الأخبار |
أردوغان والبحث عن خزانة جديدة لإنقاذ الانهيار.. بقلم: د. أيمن سمير  إيفانكا ترامب وكوشنر يهددان برفع دعوى قضائية بسبب إعلانات في نيويورك  شيفرة السعادة  همسات في الغربة.. بقلم:الباحثة النفسية الدكتورة ندى الجندي  هل تعرقل سياسات بايدن المنتظرة مسار التطبيع في الشرق الأوسط؟!  ملك ماليزيا يرفض طلب رئيس الوزراء إعلان حالة الطوارئ  المحتجون في تايلاند يدعون إلى التصعيد بعد تجاهل رئيس الوزراء تحذيراتهم  نتنياهو: وفد إسرائيلي سيزور السودان لاستكمال اتفاق التطبيع  بيدرسون وصل دمشق ويلتقي المعلم اليوم  لماذا لن تكون أمريكا قوة عظمى في ولاية ترامب الثانية؟  أرمينيا: لدينا أدلة دامغة على مشاركة قوات تركية خاصة بالمعارك في إقليم ناغورني قره باغ  وفاة عامل وإصابة اثنين آخرين في مصفاة حمص جراء تسرب غاز  البابا فرنسيس يعين أول كاردينال من أصول أمريكية إفريقية  المعلم لـ بيدرسون: لجنة مناقشة الدستور سيدة نفسها وهي التي تقرر التوصيات التي يمكن أن تخرج بها وكيفية سير أعمالها  لمواجهة "مضايقات" صينية.. واشنطن ترسل دوريات لخفر السواحل إلى المحيط الهادئ  هزة أرضية بقوة 5.4 درجة تضرب شمالي إيران  رئيس وزراء إثيوبيا يرد على تصريحات ترامب بشأن احتمال ضرب مصر لسد النهضة  ترامب يعلن التوصل لاتفاق لتطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل  وزير الري المصري الأسبق: ضوء أخضر من ترامب لمصر لضرب سد النهضة     

تحليل وآراء

2020-09-24 03:48:49  |  الأرشيف

«كورونا».. والسلوك المسؤول.. بقلم: ليلى بن هدنة

البيان
دول العالم مقبلة على مرحلة ثانية في التعامل مع وباء «كورونا» المستجد، لا سيما مع بداية فصل الخريف، تعتمد أساساً على المسؤولية الفردية، وتفادي اللامبالاة التي تؤثر مباشرة على الفرد ومحيطه، فالاختبار الحقيقي الذي يقف أمامه العالم اليوم ليس مدى جاهزية الأنظمة الصحية، بقدر ما هو اختبار لمنظومة الأخلاق، التي تحكمنا وتتجلى في سلوك الأشخاص، وبالتالي فأيّ تهاوُن سيفضي إلى القضاء على، الإنجازات التي حققتها جل الدول في محاصرة الوباء، فالمطلوب اليقظة التي لا تعترف بالغفلة، طالما تعلق الأمر بإنقاذ حياة لا تقدر بثمن.
إن من أخطر وأشد التحديات، التي تواجه دول العالم ليس كيفية مواجهة الوباء، وإنما يتعلق بما يصاحبه من ممارسات خاطئة للبشر، التي أدت إلى ارتفاع حصيلة الإصابات والوفيات في العالم، إننا بحاجة إلى وعي وإدراك لكيفية ارتباط الأمور ببعضها، ووعي بأننا لا نعيش وحدنا، تصرفات الأفراد ذات أهمية كبيرة وأساسية، ضمن «المسؤولية الجماعية»، لكون التعايش مع الوباء يفرض إجراءات وعادات وسلوكيات جديدة في مقابل عادات وسلوكيات سابقة، وليكن لنا من الحكمة والبصيرة في النظر إلى مآلات الأمور ما نساعد به أنفسنا ومجتمعنا، فليأخذ سكان العالم العبرة من الصين، التي احتوت الوباء في شهرين ليس فقط نتيجة تقدمها وصرامتها، ولكن أيضاً بوعي شعبها، والتزامه بالتعليمات والتباعد الاجتماعي.
إننا جميعاً مؤتمنون على سلامة هذا الكون، التصرف البسيط يحمل قيمة وقائية صحية، تحمي صحة الإنسان ومحيطه، فقبل البحث عن علاج فيروس «كورونا» في المخابر وانتظار اللقاح، يجب أولاً معالجة أنفسنا، وتفكيرنا بالعودة إلى القيم الأخلاقية والسلوكيات الصحيحة، علماً بأن تداعيات «كورونا» أثرت على اقتصاد جل العالم، فليكن سكان العالم أكثر حرصاً على صحتهم، وعلى رزقهم تجنباً أن يتحول الوباء إلى مكبح، يعطل عجلة النمو، إذا ما تم العودة إلى الإغلاق نتيجة ممارسات غير مسؤولة للأفراد.
 
عدد القراءات : 3820

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020