الأخبار |
هشاشة الثقافة العربية  المستوطنون يقتحمون «الأقصى» ومقاماً في الخليل  ليبيا .. مباحثات خارجية لحسم المترشّحين: دوّامة طعون في الوقت الضائع  لا مبادرة دولية لإنهاء الصراع: إثيوبيا على شفير الفوضى الشاملة  فوز مرشحة اليسار في هندوراس: هل ينهي تحالفها مع تايوان؟  واصل انتهاكاته لوقف إطلاق النار في «خفض التصعيد».. والجيش يرد … الاحتلال التركي يعيد شمال حلب إلى واجهة التصعيد  أزمة الغلاء العالمية تضرب قطاع الأدوية.. لا حل أمام وزارة الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره  خارطة استثمارية قريبة للساحل السوري.. وتكثيف الدوريات البحرية لمكافحة الصيد غير المشروع  لا تصدير للحمضيات إلى العراق لارتفاع تكلفتها.. و4 برادات فقط تصدّر إلى دول الخليج يومياً  روسيا تأمل في عقد لقاء بين بوتين وبايدن قبل نهاية العام  صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا  أما زلتم تشترون الكتب؟.. بقلم: عائشة سلطان  السوريون يستقبلون سحب الدعم بالنكات … العكام: إلغاء الدعم بهذه الصورة يولّد الفساد والحكومة لم تتوصل بعد إلى معايير محددة  خبير أمني: أميركا تنقل متزعمي داعش من سورية إلى العراق  رقعة انتشار «أوميكرون» تتّسع في أنحاء العالم  الخليل ثكنةً عسكرية: هيرتسوغ يدنّس الحَرَم الإبراهيمي  «أوميكرون» يتفوق على «الدلتا» وأعراضه «تنفسية وحرارة» .. مدير«المواساة»: 3 أسابيع للحكم على فعالية اللقاحات الحالية.. والشركات العالمية قادرة على تطوير لقاح جديد  انطلاق مؤتمر المدن والمناطق الصناعية العربية اليوم بدمشق  انشقاق قيادي موالٍ للاحتلال التركي مع أتباعه ووصولهم إلى مناطق سيطرة الدولة … الجيش يرد بقوة على إرهابيي أردوغان في «خفض التصعيد»     

تحليل وآراء

2020-07-23 04:28:55  |  الأرشيف

العرب صمام أمان ليبيا.. بقلم: ليلى بن هدنة

لا راحة لأحد في المنطقة إلا بأمان وراحة ليبيا، فليبيا القوية المستقرة هي مصلحة كل ليبي غيور على بلاده ومصلحة كل العرب، فليبيا تمر بأخطر مرحلة في تاريخها تستدعي التفاف عربي صارم ضد مخططات تركيا في تفتيت هذا البلد.
فالتهديد المصري بالتدخل لحماية سيادة ليبيا هو تهديد عربي ضد كل من تسول له نفسه التعدي على الأرض التي طهرها عمر المختار من أيادي الاستعمار. ولا غنى عن القول، إن هدف أردوغان من خلال تدخله في ليبيا هو طمس الهوية العربية وتعميق الانقسامات السياسية، وترسيخ الشرخ في النسيج المجتمعي الليبي، وترسيخ عقيدة العنف لدى العديد من الجماعات المتطرفة، بما يؤدي إلى ضرب استقرار المنطقة العربية، لكن العرب لن يسكتوا أمام هذه التجاوزات التي تتضاعف يومياً في غياب ردع دولي، بالرغم من فضح الدول الغربية انتهاكات أردوغان في ليبيا، إلا أنها لم تتحرك لإجبار أنقرة على إخراج مرتزقتها وعدم التدخل في الشؤون العربية، بل لجأت إلى سياسة التنديد دون التحرك الفعلي القادر على وضع حد نهائي لمشاريع أردوغان في ليبيا والمنطقة.
ليبيا من خلال الدعم العربي باتت تكتب خواتيم الرواية الإرهابية المفتعلة بأيادي مرتزقة أردوغان، ولن تجد تركيا نفسها أمام خيارات، بل ستكون مجبرة على الإذعان للأمر الواقع والخروج خالية الوفاض بعدما راهنت على الإرهاب والفوضى لتحقيق حلم الدولة العثمانية، وعلى أردوغان أن يدرك أن كل أجنداته المشبوهة وخطواته العدوانية سيكون مصيرها أدراج النسيان، وأن ليبيا لن تكون بعد الآن مرتعاً لمشاريعه المشبوهة، فالاستراتيجية الإرهابية التي بدأها في ليبيا قد تكلفه غالياً، هو ما سيؤدي بكل تأكيد إلى انحسار الخطر الإرهابي الذي يراد له أن ينطلق من ليبيا ليهدد دول المنطقة.
الأزمة في ليبيا التي بدأت بنشر السلاح لن تنتهي إلا بالقضاء على مرتزقة أردوغان والميليشيات المسلحة. واللجوء إلى فرض الحل السياسي لا يعني بتاتاً السكوت عن انتهاكات التنظيمات الإرهابية، فأي اتفاق سياسي سيفشل حتماً إذا ما تم غض النظر عن المتسببين في نشر الإرهاب والفوضى في البلاد.
 
عدد القراءات : 6513

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021