الأخبار |
المرونة والجمود  ترامب يظلِّل السياسة الخارجيّة: صراع الأولويّات يقيِّد بايدن  فلسطين أولوية لرعاة التطبيع: «السلام» هدية لبايدن!  منخفض جوي جديد الثلاثاء المقبل ويستمر خمسة أيام  «قسد» تمعن في التضييق على أهالي الحسكة … أنباء عن إرسال الجيش تعزيزات ضخمة إلى خطوط التماس معها في غرب الرقة  «قسد» تبرر حالات القتل في المخيم بانتعاش داعش! … العثور على 7 جثث لعائلة عراقية بريف الهول  مع مغادرة ترامب واستلام بايدن … الشرق الأوسط بين رئيسين.. بقلم: منذر عيد  كيف نعبد طرق وصول حوالات المغتربين إلى سورية؟! … المستفيدون سماسرة وصرافون وشركات في الخارج  قبل ساعات من خروجه من البيت الأبيض..."ديموقراطيون" يدعون إلى إلغاء اتفاقيات أبرمها ترامب فما هي؟  على خطى "ذئب هوليوود".. أستاذ مسرح اغتصب 5 من طالباته  الهدوء الحذر سيد الموقف في البادية الشرقية و«خفض التصعيد» والاحتلال التركي ينشئ نقطة مراقبة جديدة بسهل الغاب!  زلزال بقوة 6.8 درجة يضرب إقليم سان خوان بالأرجنتين  الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل التي فرضها مجلس القضاء الأعلى بحق قاضيين بسبب مخالفات وأخطاء قانونية  لا تأثير لتصدير مشتقات الحليب في أسعارها … قسومة: ما يصدر حالياً لا تتجاوز نسبته 3 بالمئة من حجم الإنتاج الكلي  كيف نفكّك منظومة التزمّت؟.. بقلم: موسى برهومة  تحديات التعليم عن بُعد.. بقلم: مارلين سلوم  واشنطن منطقة عسكرية: حفل «لمّ الشمل» لا يوحّد الأميركيين  “مهرجان العسل” يصدح بالصخب والموسيقا ويلدغ بالصعوبات والهموم  الاحتلال الأميركي ينقل 70 داعشياً من سجون الحسكة إلى التنف     

تحليل وآراء

2020-11-06 05:22:47  |  الأرشيف

«كورونا 2» عرقلة للأتمتة وإنهاك للاقتصاد العالمي.. بقلم: مناهل ثابت

البيان
تقول تيرا ألاس، مديرة الأبحاث والاقتصاد في شركة الاستشارات الإدارية الأمريكية «ماكنزي»: «في نهاية المطاف، سوف يتعين على الشركات اللجوء إلى الأتمتة (الاعتماد على الآلات) لأنها أرخص وأفضل، كما أنها أفضل للعاملين أيضاً».
ربما بدا وجه الأتمتة غير مرغوب فيه لأول وهلة في نظر السواد الأعظم، نظراً لما تم تصويره عنها، حيث إنها يمكن أن تورث من البطالة في مختلف القطاعات، ما لم يورثه الزمن من البطالة على البشرية منذ فجر التاريخ، لولا أن ثمة رؤية يمكن التماسها والاستئناس بها حول مشروع الأتمتة، وهي أن الأتمتة قد تمثل حبل نجاة على صعيد حدود الدولة الواحدة، فمن الجدير ذكره أن الأتمتة قد تعمل على مضاعفة القدرة الإنتاجية في مختلف الصناعات لدى أي دولة، وهذا التضاعف في الإنتاجية اعتماداً على الأتمتة وإدخال الروبوتات، والاستعانة بقدرات الآلات في الصناعات، سيصل بأي دولة إلى مرحلة الاستقلالية التامة، ويفصلها عن السياق العالمي للأزمات، فتكون بمعزل عن التأثر من أي أزمة، حتى ولو كانت عالمية، نظراً لما حققه تضاعف إنتاجاتها في صنعاتها المتعددة من السماكة والصلابة في جدرانها الاقتصادية، أي تلك التي خلقتها الأتمتة، لذلك كان التسلّح بالأتمتة مبكراً، عاملاً مهماً للوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي من خلال بلوغ المستوى الأعلى في العملية الإنتاجية، بالإضافة إلى تنوّع الإنتاجات وتعددها، وبالتالي، فإن التأخر والتأجيل لعملية أتمتة الإنتاج سيؤدي إلى البقاء لفترة أطول في شباك الأزمات العالمية والتأثر بها والتي هي، كما نجد دائماً، في حالة تجدد مستمر، وعلى طول الوقت، فلا تكاد أزمة تمر حتى تأتي أخرى، وكأنها تتوالد من ذواتها، وتفتح الأبواب على مصاريعها لبعضها البعض، فيستمر بذلك استنزاف الدول لمواردها تأثراً بتلك الأزمات.
رغم ذلك فإن الاعتقاد السائد حول أزمة «كورونا» كان أنها، كما يفترض، ستعمل على تعزيز تسريع عجلة الأتمتة واكتمال تفاصيلها في العالم بأسره، لولا أن الركود الاقتصادي الذي خلقته الجائحة ذاتها، عمل على إضعاف القدرة الشرائية لدى الناس، كما عمل على إفقار الدول أكثر مما توقعت، وهو ما بدوره عمل على استبعاد الأتمتة، أو تأجيلها، من سياقات إنتاجية وصناعية كثيرة في مشاريع الكثير من الدول، الأمر الذي سيجعل معظم دول العالم تدور في ذات الفلك الذي تحدثنا عنه سابقاً، فلن تستطيع الإفلات من الأزمات المتوالية والتأثر بها، بدون أن تخسر جميعاً، وتُستنزَف مواردها بسببها، وبهذا سيستمر انهيار الاقتصادات في جميع دول العالم بشكل تدريجي، حتى بلوغ الذروة السالبة، أو حتى تحقق نبوءة الأتمتة وشموليتها في نهاية المطاف، فتتحقق بها النجاة. وللحديث بقية.
 
عدد القراءات : 3480

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021