة العربية وهيبتها.
وهنا دعونا نتساءل من هي الجهة المخولة بإطلاق إسم شاعر أو شاعرة على من يقولون بأنهم يكتبون الشعر, وهل هناك جهات رسمية أو منظمات خاصة تملك الحق في إطلاق هذه المسميات, كون المسمى أصبح كشهادة الدكتوراة الفخرية والتي يتم شرائها بخمسين دنيار, والغريب ان الحكومة إتخذت قرار بمحاسبة من يضع قبل إسمه دكتور وهو ليس كذلك, فلماذا لا تقوم وزارة الثقافة بوضع أسس لإعتماد الشعراء وتعميمها على المنتديات الثقافية للعمل بها حتى لا تفقد اللغة هيبتها وقيمتها بعد أن قفز للصورة متطفلون وطفيليون وعابثون فاكتظ المتواجدون بها حتى اختفى الجمال.
 
عدد القراءات : 7179

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021