الأخبار |
القدس: مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى  13 قتيلاً على الأقل بينهم 7 أطفال بإطلاق النار في مدرسة روسية  إيطاليا: اليمين المتطرف بزعامة ميلوني يفوز في الانتخابات العامة  المقداد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: سورية تدعو إلى بناء نظام عالمي متعدد الأقطاب يعمل فيه الجميع تحت مظلة الميثاق  بريطانيا.. وصْفة تراس لـ«الانهيار»: فلْنعلن الحرب على الفقراء!  إزالة «نقاط النزاع» بين قرغيزستان وطاجيكستان... واتفاق على ترسيم الحدود  اليابان.. استنفار رسمي عشية تشييع رئيس الوزراء شينزو آبي  يختم لقاءاته الرسمية في نيويورك مع رئيس الدورة الحالية تشابا كوروشي … المقداد يلقي اليوم كلمة سورية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة  أزمة فقدان أدوية السرطان تعود إلى الواجهة.. ووزارة الصحة لا تجيب … معاون مدير عام البيروني: بعض الأصناف المخصصة لعلاج الأورام الخبيثة غير متوفرة حالياً  طهران استدعت سفيري بريطانيا والنرويج احتجاجاً.. وعبد اللهيان: التدخلات الأميركية مرفوضة  داعش تهدد الأهالي الممتنعين عن دفع الإتاوات في مناطق سيطرة «قسد» بريف دير الزور  القضاء يشرف على توثيق حالات الضحايا … تسليم جثامين 45 ضحية لذويها بعد التعرف عليها 30 منهم من الجنسية السورية  "فراتيلي ديتاليا".. ماذا يعني وصول يمين الوسط إلى السلطة في إيطاليا بعد الانتخابات البرلمانية؟  أين السينما العربية اليوم؟  "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تختار زيلينسكي اليهودي "الأكثر نفوذا في العالم"  خطف ملكة جمال مصرية وهتك عرضها!  شولتز «يتسوّل» الغاز في الخليج... والإمارات تلبّي بالفتات  وانغ يي: ندعم إقامة إطار أمني جديد في الشرق الاوسط لتحقيق الأمن لدوله     

تحليل وآراء

2020-10-29 05:38:39  |  الأرشيف

اختلاف الرأي يفسد الود والقضية .. بقلم: سوسن دهنيم

الخليج
من الطبيعي اختلاف وجهات النظر لدى الناس في شتى أمور الحياة. ومن الطبيعي أن يؤمن شخص بما لا يؤمن به غيره، بل وبنقيض قناعات غيره.
وقديماً قيل ولا يزال:«اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية»، لكننا نرى، ونقرأ، ونعيش، عكس ذلك اليوم؛ فواقعنا، للأسف الشديد، يشهد على انعدام الود مع اختلاف الرأي، فضلاً عن انعدام كثير من الأخلاقيات في بعض ما يكتبه مَن هم محسوبون على قادة الرأي في المجتمع.
اليوم صارت منصات التواصل الاجتماعي مكبّاً لكل النفايات من القول، والفعل. صارت بوقاً صدئاً ينعق فيه كثيرون ضد من لا يتوافقون معهم سياسياً، أو فكرياً، فنجد جيوشاً إلكترونية كثيرة تتحارب فيما بينها بلغة سوقية تصدم قارئها حتى يكاد يخجل من نفسه لأنه تابع فلاناً، أو أعجب بمنطق فلان، قبل أن يتصدر مشهداً للدفاع عن وجهة نظره، أو دولته، أو طائفته، أو قادته السياسيين.
سقط كثير من «المثقفين» في هذا الفخ، وتمادوا كثيراً في دفاعهم هذا، وفي هجومهم ضد من لا يتوافق مع توجهاتهم، حتى وصل بهم الأمر إلى تشويه السمعة، والحديث عن الشرف، والعرض، وسط ذهول كثير من متابعيهم ممن لم يتوقعوا وصولهم إلى هذا المنحدر، فيما صفق لهم آخرون أعجبوا باللغة الهجومية، و«التطبيلية»، والسوقية، كأن العقل قد غاب عن كل هذه الصراعات الوقتية.
من حق أيّ شخص أن يمتدح من يحبهم، ويجمّل صورة بلاده، وقادته، ويظهر مآثر سياسييه، وجميل أفعالهم، ومن حق أي فرد أن يدافع عن دينه، وطائفتهن وقبيلته، وجماعته، لكن من أين جاء بحق تشويه صورة الآخر كي يجمّل نفسه؟ من أين جاء بالجرأة التي تجعله حارس الجنة والنار، وقاضي الشرف؟ هل نحن بحاجة اليوم إلى مواثيق شرف تضعها الرقابات التي كنا ضدها طوال الوقت كي ينتبه كل من يستخدم هذه المنصات لما يكتب، ويراجع نفسه قبل أن ينتقده غيره بسبب أسلوبه في الدفاع، أو الهجوم؟ هل نحتاج دائماً أن نذكّر بأخلاقيات ديننا ورسولنا، صلى الله عليه وآله وسلم، في التعامل مع من يختلف معه في الرأي والمعتقد، بل ومن يتهجم عليه قولاً، وفعلاً؟ هل هذه الأخلاقيات والممارسات تخدم بالفعل أية رسالة، أو هدف، أم أنها تأتي بردود فعل تنسف كل ما أريد بها؟
نحن بحاجة حقيقية إلى مراجعة ما ينشر في مواقع التواصل الاجتماعي، وإيقاف متابعة كل من يستخدم ألفاظاً وأفعالاً لا تتناسب وثقافة التسامح، لتؤكد لنا أن اختلاف الرأي صار يفسد الود، ويفسد القضية.
 
عدد القراءات : 5878

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022