الأخبار |
قوة السومة سلاح سورية أمام الفلبين  الخارجية الفلسطينية: الاحتلال يواصل جرائمه بدعم من أمريكا  الرئاسة اللبنانية تعلن مباشرة التحقيق في 18 ملف فساد  مزاعم مريبة حول خلل في "واتس آب" يتيح سرقة رسائل المستخدمين!  العراق.. إطلاق عملية أمنية لملاحقة فلول إرهابيي “داعش” في صلاح الدين  راشد الغنوشي: حزب "قلب تونس" لن تشمله الحكومة الجديدة  قوات الاحتلال التركي تواصل عدوانها على ريف الحسكة الشمالي الغربي.. وأعمال سرقة ونهب ممتلكات الأهالي وخطف أبنائهم مستمرة  وكالة: أمريكا تهدد بفرض عقوبات على مصر حال شراء مقاتلات روسية  لافروف: أزمة الحد من التسلح تتفاقم بسبب تصرفات واشنطن  سورية تسمح للبنانيين باستخدام مطاراتها إلى بيروت بالبطاقة الشخصية  نجما نابولي وتشيلسي ينتظران إشارة برشلونة  الرئيس الأسد: ما ينقص مجتمعاتنا هو تفعيل الحوار بين مختلف الشرائح وعلى كل المستويات  الجعفري: الولايات المتحدة و”إسرائيل” تضربان عرض الحائط بالإرادة الدولية لإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية  كيم جونغ أون: تحسين الاستعداد القتالي للجيش الكوري الديمقراطي  لاهاي..التحقيق في جرائم حرب بريطانية بالعراق وأفغانستان  موسوي: أمريكا ليست بالموقع الذي يسمح لها التضامن مع الشعب الإيراني  مصرع فتاة وإصابة آخرين إثر انهيار جسر جنوب غرب فرنسا  ظريف يهنأ هنية بـ"النصر" ويشيد بـ"غرفة العمليات المشتركة"  بحضور رسمي وإعلامي غير مسبوق.. الإعلان عن أسماء الفائزين بالقلم الذهبي لعام 2019     

تحليل وآراء

2019-10-21 04:17:55  |  الأرشيف

السعادة وعلاقتها بإيجابية التفكير.. بقلم: مهرة الشحي

البيان
تمضي أيامنا بسرعة، والكثير من الحكماء والناصحين يطلبون منا أن نعيشها بسعادة، وألا نحمل هم الغد، والكثير من المفكرين في كتبهم تحدثوا عن وصفات السعادة التي ينشدها الناس في حياتهم، والسعادة كغيرها من المشاعر مرتبطة بالأسباب والظروف المحيطة، ولعل كلمة السر التي تجعل حياتنا سعيدة في المنزل ومع أسرنا وفي مكاتب العمل هي أننا نقرر أن نكون سعداء.
 
إن التفكير الإيجابي له مفعول السحر في جعل النظرة لحياتنا أجمل وأفضل، فالإيجابية في التفكير، تجعلنا ننظر إلى الأمور بعقلانية أكثر من غير غضب أو تحيز أو تسرع في اتخاذ القرارات، كما أننا نعيش في راحة البال التي ننشدها، فكم من معذب من بيننا ولكن ليس ببدنه، بل بعقله وتفكيره.
 
وللتفكير الإيجابي عدة سبل وطرق تصل إليه من خلالها، وأهمها:
 
1- أحط نفسك بالإيجابيين: إن البيئة المحيطة لها الكثير من الأثر فينا، فلو كان حولنا السلبيون سواء في المنزل أو العمل وحتى من ضمن أصدقائنا المقربين، فستكون حتماً سلبياً مثلهم، فالسلبية معدية، فخلال دقائق إذا مررت بشخص سلبي وإن لم تسيطر أنت على مجريات الحديث معه فستصبح مثله تماماً.
 
2- اتبع نمطاً حياتياً إيجابياً: مارس الرياضة، اقرأ كتاباً، سافر إلى وجهة متميزة مع عائلتك أو أصدقائك، تطوع في نشاط مجتمعي، خلاصة الأمر أشغل نفسك بما تحبه ويجعلك سعيداً، وحتماً سيكون تفكيرك ونظرتك للأمر أفضل وأجمل بعد أن تمر باللحظات الجميلة التي ذكرناها من سفر وممارسة هواية وغير ذلك من الأنشطة.
 
3- نمِّ ثقتك بنفسك: لا تكن ليناً فتعصر، إن الثقة بالنفس هي أساس للتفكير الإيجابي، الواثق بنفسه تراه قوياً في كل شيء، في تفكيره وقراراته وأعماله وتطلعاته، أما المهزوز من الداخل تراه متخبطاً لا يعرف ماذا يريد، يبدأ بالعمل ولا يكمله، يخاف من الاختلاط بالناس، ليس لديه الجرأة على البوح بأهدافه وتطلعاته لأنه يخاف من الفشل ويخاف من النقد، لذا اكسر الحاجز وانطلق بما لديك من إمكانات، وتقبل نفسك على ما هي عليه، ولا تُشعر نفسك بالنقص، فستكون نظرة من حولك لا محالة كنظرتك لنفسك.
 
4- استفد من النقد ومن ثم ارمِه وراء ظهرك: إن النقد إما أن يثري حياتك بأهم الملاحظات التي تحتاجها للتطور، أو أنه يهدمك بسبب قسوة لغة الانتقاد، فالعديد من الحاسدين من حولنا ألسنتهم حادة، وكلماتهم تدمي القلوب، ونقدهم لاذع ويكون في العادة للهدم والتحطيم لا للبناء والتعمير، مثل هؤلاء لا أقول لك ألقِ كلماتهم وراء ظهرك، لا، بل أقول لك ألقِهم هُم وراء ظهرك، وابتعد عنهم فهؤلاء مثل معاول الهدم، أما المحبون الذين ينصحونك لتكون أفضل فهؤلاء خذ منهم النصيحة، وطبقها لعلها هي التي تغير حياتك وتجعلك راضياً عن نفسك.
عدد القراءات : 3359

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019