الأخبار |
«لقاءات إسطنبول» تحل عقدة الانتخابات: جدول تنفيذي للمصالحة ينتظر التصديق  شرطة لندن: المشتبه في قتله شرطيا يبدو أنه أطلق النار على نفسه  مصر تستعد للإعلان عن كشف أثري كبير خلال أيام  إصابات في حادث طعن أمام المقر القديم لجريدة شارلي إبدو في باريس  “Theguardian” تكشف الدور “الخفي” الذي تلعبه السعودية لإقناع دول بالتطبيع.. مقابل طائرات فتاكة ومكانة خاصة في واشنطن  إنهم “يحجون” إلى اسرائيل.. على جثث اهلهم!.. بقلم: طلال سلمان  زيادة حالات إفلاس الشركات في العالم بمقدار الثلث  سرقة قطرات من دم البابا الراحل بولس الثاني في إيطاليا  رغم كثرة الورشات.. تطوير مناهج “المدارس الدامجة” لايزال حبراً على ورق!  مايا الجلاد: الرياضة دعمت شخصيتي وجعلتني أكون قوية وهادئة  البيت الأبيض يغسل قذارة نتنياهو  واشنطن لبغداد: التطبيع مع إسرائيل مقابل الانسحاب  مايك بومبيو يتوجه إلى اليونان بالتزامن مع أزمة شرق المتوسط بين أثينا وأنقرة  المصالحة الفلسطينية.. الإعلان النهائي عن التوافق الوطني قبل مطلع أكتوبر  موسكو: الحملة ضد اللقاح الروسي تأخذ أبعادا غير مسبوقة  إيران و«الحرب الصامتة»: لن نمنح ترامب ورقة رابحة  مادورو يدعو دول العالم للتحرك ضد عقوبات واشنطن  واشنطن تهدّد بإغلاق سفارتها: أوقفوا استهداف مصالحنا  بيلاروسيا.. لوكاشنكو يؤدّي اليمين: واشنطن وأخواتها ينزعون شرعيّته     

تحليل وآراء

2019-12-09 04:08:23  |  الأرشيف

على حاله!..بقلم: يسرى ديب

تشرين
أتابع كل خبر أو معلومة عن الحمضيات، أقلبها وأتفحصها ليس كمعلومة إعلامية، ولكن كحال كل المنتجين الذين ينتظرون نجدة لا تأتي، وكشخص يعرف عن قرب حجم المعاناة التي يعيشها مزارعو الحمضيات كل عام ومنذ عقود.
كيف يمكن لأخف السلع وأسوئها أن يرتفع سعرها لأكثر من 800 ضعف خلال هذا العقد، ويبقى سعر الحمضيات ثابتاً على حاله لا يتجاوز عشرات الليرات؟
إنتاج ينقله المنتجون إلى سوق هال يتعامل التجار والسماسرة فيه معهم كالعبيد، يتدللون ويتآمرون ويتعالون على المنتجين الذي يشحنون إنتاج يوم عمل مكلف ومضنٍ في قطاف البرتقال؟!
هذا الموسم كما العشرة التي سبقته، آمال بحلول منتظرة تبدأ مع بداية الموسم وتتلاشى قرب نهاياته من دون أن يحصل جديد، لتبقى الحمضيات على حالها سعر العبوة يفوق سعر محتوياتها، بالتزامن مع دخول الموز بأسعار رحيمة فقط في موسم الحمضيات!
لا نريد أن يرتفع سعر الموز، ولكن حقاً لا أرى جواباً للسؤال الذي يردده منتجو الحمضيات، لماذا لا ينخفض سعر الموز سوى خلال موسم الحمضيات؟
كثيرة هي المرات التي كتبت فيها أخباراً عن عقود واتفاقيات متأملة أنها ستحدث انفراجاً تماماً كما يقال هذا الموسم، وما يحصل هذا العام لا أجده يختلف قيد أنملة عما حصل مع بداية كل موسم خلال العقود السابقة: العراق.. القرم…البحر.. الشحن.. الطائرات، ثم تمضي الأيام وتسعيرة سوق الهال على حالها.
قصدنا «السورية للتجارة» لشراء البرتقال فهم -كما يدعون- يشترون من المنتج، ولكن كان البرتقال الموجود أعلى من أسعار السوق بنحو خمسين ليرة في كل كيلو، ليس هذا فحسب، بل إن الأنواع التي كان يسميها والدي «قطاعة» ويمضي نهاره وهو يفرز الحبات الجيدة من بين «القطاعة» هي ما كانت تبيعها صالة التجارة الداخلية للمواطنين وبسعر أعلى.
إذا كانت تلك المؤسسات لا تستطيع استيراد المواد الغذائية وتشتريها من التجار بأسعارهم، فما الذي يمنعها من التسوق من المزارعين الذين يبيعون كيلو البرتقال في أسواق الهال بأسعار لا تتجاوز 50 ليرة وفي الكثير من المرات تنخفض إلى 25 ليرة؟
لا تشتروا.. ولا تحركوا ساكناً.. فقط اقتصدوا بتصريحاتكم، لأن المنتجين يعدونها, كما آلية العمل السائدة في سوق الهال، كذباً واستغلالاً في وضح النهار!
 
عدد القراءات : 5866

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020