الأخبار |
الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  «السائرون وهم نيام»: الغرب يحرق الجسور مع روسيا  «قسد» تواصل خطف الأطفال لتجنيدهم في صفوفها  كيلو الثوم أرخص من كيس «شيبس».. مزارعون تركوا مواسمهم بلا قطاف … رئيس اتحاد غرف الزراعة : نأمل إعادة فتح باب التصدير في أسرع وقت  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  تشغيل معمل الأسمدة يزيد ساعات التقنين … ارتفاع في ساعات التقنين سببه انخفاض حجم التوليد حتى 1900 ميغا  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

تحليل وآراء

2020-11-02 08:58:36  |  الأرشيف

بحر قزوين والصراع في ناغورني قره باغ.. بقلم: د. أيمن سمير

البيان
رغم أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يدعي أن دعم بلاده لأذربيجان في الحرب ضد أرمينيا، حول إقليم ناغورني قره باغ، يأتي من منطلق أن تركيا وأذربيجان «أمة واحدة»، في «دولتين»، فإن الوقائع بعيدة عن هذا الادعاء، فأنقرة تخطط منذ 2009، للسيطرة على مناطق واسعة من جمهوريات آسيا الوسطى.
ولهذا، أسس أردوغان قبل 11 عاماً، ما يسمى «بالمجلس التركي»، الذي يضم الدول التي تتحدث التركية بجانب تركيا، وهي كازاخستان وأذربيجان وأوزبكستان وقيرقيزيا، وأبرز أهداف أردوغان في تلك المنطقة، هو الوصول للمناطق الغنية بالنفط والغاز في «بحر قزوين»، خاصة أن هناك دولتين ناطقتين بالتركية، وضمن المجلس التركي، لهما حدود طويلة في بحر قزوين، وهما أذربيجان وكازاخستان، فما أهداف أردوغان في بحر قزوين؟ وهل تقتصر أطماعه على النفط والغاز، أم أن في الحكاية أبعاد أخطر؟.
المؤكد أن الوصول إلى بحر قزوين، كان ولا يزال حلم أردوغان، فهو يبحث دائماً عن المناطق الغنية بالغاز والنفط، كما هو الحال في ليبيا وشمال شرقي سوريا، وشرق المتوسط وبحر إيحة، ووضع أردوغان خطة تنتهي عام 2025، تستهدف عدم دفع ما يقرب من 50 مليار دولار تكلفة فاتورة الطاقة التي تستهلكها تركيا سنوياً، وأنه سوف يحصل على تلك الموارد من مناطق، إما خاضعة لتركيا، أو على الأقل مناطق نفوذ لها، بعد 5 سنوات من الآن، ومع تعقد الأوضاع في ليبيا وشرق المتوسط، وفشل تركيا حتى الآن في استكشاف كميات كبيرة من النفط والغاز في أراضيها أو مياهها.
كان الذهاب إلى أذربيجان، من أجل ثروات بحر قزوين، والسيطرة على الثروات الهائلة من الطاقة وأنابيب الإمداد، حيث تشير التقديرات إلى وجود أكثر من 48 مليار برميل من النفط، و8.7 تريليونات متر مكعب من الغاز، كاحتياطيات مؤكدة لدى كل الدول التي لها حدود مع بحر قزوين، وهي روسيا وإيران وأذربيجان وكازاخستان وتركمانستان.
ولا تتوقف أهداف أردوغان عند ثروات وغاز ونفط بحر قزوين، الذي تبلغ مساحته 360 ألف كلم، بل يسعى منذ فترة طويلة، لبناء قواعد عسكرية على أكبر «بحر مغلق» في العالم، بهدف الإشراف الاستراتيجي على كل مناطق القوقاز وآسيا الوسطى، حيث تقع مدينة «باكو» الأذرية و«وأكاتو» الكازاخية على بحر قزوين، وهما من الدول الناطقة بالتركية، لكن هذا الوهم التركي، يصطدم بعقبات كثيرة، منها تزايد الدعوات داخل الدول الناطقة بالتركية، ومنها أذربيجان وكازاخستان، التي لها حدود مع بحر قزوين، بعدم عسكرة المنطقة.
 
 
عدد القراءات : 5185

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022