الأخبار |
ماذا بعد تحذيرات «الأطلسي» حول «النووي الروسي»؟  اشتباك متنقّل على امتداد الضفة: لا أمان للمستوطنين  مجلس الأمن القومي الياباني يعقد اجتماعا طارئا بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخا حلق فوق اليابان  قلوبهم مع كييف وسيوفهم على رقبة زيلنسكي.. بقلم: هديل علي  حملة على الأراكيل منذ الأسبوع القادم … 10 آلاف محل ومطعم بدمشق فقط خمسة خالفت بتقديم الخضراوات الورقية  بريطانيا: سنواصل مساعدة أوكرانيا حتى "انتصارها"  خسارة الكوادر الطبية.. والتعويض بالخريجين الجدد  التنظيم سيسلم مخيمات شمال إدلب لمسلحي «الأوزبك»! … روسيا تقبض على أشخاص أرسلوا أموالاً لـ«النصرة» في سورية  مدافىء “البليت”.. الكيلو بـ 2250 لكل ساعة تدفئة وفوارق التكلفة بسيطة مقارنة بالمازوت!!  التضخم في تركيا يبلغ أعلى مستوياته في 24 عاماً  البرازيل.. جولة ثانية في انتخابات الرئاسة لعدم حصول أي من المرشحين على أكثر من 50% في التصويت  «الطاقة الذرية»: على أوروبا ترشيد استهلاك الغاز بحسم حتى تتجاوز الشتاء  فشل التمديد الثالث: أميركا تُخاطر بالهدنة  الفساد على أشده لدى «قسد».. تعيينات وهميّة وموازنات لمشروعات مُنفذة  «أوبك+» تبحث خفض إنتاج النفط بأكثر من مليون برميل يومياً  أوكيناوا اليابانية... «كيس رمل» في حروب واشنطن  أستراليا وهولندا تعملان على إعادة العشرات من نساء وأطفال الدواعش من «الهول» و«الربيع»     

تحليل وآراء

2020-10-25 02:34:08  |  الأرشيف

أردوغان والبحث عن خزانة جديدة لإنقاذ الانهيار.. بقلم: د. أيمن سمير

البيان
هل ستصبح تركيا أول دولة في العالم تتخلف عن سداد ديونها قبل نهاية النصف الأول من العام المقبل؟ وهل تستطيع قطر ومعها حكومة السراج إنقاذ الليرة التركية أمام الدولار الذي أصبح يساوي ما يقرب من ثماني ليرات؟ وهل من خيارات جديدة أمام الرئيس التركي بخلاف مطالبته شعبه بالمزيد من الصبر على الفقر والجوع والنزيف الاقتصادي؟
كل المؤشرات تؤكد أنّ تركيا ستكون أول دولة تتخلف عن سداد ديونها العاجلة في النصف الأول من العام المقبل، فوفق إحصاء للبنك المركزي التركي، سيتعين على أنقرة سداد 170 مليار دولار كديون عاجلة قبل نهاية مايو، كما أن ديزموند بلاكمان الرئيس التنفيذي السابق لصندوق النقد الدولي، أكد أن أنقرة مطالبة بدفع 300 مليار دولار قبل 31 ديسمبر 2021، وهو رقم ضخم للغاية مقارنة بالناتج القومي.
هذا الوضع الاقتصادي الخطير، يشبه تماماً الوضع الاقتصادي الذي عاشته تركيا في عهد «أستاذ أردوغان» نجم الدين أربكان، عندما أعلنت تركيا إفلاسها أواخر القرن الماضي. دفع هذا الوضع الخطير أردوغان لزيارة قطر للمرة الثانية في ثلاثة شهور، من أجل الدعم، إلّا أنّ كل المؤشّرات تقول إنّ قطر بلغت خط النهاية في دعم الاقتصاد التركي، بعد أن أقرضت أردوغان 27 مليار دولار، كما دفعت وحكومة السراج كل ما تستطيع لإنقاذ أردوغان من الوحل الاقتصادي، والمسار الوحيد الذي يعمل عليه أردوغان هو محاولة تغيير «الرواية» الداخلية التي يتحدث فيها كل الأتراك وهي الأزمة الاقتصادية «بالهرب للأمام» وافتعال أزمات خارجية، وادعاء انتصارات.
كل الحقائق تجزم بأن الأزمة ستتفاقم خلال الأسابيع والشهور المقبلة، لأنّ أردوغان ما يزال يرسل المرتزقة للحرب شرقاً وغرباً، ناهيك عن العقوبات الأوروبية والأمريكية المتوقعة نتيجة سلوك أردوغان شرقي المتوسط وتفعيل منظومة «إس 400»، وأمام هذا العجز يسعى أردوغان لتأمين «خزانة جديدة» لسداد ديونه، بعد أن استنفد ما لدى خزائن تميم والسراج.
 
عدد القراءات : 5631

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022