الأخبار |
بينها إلغاء ولاية الذكور وحق الطلاق.. مجموعات نسوية في السودان تطرح مطالبها  سد النهضة.. مستشار البرهان يحذر من "حرب مياه أفظع مما يمكن تخيله"  ارتفاع البؤر الاستيطانية في سلوان إلى 12: الخيانة تنهش أحياء القدس  العراق.. جولة الحوار الثالثة مع الأميركيين: احتفاءٌ أكبر من «الإنجاز»  روسيا تقرع "طبول الحرب" قرب أوكرانيا.. وسفن أميركية بالبحر  من أمير يوناني إلى قصر بكنغهام... كيف صار فيليب «الرجل النبيل الأول»؟  مصر تعلق محادثات تطبيع العلاقات مع تركيا حتى إشعار آخر  مسؤول أمريكي كبير: واشنطن تعتزم رفع العقوبات غير المتسقة مع الاتفاق النووي مع إيران  زيادة الرواتب والأجور “قشة الأمل” وسط مخاوف ارتفاع الأسعار  ثنائيات الفرجة والحياة.. بقلم: عائشة سلطان  الاستراتيجية الرقمية للتجربة السورية في الجلسة الأولى من المؤتمر الدولي الثالث للتحول الرقمي  هبوط الفن ليس عالميّاً.. بقلم: عبد اللطيف الزبيدي  عبء «الدَّين» يزداد ثقلاً على الأسر مع عودة تفشي الكورونا  أزمة «النهضة» إلى مجلس الأمن: القاهرة والخرطوم تعدّان مرافعتهما  معركة مأرب: السعودية تسحب ما تبَقّى من سلاح ثقيل  الرسائل الالكترونية تنتصر للمواطن وتغيب طوابير محطات الوقود  الدفاع الروسية: 45 طائرة أجنبية استطلعت قرب أجواء روسيا     

تحليل وآراء

2019-10-28 04:00:03  |  الأرشيف

الإيجابية سرّ النجاح..بقلم: سامر يحيى

 يُحكى: في عيادة الطبيب تستقبل الممرضة المريض وهي منهمكةٌ في تنسيق الزهور، وتسأله من هو طبيبك، فيجيبها الطبيب "جبسون"، فتقول له مستحيل كيف قبل أن يجري لك العمل الجراحي؟! لأنّ وقته مشغولٌ جداً، وقد أجرى عشرات الآلاف من العمليات وكلّها ناجحة، فلا مواعيد لديه، إنّك من أصحاب الحظّ الجميل، لأنّك استطعت أخذ موعدٍ من أمهر أطباء العالم، وبعد خروج المريض من العمل الجراحي بنجاح، يكتشف بأن الممرضة هي أخصائية نفسية، هدفها رفع معنويات المرضى قبيل العمل الجراحي بطريقةٍ ذكية وإيجابيةٍ.
إن الحالة النفسية والروحية للإنسان، هي أساس نجاح حياته المهنية ورؤيته المستقبلية وعمله الآني، فالتفاؤل يولّد الإيجابية والنجاح مهما تعرّضنا لصعوبات وعوائق وتحدّيات، ويحفّزنا للعطاء والإنتاج، والتشاؤم يولّد السلبيات، ويوهمنا بوجود العراقيل والتحديّات رغم عدم وجودها، وهذا ينطبق على العمل الإداري بشكلٍ عام، فعندما يكون فلاناً صاحب فكرٍ أو رأيٍ أو مديراً نعتزّ به ونحترمه، نثق تلقائياً بكلامه ورأيه مهما كان بسيطا ًأو عادياً، كما أنّنا نرى إنساناً عادياً، فمهما صدر عنه من كلامٍ إيجابيٍ وبنّاء حتى وإن استمعنا له لسببٍ ما، فإنّنا نعتبره شاذاً أو لا قيمة له أو يتجاوز حدوده أو سرقه من مكانٍ ما.
إذاً نحن أحوج ما نكون لصنع الرأي العام المتفائل، وخلق قادة فكرٍ ورأي تحرّك هذا الرأي العام بإيجابيةٍ وتفاؤل رغم كل السلبيات المحيطة بنا، ولا تخلو سوريتنا من الكفاءات والقامات في كلٍ تخصّصٍ، رغم أن البعض ـ لا سيّما من هم في سدّة المسؤولية ـ يحتجّ بعدم وجود الكفاءات، وأنّ هذا الجيل بشكلٍ خاص غير قادرٍ على تحمّل المسؤولية، متجاهلين أنّ هذا الجيل هو تربيتهم، أو تعلّم على يدي الكثير منهم، فكيف ندّعي أنّنا نحن القادة، وغيرنا غير قادرٍ على القيادة، ونتّهم بعدم وجود كفاءات، بل علينا التأكيد أنّ لدينا في كلٍ تخصصٍ وكلّ جيلٍ قامات كبيرة وقادرة على العطاء والإبداع، فهناك الكبير في السن الذي يملك عنفوان الشباب وحكمة الشيوخ، وهناك الشاب الكسول المتقاعس، وكذلك الشخص صاحب الخبرة رغم صغر سنه، بينما رجلاً طاعناً بالسن لم يطوّر ذاته، بل كرّر نفسه طيلة عمله في نفس المجال دون أدنى تطويرٍ للذات إلا مسيرة الحياة الطبيعية الروتينية.
 وسوريتنا لديها مؤسسات متخصّصة مبدعة صمدت في وجه أعتى حربٍ إرهابية في العالم، وقد ولّدت قادة رأيٍ وأصحاب فكرٍ وقاماتٍ كبرى، ومتفوّقين بكلّ تخصص، والكثير لم نسمع بهم أو نرهم، والمؤسسات التي تتحمّل مسؤولية استمرار خلق هذه القيادات والشخصيات المبدعة، بشكلٍ خاص، هي المؤسسات التربوية والتعليمية والإعلامية والدينية، لأنّها تكاد مجتمعةً تشمل كافّة أبناء المجتمع دون استثناء أحدٍ، وهنا يحق لنا التساؤل، يا ترى تقوم وزارة التربية بالإعلان عن مسابقةٍ لاختيار عشرة آلاف مدرّس، هل هذه الخطوة تمّت دراستها بحكمةٍ وجدية، انطلاقاً من الحاجة الحقيقية المدروسة، هل بدأنا قبيل الإعلان أو التحضير للشروط الشكلية لهذه المسابقة بالبحث الجدية عن الوضع الحالي لتوزّع كافّة العاملين في المؤسسة التربوية، ففي نفس المنطقة أو المحافظة نجد اكتظاظاً بهذه التخصّصات، وأخرى فقراً كبيراً، حتى أن بعض المدارس في نفس المنطقة، تجد لديها أكثر من مدرّس لنفس المادة أو المرحلة أو موظّف لنفس العمل، وأخرى بجوارها لا تجد من يعمل بها، أليس الهدف الأسمى المفترض القيام به هو الدراسة الفعلية الجدية، ومن ثم نستطيع ابتكار الطريق الأسلم والأنسب من أجل استقطاب المقبلين على العل في الحقل التربوي، ضمن الحاجة الحقيقية، حتى ضمن المدرسة الواحدة، بعيداً عن التذرّع مستقبلاً بتغيير ٍ في عنوانٍ أو مكانٍ أو التحاق بزوجٍ أو ما شابه، لأنّ الفكرة الأساسية التي نشهدها هي الالتحاق بفرصة عملٍ بمرتّب يكون ـ ساقية جارية خير من نهرٍ مقطوع ـ رغم احتجاج الجميع من ندرة المرتّب والشكوى التي تتبعه من سوء أداء أو إهمال وتقاعس... وهذا ينطبق على الكثير من المؤسسات التي نجد في نفس المؤسسة، فائضٌ في تخصصٍ ومكاتب، ونقصٌ في مكاتب وتخصصٍ، وهنا يجب أن نفكر بحكمةٍ وإيجابية، بأنّ العامل النفسي باختيار المقبلين على العمل في المؤسسات الحكومية، وكذلك القائمين على رأس عملهم، والدراسة الجدية لدور كلٍ منهم والمهام المفترض القيام بها، وتشجيعهم وإشعارهم بأهميتهم ودورهم الحيوي في مؤسستهم، وأنّهم هم من سيساهم بزيادة عائدية المؤسسة والمردود لها، وبالتالي تلقائياً تحقيق وفر في الموازنة العامة للدولة التي ستنعكس زيادة في رواتب العاملين، لتشمل زيادة دخل الفرد في أنحاء سوريتنا الحبيبة، ونكون قد استطعنا تحضيرهم نفسياً ومعنوياً لاستثمار طاقاتهم وجهودهم للوصول للهدف الأسمى وهو النهوض بكلّ مؤسساتنا، والمساهمة الفاعلة الإيجابية في إعادة الإعمار بسرعةٍ لا تسرّع بحكمة وحنكة لا بإهمال أو القبول بسير الحياة الروتينية الطبيعية.
إن الجمهورية العربية السورية، تفتخر بأنّ لديها هذا الطبيب، الذي تشهد دول العالم وقادتها، سراً وعلناً بأنّه جمع بين عنفوان الشباب وحكمة الشيوخ، وقاد السفينة بحكمةٍ وحنكة، في وجه أعتى رياح الإرهاب والحصار والحرب الإعلامية والتضليلية وتشويه الصورة، فكان نبراساً حقيقياً تقتدي به شعوب العالم الحر دون استثناء..  
 
 
 
 
 
عدد القراءات : 7395

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021