الأخبار |
حراك دبلوماسي على خطّ قره باغ: أرمينيا تستبعد حلّاً دبلوماسياً  أوباما يدعو الأمريكيين إلى إقبال "غير مسبوق" في الانتخابات لمنع فوز ترامب  تركيا: لن نتردد في إرسال قوات إلى قره باغ حال وجود طلب مناسب من أذربيجان  البرازيل تعلن وفاة متطوع في التجارب السريرية للقاح أسترازينيكا وأكسفورد  التقنية المالية.. بقلم: سامر يحيى  تونس.. تفشي كورونا يهدد باستنزاف القدرة الاستيعابية لغرف عناية المركزة  شـتاء عاصـف أمـام شـركات الطيـران العالميـة  وفد رسمي من إسرائيل يزور السودان.. ذهب على متن طائرة خاصة، وترتيبات لتوقيع اتفاق للتطبيع  الغابات الحراجية.. النيران ترفع الغطاء عن التقصير الخدمي والإدارات “متهمة”؟  ترامب وبايدن... ومرآة هيلاري.. بقلم: عبد الله السناوي  عصابات «الصيف الأحمر»: رهان ترامب على الفوضى  صراعات الأجهزة تعود: انتصار جديد لجبهة عباس كامل  باشينيان: لا حل دبلوماسيا في قره باغ حاليا والأرمن سيقاتلون حتى النهاية  وزير المالية: سيتم صرف المنحة اعتباراً من يوم غد وتطبيق مرسوم تعديل الحد الأدنى المعفى من الضريبة على دخل الرواتب والأجور بداية الشهر القادم  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة لمرة واحدة بمبلغ 50 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين و40 ألف ليرة لأصحاب المعاشات التقاعدية  مقتل وإصابة عشرات الأفغانيين جراء التدافع أمام قنصلية باكستانية  رولا الصالح: تجربتي الإذاعية جميلة وأضواء التلفزيون مغرية وفيها شهرة  العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 50 شخصا قضوا على يد "داعش" شمالي العراق  «وادي السيلكون» ينتخب: ترامب أهون الشرَّين!  تركيا نحو إخلاء كامل النقاط المحاصَرة في إدلب؟     

تحليل وآراء

2020-03-08 03:39:04  |  الأرشيف

بوتين جنرال الإقليم… ماذا خلف إدلب؟.. بقلم: عباس ضاهر

كانت الوقائع الميدانية في شمال ​سوريا​ توحي بأنّ الإقليم سيشتعل على وقع معارك إدلب. أراد الأتراك إجهاض التقدم العسكري السوري، تحت حجة أنه مخالفة للإتفاقيات السياسية التي جرت في سوتشي. تداخلت في الأيام الماضية المعارك، وبات المشهد ضبابياً: السوريون مع الإيرانيين والروس ضد ​تركيا​. الروس مع الإيرانيين لا يريدون كسر تركيا. تركيا مع الإيرانيين والروس، لكن انقره تقاتل ​الجيش السوري​ على أرضه.
إستطاع الحلف السوري-الإيراني-الروسي أن يحمي تقدم الجيش السوري وحلفائه شمالاً، إلى درجة أن السوريين أعادوا السيطرة على مكتسبات إستراتيجية في الميدان: الجزء الأكبر من جبل الزاوية. مما يعني عسكرياً سيطرة سوريّة ناريّة على سهل الغاب و​جسر الشغور​ والطريق من هناك نحو اللاذقيّة. تلك مساحات مهمّة جدّا في المنطق العسكري والسياسي السوري.
كادت الأمور تفلت بعد تصعيد الرئيس التركي ​رجب طيب اردوغان​ بسبب خسارته عملياً في تلك المساحات، وسقوط قتلى وجرحى في جيشه، الأمر الذي إستولد إرباكاً داخل تركيا، وبان في سجال النواب الأتراك إلى حد الكباش المُعلن.
لكن مؤشرات رُصدت في خفايا المعطيات الميدانية والسياسية والدبلوماسية: لم يستخدم لا الأتراك ولا السوريين ولا الروس طائرات حربيّة نوعية، بل إقتصرت حربهم على مواجهات بريّة وعبر مسيّرات، إشتدت احياناً وتراجعت احياناً اخرى. لم يسبق للجيش التركي أن خاض معارك عسكريّة بهذا الحجم منذ عقود طويلة، رغم حروبه ضد الكرد، فأوجعته مواجهات إدلب مع الجيش السوري الذي يخوض معمودية النار منذ تسع سنوات متتالية.
وحده الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ إستطاع ان يضبط إيقاع ​الشمال​ السوري، عبر دور ​موسكو​ الوسيط بين السوريين والأتراك. حصل الإجتماع القمة بين بوتين و​أردوغان​، ونتج عنه قرار وقف المواجهات في شمال سوريا.
كسبت سوريا جولة في الحرب من خلال وصولها الى نقاط جغرافية في إدلب، ستعمد الآن على تثبيت قواتها في مواقع إستراتيجية متقدمة. لن يتراجع الجيش السوري الى الخلف. مما يؤكد إنتصار السوريين، بينما لم يحصد الأتراك في معركتهم سوى صدى صوت أردوغان المرتفع في الإعلام. لكن اللافت في كلام ​الرئيس السوري​ ​بشار الأسد​ في مقابلته مع قناة إعلامية روسية قوله: بعد إدلب يأتي دور شرق الفرات، وهي إشارة واضحة بأن دور الكرد آت في الحسابات العسكرية السورية، خصوصاً بعدما وصل الجيش السوري إلى ​جبل الشيخ​ عقيل. فهل هذا ما أكده بوتين لأردوغان في إجتماعهما المطوّل؟ جاء الإتفاق المشترك لتنفيذ ثلاث نقاط، مرتكزة على الإعتراف بسيادة سوريا، وعلى تنسيق يومي عبر الدوريات الأمنية.
يستطيع أن يثق أردوغان بحليفه الروسي الذي تربطه به علاقات إقتصادية وسياسية مميزة وإستراتيجية. كما يثق أردوغان ب​الجمهورية​ الإسلاميّة الإيرانيّة التي أوحت أنها لا تريد التخلي عن حلفها مع الأتراك، خصوصاً في ظل الحاجة المتبادلة بينهما لبعضهما البعض في إقليم مشتعل.
وعلى هذا الأساس، بات الحلف الروسي-الإيراني-التركي متماسكاً، بينما غيّبت ​الدول العربية​ أدوارها عن اللعبة الإقليمية، رغم أن الدور السوري كان يقتضي من الدول العربية أن تُقدم على خطوات الدعم لسوريا. لذا، يملأ الفراغ العربي قوى أخرى ومايسترو واحد إسمه: فلاديمير بوتين.
النشرة
 
عدد القراءات : 6072

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020