الأخبار |
بتوجيه من الرئيس الأسد.. تسديد كامل القروض الممنوحة سابقاً للشهداء  اعتقالات بالمئات على وقع الاحتجاجات في تونس  سورية تنفي بشكل قاطع الأنباء الكاذبة التي تروج لها بعض وسائل الإعلام حول حصول لقاءات سورية إسرائيلية  مراسم التنصيب الأمريكية.. مفارقات عبر التاريخ  منظمة الصحة: العالم على شفا "فشل أخلاقي كارثي" بسبب اللقاحات  الحلّ الأخير أمام فرنسا: مفاوضة «القاعدة» في مالي  اصنع أهدافك واستمع للحقائق.. بقلم: شيماء المرزوقي  سوري يقايض ديونه بعلاقة غير شرعية مع زوجة المدين!  ظريف لواشنطن: إذا كان قصدكم تخويف إيران فلا تهدروا ملياراتكم!  يتجهون إلى مواجهة داخلية عنيفة.. انقسام عميق بين الجمهوريين وقلق بشأن مستقبل الحزب الأميركي  الأمطار الغزيرة أوقفت تمشيط البادية وفرضت هدوءاً حذراً في «خفض التصعيد» … «الحربي» يدك فجراً فلول داعش بأكثر من 40 غارة  "تعاملوا مع قضايا بلدكم"... زاخاروفا ترد على تصريحات مستشار بايدن حول نافالني  ترامب يبحث إصدار موجة "غير معلنة" من قرارات بالعفو  تحذير من «التموين»: لا تبيعوا إلكترونياً إن لم يكن لديكم سجل تجاري  غرق سفينة شحن روسية قبالة ساحل تركيا على البحر الأسود  غواتيمالا تحاول سد طريق سيل من الزاحفين نحو الحدود الأمريكية  مجلة: تعيين فيكتوريا نولاند نائبة لوزير الخارجية الأمريكي إشارة لروسيا  ادارة بايدن.. دفع الفلسطينيين للتفاوض ومواصلة التطبيع.. ومنح دور لـ "عرب الاعتدال"  بريطانيا تدعو زعماء مجموعة "السبع الكبار" للاجتماع خلال يونيو     

تحليل وآراء

2020-02-23 03:34:09  |  الأرشيف

ضد الكسر!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
أرسل لي أحد الأصدقاء صورة عن قرار إعفاء رئيس مجلس مدينة في ريف دمشق، وباغتني بسؤاله: ماذا بعد الإعفاء؟! ألن تكون هناك مساءلة لمن قصّر وأهمل وتجاوز القانون؟ هكذا وببساطة يتم الإعفاء من دون محاسبة ومن دون أي تحقيق؟!
أجبته: هل سمعت يوماً عن مسؤول مهما كبر شأنه أو صغر أن تمت محاسبته بعد إقالته؟ على العكس من ذلك قد يمنح ثانية المسؤولية في مكان ما!! وأيضاً من دون إعلان الأسباب!!
هذا يقودنا إلى سؤال بمنتهى البساطة: كيف يمكن لجم الفساد والحدّ منه، أليست المساءلة والعقوبات والمحاكمة لمن يثبت تورطهم هي الحلول المنطقية لردع الفساد؟ للأسف اليوم تتشابك الأمور والمصالح ويطفو إلى السطح فساد بأذرع مسمومة جديدة وفنون مبتكرة!
ما يحدث حالياً، اتهامات متبادلة، وكل جهة تسعى للنأي بنفسها عما يعانيه المواطن من فقر وحاجة، رجال أعمال وتجار يتحكمون ويحاكمون ويفرضون ما يشاؤون، وحكومة تارة ترفع الصوت تهديداً ووعيداً لكل من أوصل الناس إلى هذه الحالة، وتارة أخرى تأخذهم باللين، وفي كل الأحوال يبقى الوضع على ما هو عليه من دون سؤال من امتهن الغش واستغل الناس أو حتى فرض قيود عليه!
تهرّب ضريبي واتجار غير مشروع وإثراء فاق التوقّعات، في المقابل فئة تهوي في فقرها وحاجتها وانعدام الخدمات المقدمة لها، وكل ذلك يمضي مرور الكرام من دون أن نسمع عن محاكمة تمت فيها تبيان الأسباب لمن اتخذ من الناس دريئة لمكاسب ومنافع شخصية، علماً أن هناك فساداً كبيراً نعانيه حالياً لا يتعلق فقط بسرقة الأموال وإنما بالإهمال وعدم العمل على مبدأ «يمشون الحيط الحيط» تجنباً لإقالتهم وتالياً للحفاظ على منصبهم!
بصراحة.. أغلب أزماتنا أسبابها فساد وإهمال وسوء إدارة وعدم مساءلة أو محاسبة، وكل ما يُحكى عن محاربة فساد وفاسدين يظل بلا جدوى إن لم تعلن الأسماء والأسباب والنتائج، وإلا فإن المرحلة القادمة تنذر بفساد أشد، ضحيته مواطن امتهن الصبر وصار «ضد الكسر» ربما إلى حين، وبات يتوقع الأسوأ بل يتندّر بأزمات قادمة وتصح توقعاته!!
عدد القراءات : 6171

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021