الأخبار |
سد النهضة.. هل تكون الكلمة للأطراف الجديدة في حل الأزمة؟  الإشاعات.. الظروف الصعبة تحتضنها … والمجتمع يتبناها ضمن خانة الرأي العام ؟!  أصحاب السيارات… احذروا.. زيوت محلية الصنع تباع على أنها «ماركات» أجنبية..!  محذرة من "ضياع الفرصة"... إيران تحث بايدن على العودة للاتفاق النووي  بين النفط والكهرباء زاد التقنين ونقص الغاز والكهرباء … النفط: نزود الكهرباء بكامل حاجتها من الفيول وبالمتاح من الغاز … الكهرباء: نحتاج 18 مليون متر مكعب من الغاز لتشغيل مجموعاتنا وما يصلنا 8.7 ملايين  أين نحن من الفلسفة؟.. بقلم: نورة صابر  ألمانيا.. عزل مستشفى في برلين بعد اكتشاف 20 إصابة بطفرة كورونا البريطانية  استشهاد 11 عنصرا من "الحشد الشعبي" في مواجهات ليلية عنيفة مع "داعش" شمالي العراق  كورونا يحصد أرواح أكثر من مليوني شخص حول العالم  انتخابات «اتحاد الفنانين التشكيليين».. خروج رئيس الاتحاد السابق ومفاجآت اللحظة الأخيرة  زلزال بقوة 5.6 درجات يضرب حدود تشيلي والأرجنتين  تحذير من "محاكمة ترامب".. رؤساء آخرون سيلاحقون في 2022  ملاحقة دولية... ما الذي تستطيع أن تفعله إيران لترامب بعد خروجه من البيت الأبيض؟  مع ارتفاع الأسعار.. الطب البديل يفتح أبواب الأمل!  ما بعد جريمة «الطيران»: العراق أمام تحدّيات اليوم التالي  بايدن أمام تركة ترامب الثقيلة.. كيف سيتعامل معها؟  ترامب يرفض الانضمام إلى"نادي الرؤساء السابقين"  الحلو.. المر.. بقلم: د. ولاء الشحي  الصحة اللبنانية: 4167 إصابة و52 وفاة جديدة بكورونا     

تحليل وآراء

2020-03-08 03:26:36  |  الأرشيف

برسم نواب الشعب!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
من دون مقدمات.. يجد المواطن صعوبة بالاقتناع عندما يشاهد أعضاء مجلس الشعب وهم يحاولون استجواب وزير.
من المفترض أن يسعى عضو مجلس الشعب لترسيخ قواعد القانون، ورفع الظلم والقرارات الجائرة عن مواطن يمثله، ولكن الأمنيات تضيع ولا يبقى سوى واقع معيشي أقل ما يقال فيه إنه ضاغط جداً، وسط صمت من مجلس خفت صوته حتى كاد أن ينعدم، وإن ارتفع ذات يوم كانت المواجهة من أصحاب المصالح و«المحسوبيات»!!
شارف الدور التشريعي الحالي لمجلس الشعب على الانتهاء وفي أغلبيتهم لم يكن الأعضاء ناطقين باسم الشعب، والمفارقة أنه لم تبقَ في الذاكرة منهم سوى بضعة أسماء، قلنا عنهم: إنهم نواب حقيقيون للشعب، وقال البعض عنهم: إنهم مشاغبون وهم لا يتعدّون أصابع اليدين، وفي كل الأحوال لم يستطيعوا التغيير أو حتى المحاسبة!! رغم فشل محاولات استجواب مسؤولين، فربما ضحكوا سراً في قلوبهم لأنهم يعلمون يقيناً أن بضعة أسئلة تتوالى وتنتهي و«يا دار ما دخلك شر»!!
كل ذلك يجري.. وحضور السادة النواب ينطبق عليه صفة الإصغاء، وأحيانا التصفيق والتسويغ لقرارات نالت من حياة المواطن، فقد صمتوا دهراً وكأنهم غائبون أو مغيبون عن جلسات كان من المفترض أن تكون صاخبة لمساءلة من أدار ظهره للناس!
حكومة ومجلس شعب وما بينهما مواطن قالوا عن مصلحته إنها الأساس والبوصلة، ولكن -كما العادة- تاهت البوصلة وبقيت المصالح والكثير من الاتهامات!
حكومة تقول: إنها «حاولت الاجتهاد ولكن ليس هناك حكومة مثالية»، ونواب شعب يقولون ويقولون.. ولكنهم قلما يفعلون!
ونحن نقول: إن كان كلامنا يحمل في جنباته التجني، فليعملوا لنا جردة حساب عن سنوات مضت، وماذا تحقق من الوعود فيها، وكم قراراً مجحفاً أوقفوه ومن حاسبوا؟
أليس من المنطقي أن يحسب أي مسؤول ألف حساب لأعضاء مجلس الشعب؟ ولماذا تجري الرياح تحت قبة المجلس على عكس ما يشتهي المواطن؟ وإذا كان الخلل في الصلاحيات أو القوانين، فلماذا لا تدار دفة التغيير من المجلس أولاً؟.
 
عدد القراءات : 6097

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021