الأخبار |
صحة اللاذقية: تضاعف أعداد الإصابات بفيروس كورونا وجاهزية عالية في المشافي للتعامل معها  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بتعديل المادة 67 من قانون الاتصالات تشدد عقوبة الحصول على خدمة الاتصالات بوسائل احتيالية  العقوبات الأميركية الجديدة على روسيا.. التفاصيل والأسباب  بايدن يعلن الانسحاب من أفغانستان: الفرار من الهزيمة... إليها  بايدن على خُطى ترامب: حان وقت عودة القوات إلى الوطن  أزمة «سدّ النهضة»: مناورات دبلوماسية متعاكسة  صواريخ تستهدف قاعدتين أميركية وتركية في كردستان العراق  ميزانيّة قياسيّة لأولمبياد طوكيو  أنباء عن وصول السلالة البريطانية … وضع كارثي في مناطق سيطرة «قسد» جراء تفشي «كورونا»  الكل يتقاذف مسؤولية الغلاء من طرف إلى آخر.. والغلاء مستمر..! الحلاق: أرباح التاجر لا تتجاوز 7 بالمئة ولا يوجد شيء اسمه البيع بخسارة أو «ببلاش»  نقل مدير المعلوماتية في الجمارك إلى وزارة المالية والترجيحات أنه بسبب ملف المخلّصين الجمركيين  غرام الذهب ينخفض ألفي ليرة بعد أن كان قد انخفض منذ ثلاثة أيام 7 آلاف ليرة  تقرير استخباراتي أمريكي يتوقع استمرار الأزمة السورية لسنوات مقبلة  بعد رسائل البنزين النصية.. البطاقة الذكية أغفلت رسائل المواطن الشفهية  «كوفيد - 19» في عامه الثاني.. بقلم: حسن مدن  جريمة في أول أيام رمضان.. مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها  الخرطوم تدعو إلى قمة مغلقة مع مصر وإثيوبيا  الاتحاد الأوروبي يكشف عن استراتيجيته للتعافي من تبعات «كورونا»  مجلس الوزراء يحدد سعر صرف الـ 100 دولار للوافدين على الحدود وفق السعر التفضيلي للمنظمات الدولية  ضحايا بحادث سير مأساوي "كبير" في مصر.. "ماتوا حرقا"     

تحليل وآراء

2020-07-22 04:23:51  |  الأرشيف

عصر الكمامة.. بقلم: د.عبد المنعم سعيد

البيان
لا شيء يمكنه أن يصبح علامة العام 2020 الحالي وما سوف يأتي بعده من أعوام أكثر من «كمامة» الوجه التي يفترض أنها سوف تكون وسيلة الوقاية حتى بعد أن يكون اللقاح والدواء في متناول الشعوب.
هي كما يقال سوف تكون «المعتاد الجديد أو The New Normal» التي قد يضاف لها القفاز ولكن هذا لم يضف من قبل الأطباء والمتخصصين بذات الحزم. هذه حالة جديدة على الإنسانية، فقد عُرفت الكمامة من قبل كأداة تنكرية إذا أراد المتنكر في حفل ما أن يقلد الأطباء الذين احتكروا الكمامة كوسيلة للعيش عند الكشف على المرضى أو إجراء الجراحات.
ومع ذلك فإن الحفلات التنكرية باتت من تراث الأفلام أكثر منها حالة عامة للاحتفال؛ ولما كانت البشرية قد مالت خلال العقود الأخيرة للصراحة والوضوح فإن ارتداء الكمامة لم تعد من الفضائل التي يتميز بها إنسان.
وحتى ما جاء شبيهاً بالكمامة عندما ارتدت نساء «النقاب» وغطاء الوجه فإنه لم يعد مقبولاً في الكثير من المطارات العالمية، وبشكل ما أصبح اختفاء الوجه أو جزء منه تهديداً أمنياً من نوع أو آخر.
الآن لم يعد هناك مفر من الكمامة ليس فقط لأن فيروس الكورونا جعلها حتمية وضرورية إذا ما أراد الإنسان استئناف العمل والإنتاج والذهاب إلى الأسواق والسفر في مطارات كثيرة ؛ وإنما لأن الوعي الإنساني بالفيروسات قد زاد، ومفاجأة «كوفيد 19» لم تكن آخر المفاجآت، والعلماء على يقين أن هناك في الانتظار مفاجآت أخرى. الكمامة إذن سوف تبقى اتقاء لما سوف يأتي من أمراض معدية سريعة الانتشار التي تهدد الحياة المعتادة للبشر.
والحقيقة التاريخية هي أن التوافق على ارتداء الكمامة لم يكن سهلاً، وحتى وقت كتابة هذا المقال كان هناك خلاف سياسي كبير في الولايات المتحدة بين الرئيس دونالد ترامب وأنصاره في ناحية، وبقية الشعب الأمريكي والمختصين من الأطباء وعلماء الأمراض المعدية في ناحية أخرى.
الرئيس لم يهزه إطلاقاً أنه تجنب ارتداء الكمامة شخصياً اللهم إلا من مرة واحدة عند زيارة مستشفى عسكري؛ بعد ذلك نزع الكمامة، ومضى في مهرجاناته الانتخابية، ولم يتغير موقفه حتى بعد أن بلغت معدلات الإصابة سقوفاً تاريخية، وكذلك معدلات الوفيات التي بدأت تطاول مستويات الحروب.
الرئيس تمسك بأن الخبراء لم يكونوا أبداً على توافق في مسألة الكمامة هذه فقد استبعدوها في البداية، ثم عادوا للإصرار عليها. ولكن أياً كان موقف الرئيس فقد استمر الخبراء والأطباء ومنظمة الصحة العالمية في التأكيد أن الكمامة مع مجموعة من الإجراءات الوقائية لغسيل اليد وتطهير المناطق العامة هي من الأساليب الضرورية لمقاومة الأمراض.
وهكذا لم يعد هنا بد من الكمامة، وعلى أي الأحوال فإن الإنسان قادر على التكيف، وتحويل ما هو ضيق إلى حالة مبهجة. دخلت بيوت الأزياء العالمية على الخط مقدمة كمامات جديدة فيها ما يتناسب مع «فساتين» النساء، وأحياناً تتناسب مع ملابس البحر، للرجال والسيدات.
وتنوعت كذلك المادة التي تصنع منها الكمامة والتي كانت تقليدية في أولها، وتستخدم لمرة واحدة لأن طبقاتها قليلة، ودخل إلى السوق الكمامات متعددة الطبقات والمصنوعة من القطن والتي يمكن استخدامها لمرات متعددة.
ولكن أياً كانت نوعيات وألوان وشياكة الكمامات فإن الحقيقة المُرة هي أنها تخفي جزءاً مهماً من الوجه الذي هو أساسي في أمور أمنية، كما أنها تخفي العناصر الجمالية للوجه، خاصة لدى المرأة.
والأمني ربما سوف يحل بالتقدم التكنولوجي الذي سوف يخترق الكمامة ويعكس صورة الوجه لمن يبحث ويتابع ويستقبل في المطارات؛ الأجهزة الحرارية القائمة على الذكاء الاصطناعي سوف تحل هذه المشكلة.
الجزء الجمالي أكثر تعقيداً، لأن الفم وابتسامته أو زمْه هي من علامات الترحيب أو عدم القبول أو حتى تأجيل الحكم على الشخص حتى مرحلة أخرى من التفاعل.
هناك رسائل كثيرة للوجه الإنساني لن تكون متاحة في وجود الكمامة، وفي وسط الأزمة ربما لم يكن ذلك مهماً لأن الوقاية من «الجائحة» كان أكثر أهمية من التفاعلات العاطفية بين البشر، ولكن بعد «المعتاد الجديد» فإن بقاء تقاليد المرض ربما تسبب أمراضاً أخرى تأتي عادة مع الشعور بانتهاء العالم. لا مفر الآن: «ارتدوا الكمامة»!
 
عدد القراءات : 5892

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021