الأخبار |
تعيينات جديدة في فريق بايدن: زهرة بيل مديرة الملف السوري.. من تكون؟  كنائس العراق تنفض غبار الحرب.. أهمية زيارة قداسة البابا لا تقتصر على المسيحيين بل تشمل البلاد كلها  بايدن: إقرار خطتي لحفز الاقتصاد سيساعدنا في التغلب على الصين  مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على مشروع الإغاثة المقدر بـ 1.9 ترليون دولار  تذهب إلى التنظيمات الإرهابية ومناطق انتشارها … بريطانيا تتجه لخفض المساعدات المالية في سورية  بايدن وتآكل قدرة الردع.. بقلم: تحسين الحلبي  رحيل ممثلة مصرية شهيرة إثر مضاعفات إصابتها بكورونا  العقارات والذهب … أكثر «الادخارات» أماناً للسوريين … المعروض للبيع من العقارات أقل من الطلب والأسعار تتبدل بحركة زئبقية  99 بالمئة من الواردات اللبنانية عبر جديدة يابوس مواد أولية للصناعة  نسبة نقص التوزيع 10٪ … طوابير البنزين بازدياد  عندما تتحول القصص الحقيقية والروايات العالمية إلى مسلسلات كرتونية!  رسالة القائد.. بقلم: صفوان الهندي  خصوم "الحرب المقبلة" في الشرق الأوسط  ما بعد دراسة الحقوق .. هل تكفي سنتا التمرين لتأهيل محامٍ ناجح؟  أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر  16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا  خلافات الجمهوريين والديمقراطيين تأكل الجسد الأمريكي.. ما هي أهداف ترامب من مهاجمة إدارة بايدن؟  نتنياهو وغانتس يلجآن إلى دول أوروبية لمواجهة حكم لاهاي فتح تحقيق في جرائم حرب ضد الفلسطينيين  الصحة السورية تستعد لإمكانية الانتقال إلى الخطة "ب" لمواجهة كورونا     

تحليل وآراء

2020-06-25 06:15:53  |  الأرشيف

الأردن مع سورية في مواجهة «قيصر»‏.. بقلم: أيهم دوريش

البناء
خلال سنوات الحرب الارهابية على سورية، شهدت العلاقات الأردنية السورية تبايناً في المواقف. ففي وقت كانت سورية تخوض حربها ضد الارهاب، كانت بعض الدول ومنها الأردن تعتبر بعض المجموعات معارضة، بخلاف الواقع والحقيقة. وقد أدّى التباين والاختلاف بين دمشق وعمان وتطورات الميدان إلى إغلاق الحدود المشتركة.
ولكن، بعد أن استعاد الجيش السوري سيطرته على معبر نصيب في منتصف العام 2018، برزت مواقف أردنية وسورية تدعو لفتح صفحة جديدة، تمّ على أثرها تشكيل لجان لمناقشة وضع الحدود وإعادة فتح معبر نصيب حيث اتفقت اللجان الفنية من الجانبين على الإجراءات النهائية اللازمة لإعادة فتح المعبر الحدودي، وكانت لافتة سرعة الطرفين بافتتاح معبر جابر/ نصيب، وما رافقه من احتفالية شعبية من الجانبين السوري والأردني.
التواصل بين البلدين لم يقتصر على إجراءات افتتاح المعبر، بل علت أصوات نواب أردنيين تطالب بعودة العلاقات، وقد لقيت الدعوات تجاوباً سورياً، فاستقبل الرئيس الدكتور بشار الأسد وفداً نيابياً أردنياً أواخر العام 2018، ليشكل اللقاء بداية لعودة العلاقات بين البلدين، وقد أكد الرئيس الأسد في بيان أصدرته الرئاسة السورية حينها أن «أهمية زيارات الوفود البرلمانية تنبع من كونها المعبر الحقيقي عن المواقف الشعبية والبوصلة الموجهة للعلاقات الثنائية بين الدول والتي يجب أن يكون محركها على الدوام هو تحقيق مصالح الشعوب وتطلعاتها».
كما حصلت العديد من الخطوات، منها قيام عمان برفع تمثيلها الدبلوماسي في دمشق، وتوجيه رئيس مجلس النواب الأردني دعوة لرئيس مجلس الشعب السوري للمشاركة في مؤتمر اتحاد البرلمانين العرب في عمّان، ليأتي بعدها الرد السوري سريعاً، من خلال عشاء لأعضاء لجنة الصداقة الأردنية السورية النيابية مع نظرائهم السوريين، في منزل القائم بأعمال السفير السوري في عمّان، اضافة إلى تطور العلاقات على أكثر من صعيد لتشمل مجالات الصحة والسياحة والأمن وصولاً إلى قرار إلغاء رسوم الضرائب الذي وقعه وزير النقل السوري.
اللافت أنه ومع بدء تطبيق الاجراءات الأميركية القسرية ضدّ سورية والمتمثلة بقانون قيصر، بدأ كثيرون يروّجون بأنّ الأردن سيكون جزءاً من العقوبات الأميركية المفروضة على سورية، غير أن الموقف الأردني الذي صدر عن رئيس الوزراء عمر الرزاز جاء حاسماً، «قانون قيصر» لن يؤثر في العلاقات بين الأردن وسورية»، ليأتيه الرد سريعاً بلسان نائب رئيس الحكومة السورية وزير الخارجية وليد المعلم، مثمّناً موقف الأردن.
إنّ العلاقات بين عمّان ودمشق مصلحة مشتركة لشعبنا بالشام والأردن، والمصلحة القومية تقتضي تعزيز التعاون بين كلّ كيانات أمتنا وعلى كل المستويات، وأن يتجه الجميع إلى إنشاء مجلس تعاون مشرقي يحقق التساند والتكامل والتآزر على كل المستويات.
 
عدد القراءات : 5951

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021