الأخبار |
على خطى "ذئب هوليوود".. أستاذ مسرح اغتصب 5 من طالباته  الهدوء الحذر سيد الموقف في البادية الشرقية و«خفض التصعيد» والاحتلال التركي ينشئ نقطة مراقبة جديدة بسهل الغاب!  بتوجيه من الرئيس الأسد.. تسديد كامل القروض الممنوحة سابقاً للشهداء  أقفاص الحقول تحولت لمقابر.. فيروس شديد العدوى يضرب العراق  إيران تنفّذ سيناريو الحرب  لا تأثير لتصدير مشتقات الحليب في أسعارها … قسومة: ما يصدر حالياً لا تتجاوز نسبته 3 بالمئة من حجم الإنتاج الكلي  مراسم التنصيب الأمريكية.. مفارقات عبر التاريخ  منظمة الصحة: العالم على شفا "فشل أخلاقي كارثي" بسبب اللقاحات  واشنطن منطقة عسكرية: حفل «لمّ الشمل» لا يوحّد الأميركيين  “مهرجان العسل” يصدح بالصخب والموسيقا ويلدغ بالصعوبات والهموم  الاحتلال الأميركي ينقل 70 داعشياً من سجون الحسكة إلى التنف  الحلّ الأخير أمام فرنسا: مفاوضة «القاعدة» في مالي  اصنع أهدافك واستمع للحقائق.. بقلم: شيماء المرزوقي  سوري يقايض ديونه بعلاقة غير شرعية مع زوجة المدين!  ظريف لواشنطن: إذا كان قصدكم تخويف إيران فلا تهدروا ملياراتكم!  يتجهون إلى مواجهة داخلية عنيفة.. انقسام عميق بين الجمهوريين وقلق بشأن مستقبل الحزب الأميركي  الأمطار الغزيرة أوقفت تمشيط البادية وفرضت هدوءاً حذراً في «خفض التصعيد» … «الحربي» يدك فجراً فلول داعش بأكثر من 40 غارة  "تعاملوا مع قضايا بلدكم"... زاخاروفا ترد على تصريحات مستشار بايدن حول نافالني  ترامب يبحث إصدار موجة "غير معلنة" من قرارات بالعفو  تحذير من «التموين»: لا تبيعوا إلكترونياً إن لم يكن لديكم سجل تجاري     

تحليل وآراء

2020-11-14 05:28:56  |  الأرشيف

حكمك لك.. وحياتي لي.. بقلم: د. ولاء الشحي

وما زلنا في دوامة الأحكام التي تفشت في عالمنا الافتراضي، عالم الصور والحكايات، والقصص التي لا تنتهي. لكن للأسف، هذا العالم في وسائل التواصل الاجتماعي، التي افترض أن تكون للترابط والتواصل، لا الحروب والظنون. فالبعض، للأسف، يترصد بحياة الآخرين، ولا أعني المشاهير فقط، بل الأقارب والأصدقاء. ويبدأ بحصر أكلاتهم وسفراتهم، وماذا لبسوا، وأين كانوا، وكيف ومتى ومن أين، إلى أن يأتي أقسى الاستفهامات وأظلمها للنفوس المريضة، فيقول: لماذا هو؟ أو هي؟!
كل هذا وأنت في جهة واحدة من هذه الشاشة، لا تعلم ما هو الحقيقي، وما هو غيره خلف الشاشة في الجهة المقابلة، هل كان حلماً وطال انتظاره، هل كانت انفراجة بعد صبر، وهل كان نجاحاً بعد جد واجتهاد؟، وربما هناك أناس مهما ضاقت بهم الحياة، لا يحبون أن يبعثوا بهذه الطاقة للآخرين، فهم متوكلون على الله في أمرهم، لا يشتكون لسواه، لكن تلك الصورة لذاك المكان، لا تعني أني سعيد أو مرتاح الآن.
للأسف، كم من أحقاد ملأت النفوس، وكم من أحكام ملأت القلوب، وكم من تسرع في كتابة تلك الكلمات، أو حذف صديق وقريب من وجهة نظر شخصية، من زاوية لم يرها سواك، من صوت لم يسمعه إلا أنت.
ولن أتعجب ممن يتاجرون بهذا الفكر المتدني، ويملأون به عقولاً من السهل التحكم بها، وينشرون وباء أقوى من الأمراض الجسدية، وباء ينتشر في القلوب، بالحكم على هذه وهذا، وتدمير حياتهم التي ارتبطت بعائلتهم وعملهم ومستقبلهم.
ممتنة أني تعلمت بعمق، أن «رأي الناس بي.. لا يعنيني»، فرأيهم لهم، وحياتي لي، لأنه لو قلبنا الشاشة، وتبادلنا الأدوار، فهل من حكم، وقسى بحكمه، ستكون لديه القدرة أن يتحمل حكمه.
 
عدد القراءات : 3477

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021