الأخبار |
ما بعد التطبيع المجّاني: نحو تسعير الحرب على فلسطين  عندما يضعون الأرض العربية في بورصة الانتخابات الأميركية.. بقلم: عمر غندور  هل تفضّل إيران حقّاً بايدن على ترامب؟  لافروف: العقوبات الغربية ضد سورية أضرت بالدرجة الأولى بالمواطنين السوريين البسطاء  روسيا: الولايات المتحدة تواصل خنق سورية وشعبها اقتصاديا رغم الجائحة  لافروف: الولايات المتحدة لن تعترف بأخطائها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  اليونيسف: جائحة كورونا جعلت 150 مليون طفل إضافي يقعون في براثن الفقر  بغياب الطرق الحراجية.. الحرائق تنغص صيف طرطوس!  إصابات “كوفيد-19” تتخطى 30 مليوناً والصحة العالمية تدق “ناقوس الخطر”  المغرب يسجل معدلا قياسيا للإصابات اليومية بفيروس كورونا  التربية تحدد التعليمات الخاصة بالتلاميذ والطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات العامة للعام الدراسي القادم وفق النظامين الحديث والقديم  الحكومة الأردنية تصدر أمر الدفاع (16)  أول تصريح أمريكي بشأن الإطاحة بعباس.. سفير واشنطن بإسرائيل: نفكر في دعم دحلان لإزاحة أبومازن  اعتصام الكوادر التدريسية والطلاب ضد ممارسات ميليشيا “قسد” وحرمانها آلاف الطلاب من التعليم بالحسكة  روسيا: قضية فلسطين لا تقل إلحاحا في ظل تطبيع إسرائيل مع دول عربية وحلها مطلوب لإحلال الاستقرار  الأمين العام للأمم المتحدة: كورونا خرج عن السيطرة واللقاح لن يوقف انتشاره  عسكر السودان أقرب للتطبيع بـ«مقابل مجز» …  الحرم القدسي دون مصلين لمدة 3 أسابيع  صحيفة: الخبراء الأجانب يغادرون لبنان بعينات من موقع الانفجار للتحليل  تكلفة معيشة أسرة من 5 أشخاص في سورية نصف مليون ليرة     

تحليل وآراء

2020-08-12 04:04:40  |  الأرشيف

ليلة صفراء .. بقلم: صفوان الهندي

 ليلة صفراء تلك التي عاشتها جماهير نادي تشرين السوري وهم يحتفلون بتتويج فريقهم بطلاً للدوري للمرة الثالثة بعد عامي 1982 و1997 في مواكب فرح شهدتها مدينة اللاذقية .. طبعاً للنجاح لابد من كلمة سر وسر نجاح تشرين يكمن في الإستراتيجية الإدارية التي وفرت للفريق الاستقرار الفني الذي كان من الأسباب الحقيقية التي قادت الفريق للنهاية السعيدة بعد أن تمكن من تصدر لائحة الترتيب 23 أسبوعاً ولم يتخل عن الصدارة وبفارق جيد من النقاط..
ومع أن الفريق تعرض في سنوات مضت لعدة أزمات كغيره من الأندية السورية إلا أن التعامل العقلاني للجهاز الفني والإداري وإدارة النادي الجدية حفظت للفريق كيانه واستقراره الذي لم يهتز ولو للحظة وظلت مسيرة الفرقة الصفراء مستمرة بنفس قوة الدفع التي استمدها اللاعبون من الدعم والتوجيه بقيادة الكابتن ماهر بحري الذي كانت لمتابعته وقربه الدائم والمستمر للفريق كلمة السر الحقيقية في الإنجاز التشريني الذي جاء نتيجة فكر احترافي عال هو نتاج تراكمات خبرات ميدانية طويلة.
الفرحة التشرينية كانت هذه المرة مختلفة لأنها جاءت بعد جهود كبيرة من اللاعبين والكوادر الفنية والإدارية لتحقيق حلم جمهور الفريق وعشاقه الذي صبر لسنوات حتى تحقق حلمه باللقب الذي كان قاب قوسين أو أدنى أكثر من مرة بالمواسم الماضية ولا سيما في المراحل الأخيرة لذا فمن الطبيعي أن تكون الفرحة بذلك الحجم الذي حوّل كل شيء في اللاذقية للون الأصفر.. ومن حق جماهير أبطال الدوري أن تسعد وأن تفرح لأن فريقهم هو أقوى الأندية السورية.. فكل التقدير لمن أوصل تشرين لهذا الإنجاز وأجمل التهاني لمدربه وللاعبيه.. وحظاً أوفر للوصيف الوثبة وبقية الفرق الأخرى في مواسم قادمة.
 
 
عدد القراءات : 4818

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3530
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020