الأخبار |
حرب البُنى التحتية..موسكو - كييف: قنبلة «زباروجيا»  فشل مفاوضات كوسوفو وصربيا... وجولة جديدة قريباً  أنقرة تبدي استعدادها للتوسط بين كييف وموسكو مجدداً  الجزائر تطوّق حرائقها.. والحصيلة 38 قتيلاً على الأقل  الأمم المتحدة: المفاوضات لوقف الأعمال القتالية في أوكرانيا ما زالت بعيدة  دور الأهل بمواجهة صعوبات الطفل في يومه المدرسي الأول  التصويب الهادف.. بقلم: أمينة خيري  مصر تحتفي بالسوريين وأموالهم: 30 ألف سوري يستثمرون مليار دولار  أمريكا تنفي تقديم تنازلات لإيران من أجل العودة إلى الاتفاق النووي  أصوات تركية مؤيّدة: حان وقت «تصفير المشكلات»  لابيد يهاتف إردوغان: تهنئة باستئناف العلاقات الديبلوماسية  اقتتال بين إرهابيي النظام التركي في «آمنة» أردوغان المزعومة  مستبعدون جدد من الدعم الحكومي … المستفيدون من الخادمات الأجنبيات وأصحاب مكاتب استقدامهن  مقتل 4 مسلحين من «كوماندوس قسد» قرب الرقة  رانيا يوسف: أنا الأكثر ذكاء بسبب "أخطائي"  نتائج الدورة الثانية للثانوية العامة الأسبوع القادم  الصين في رسالة حادة لـ"إسرائيل": ترتكبون خطأ إذا سرتم خلف واشنطن  مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة  «الدفاع» الروسية تنفي نشرها أسلحة ثقيلة في محطة زابوريجيا النووية... وتوجّه اتهاماً إلى كييف  كييف تهدّد بفصل روسيا عن شبه جزيرة القرم     

تحليل وآراء

2020-04-19 04:13:04  |  الأرشيف

«كورونا» والمجاعة خطران على البشرية.. بقلم: ليلى بن هدنة

البيان
كشفت أزمة جائحة «كورونا» للجميع عن أن سبيل التعافي يرتبط ببناء أشكال من التضامن الدولي، والخروج من المأزق لا يكون إلا عبر عودة الدولة الاجتماعية الراعية للفئات الفقيرة، ففي زمن الأزمات تعيد الإنسانية اكتشاف ذاتها، أي اكتشاف القيم المبنية على التكافل والتضامن والتآزر، وأن يقوم الغني بمساعدة الفقير، فإذا اخترنا التضامن العالمي، فلن ننتصر على فيروس «كورونا» فحسب، بل ضد جميع الأوبئة والأزمات المستقبلية، التي قد تهاجم البشرية.
العالم بحاجة إلى رؤية مشتركة واضحة تضع حداً لكل ما يهدد الإنسانية من أخطار ومن مجاعة وأوبئة مدعومة بشراكة عالمية مصمِّمة على تخليص الناس من براثن الفقر والجوع، فالتكاتـف الإنساني على أسس من الضمير الصادق الذي يبث الخير والأمل ليس من شأنه فقط دحر وباء «كورونا»، وإنما معالجة تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية على سكان العالم.
جائحة «كورونا» لا يمكن التحكم فيها إلا بتعزيز الحصانة الصحية والتكافل، لكن الجوع لا يمكن التحكم فيه إلا بالمساعدات وهو أقسى من المرض، فملايين من البشر يموتون بالفعل كل عام نتيجة للجوع، من بينهم 6 ملايين طفل في دون سن الخامسة، فالمجاعة من صنع الإنسان ويمكن للبشر القضاء عليه بسهولة في عالم يفيض بالثروات، حيث إن الأشخاص الذين يعانون من البؤس يستحقون يداً صديقة تغيثهم وتساعدهم، كي لا تكون الإنسانية مجرد شعار جذاب.
وعلى البشرية الاختيار بين طريق الانقسام أو طريق التضامن العالمي، فالأول سيزيد من الأوبئة التي لا تسلم منه لا الدول الغنية ولا الفقيرة، وقد يؤدي إلى حدوث كوارث أسوأ في المستقبل. أما الطريق الثاني المبني على التلاحم والتكافل الاجتماعي فسيؤدي إلى عالم أكثر حصانة من الأمراض والأوبئة والصراعات.
 
عدد القراءات : 7691

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022