الأخبار |
الجولاني للفصائل: مصيركم إلى أوكرانيا.. أنقرة - دمشق: استماتة أميركية لعرقلة التفاهم  موسكو: أي محاولة لاستبعادنا من الرياضة الدولية «ستفشل»  جنرال أمريكي: سندخل في حرب مع الصين خلال عامين  موسكو تدعو واشنطن إلى الكف عن التدخل في شؤونها  قناة: مكتب التحقيقات الفيدرالي يصادر مفكرات بايدن بعد تفتيش منزله  وفاة الأديب والشاعر السوري نذير العظمة عن عمر ناهز 93 عاما  خلطة دواء وبنزين تزكم أنف الرقابة.. وتصريحات جمعيّة حماية المستهلك تشبه السعال المفتعل «احم نحن هنا»..؟!!  الميتافيرس والعالم الافتراضي.. بقلم: نادية عبد الرزاق  بنك يغرّم موظفيه مليون دولار عند استعمال «واتساب»  إصابات مميتة في ورشات ومعامل مخالفة أشبه “بالخرابة”.. وصاحب العمل خارج المساءلة!  أدوية قتلت 300 طفل في عام... تحذير من منظّمة الصحة العالمية  مذبحة إسرائيلية في «المخيّم»: العدو يستعجل مواجهة كبرى  نشاط أميركي مكثّف شرقاً: «قسد» تنتظر هجوماً تركياً  قتيل بهجوم مسلح على سفارة أذربيجان في طهران  قريباً.. رفع أسعار الاسمنت في سورية ونقابة عمال البناء تؤكد: لن تؤثر على أسعار العقارات  بعد تحرير الأسعار التجار للحكومة: دعونا نعمل .. دعونا ننفلت .. حرّرونا من الربط الالكتروني ومن “المنصة” !     

تحليل وآراء

2020-06-19 05:35:59  |  الأرشيف

السلوك البشري يحدد مسار الوباء.. بقلم: ليلى بن هدنة

التحذير من موجة ثانية لفيروس كورونا يجعلنا نعتقد أن العالم نجح في القضاء كلياً على الوباء ويعيش في أمان بعدما اجتاز كلياً المرحلة الأولى، لكن الحقيقة أن الفيروس لا يزال منتشراً وأن ما سيكون عليه الوباء في المستقبل سيحدده السلوك البشري في انتظار إيجاد لقاح.
بدأ العالم يقتنع تدريجياً بعد أشهر من الإغلاق أن شدة فتك الفيروس مبالغ بها، وأنه يمكن الاستعداد لذروة التفشي بالوعي والمسؤولية الجماعية والفردية، سيما وأن تطوير أي لقاح يحتاج لوقت طويل حتى يتواجد في الأسواق. لذلك يحمل الجميع هم المسؤولية، ويلقى على كاهله عظم الأمانة، ليكون في موضع الثقة وقدر الفارق الذي عليه أن يصنعه بالتزامه سواء كان حكومات أو شعوبًا.
العالم الآن بين خيارين أحلاهما مر، الأول استمرارالوباء دون ايجاد لقاح والثاني آثاره السلبية على الاقتصاد، إن ما جره انتشار الفيروس من كوارث اقتصادية واجتماعية، وتعطيل الحياة والإنتاج بنسب متفاوتة ومختلفة. يحتاج إلى عدم تكرار السلوكيات السابقة الناتجة عن اللامبالاة وقلة الوعي ولابد أن يعلو مستوى الحرص لدى الجميع ليكون في موضع الثقة وقدر الفارق الذي عليه أن يصنعه بالتزامه بالاجراءات الاحترازية.
ففي الصين بدأ الحديث عن موجة ثانية يقال إنها أكثر فتكاً، لكن الأكيد هذه مجرد استنتاجات، وليست الحقيقة، فالصين قادرة على احتواء الوباء بأقل الأضرار، ولا بد أن نستفيد من التجارب والدروس القيّمة التي اكتسبها العديد من الخبراء القدامى في محاربة أوبئة جامحة من خلال الإلزام بالمسؤولية، ولاشك فإن اللامبالاة تضع العالم بأسره في دائرة خطر تفشي الوباء، أمّا المسؤولية واليقظة فسينقذاننا جميعاً.
المنطق ينحاز إلى مواصلة إجراءات رفع القيود في العالم، فلو عاد العالم للإغلاق لتعمّقت الأضرار الاقتصادية وتباطأ مسار التعافي، لذلك يجب على الكل أن يقتنع بأن الوباء لا يمكن أن يعطل الحياة، ولا يمكن أن يكبح الإنتاج. فالتاريخ يؤكد أن كل الأوبئة العابرة خلقت مجتمعات أكثر قوة ووعياً.
 
عدد القراءات : 8166

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023