الأخبار |
أزمة الإعلام العربي.. بقلم: أحمد مصطفى  الروليت والدومينو  باريس تخسر حليف «مكافحة الإرهاب»: انقلاب تشاد لا يزعج الغرب  كيف قُتل إدريس ديبي... وإلى أين تذهب تشاد؟  لن يتم ترحيلهم دفعة واحدة والهدف هو تنظيم وجودهم … لبنان يبدأ أولى خطوات تفعيل ملف إعادة اللاجئين السوريين  دمشق وموسكو: الاحتلال الأميركي مسؤول عن الأزمة الإنسانية وعدم الاستقرار في سورية … «حظر الكيميائي» تتحضر لقرار عدواني جديد.. وروسيا: الأهداف جيوسياسية  نذر حرب في دونباس.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  استئناف مباحثات «فيينا» النووية الأسبوع المقبل: بحثٌ عن ضمانات!  “رز وزيت ومعكرونة”.. رسائل احتيالية في هواتف السوريين  بكين: شي جين بينغ سيحضر القمة حول المناخ بدعوة من بايدن  واشنطن: إغلاق روسيا للملاحة في البحر الأسود "تصعيد بلا مبرر"  زلزال قوي يضرب إندونيسيا  إسرائيل أمام أسوأ السيناريوات: أميركا عائدة إلى الاتفاق النووي  أندية أوروبا تتمرّد... «سوبر ليغ» يهزّ الوسط الرياضي  البرازي: لست أنا من أرفع سعر المحروقات بل أوقع القرار فقط  رُقية عن بُعد..!.. بقلم: منى خليفة الحمودي  شارلي شابلن.. بقلم: حسن مدن  «منتدى الدفاع والأمن الإسرائيلي» يحذّر بايدن: الصفقة مع إيران «نكبةٌ» للتطبيع  الراكب يشتكي.. والسائق يتذمر … «تكاسي وفانات» تستغل الوضع الراهن وتتقاضى أجوراً «ملتهبة».. و«سرافيس وباصات» غير راضية؟!     

تحليل وآراء

2020-01-13 02:59:56  |  الأرشيف

على اونه، على دويه!.. بقلم: طلال سلمان

منذ ثلاثة شهور طويلة ولبنان بلا حكومة..
الشعب في الشارع يهتف بسقوط النظام، وسعد الحريري يستقيل ويبقى رئيسا لحكومة تصريف الاعمال، وهذه مهمة لا تستوجب حضور.. ثم يتراجع عن استقالته ويبقى ثم يطلق “جمهوره” للتظاهر احتجاجاً.. ويكلف الأستاذ الجامعي ووزير التربية السابق حسان دياب، ويعجز عن تشكيل “الحكومة الإنقاذية” حتى الساعة..
في هذه الاثناء تنهار “الليرة” ويرتفع سعر صرف الدولار بطريقة دراماتيكية، وتعجز المؤسسات والشركات عن دفع رواتب العاملين فيها، وتتحكم المصارف بودائع زبائنها فتقرر الا تدفع أي منهم أكثر من ثلاثمائة دولار، حتى مهما كانت قيمة حسابه لديها.
يستقبل رئيس الجمهورية الرئيس المكلف ويودعه من غير كلام..
تتوالى التقديرات والترشيحات وتتضارب الخبريات ولا حكومة..
الرئيس المستقيل باقٍ طالما لم تشكل حكومة جديدة، ولا يهم أن يكون يمضي اجازته في باريس او في موناكو او في الرياض او في مزرعته القريبة من واشنطن يولم لوزير الخارجية الاميركي او يصطاد السمك في بيرن.
أي أن للدولة اللبنانية منيعة الاركان رئيسين لحكومة غير موجودة: واحدة تصرف الاعمال (؟؟) وأخرى قيد التشكيل، والنتيجة أن لا حكومة!
..والجمهورية اللبنانية لم تسدد الموجبات المستحقة للأمم المتحدة، وهو مبلغ زهيد القيمة نسبيا.. ولكن الامر يتصل.. بالمعنويات وسمعة الدولة التي تتبدى وكأنها على وشك الافلاس.
على اونه، على دويه.. من يريد وزارة؟
من يريد حاكمية البنك المركزي؟
من يريد دولارات فائضة عن الحاجة؟
 
عدد القراءات : 6570

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021