الأخبار |
تصاعد القتل في «الهول» ولّد خوفاً شديداً لدى العراقيين المحتجزين … «الإدارة الذاتية» تؤكد أنها جزء لا يتجزّأ من سورية وتؤمن بالحوار السوري السوري  575 ألف طالب وطالبة يتوجهون إلى امتحاناتهم العامة اليوم وغداً في البلاد  رئيس البلدية: هذه الإمكانيات المتوافرة… مياه الصرف الصحي تصل إلى الأقبية السكنية والبحيرات تملأ شوارع في مدينة جرمانا  أسعد الناس.. بقلم: رشاد أبو داود  الجيش الإسرائيلي يبدأ بنشر أعداد كبيرة من قواته في باب العمود بالقدس قبيل انطلاق "مسيرة الأعلام"  ايران ترفض العملية التركية شمال سورية  مربو الدواجن في سورية أمام تحدي انخفاض الاسعار ودخول الفروج المهرب وتراجع الطلب  روسيا لا تغادر الميدان: إثبات وجود... وأكثر  روسيا والصين تستخدمان الفيتو ضد مشروع القرار الأمريكي حول كوريا الشمالية  كولومبيا تلفظ «إسرائيلها»  لا انسحاب روسياً من سورية: موسكو تستعرض قوّتها... بوجه أنقرة  «تسنيم»: إيران قد تحتجز 17 سفينة يونانية في مياه الخليج  لافروف: الغرب أعلن حربا شاملة على العالم الروسي كله  الصين: ينبغي على واشنطن ألا تشعل اللهب ولا تشاهد النيران من مسافة بعيدة فيما يخص الأزمة الأوكرانية  ترامب: الروبل الروسي أصبح الآن أقوى من أي وقت مضى بسبب أسعارالنفط  زيادة متوقعة على أسعار الاتصالات في سورية بطلب من الشركات المشغلة  روسيا تُجري تجربة جديدة ناجحة لصاروخ فرط صوتيّ     

تحليل وآراء

2020-12-08 04:19:48  |  الأرشيف

الـ«نيولوك» والـ«نيوستايل» في الحياة.. بقلم: مارلين سلوم

الخليج
هل تطوير الإنسان للآلة وتطويعها لتصبح في خدمته جاء في وقته كي يتمكن العالم من الخروج من الأزمة الصحية والاقتصادية، وتجاوز محنة كورونا سريعاً واستعادة الحياة بشكلها السابق والمعهود، أم أن الوباء جاء في خدمة جدار عازل بين البشر فتقول الآلة كلمتها وتحل مكان الإنسان لأنها «أكثر أماناً ولا تنقل العدوى»؟ وفي الحالتين، هل كتبوا لنا أن نستعيد شكل حياتنا «القديم»، أم علينا التأقلم مع «النيولوك» الذي جعلنا نشبه الآلة و«النيوستايل» في طريقة العيش والتعاطي في المجتمع؟ 
هناك أسئلة لن نجد لها جواباً واحداً وحاسماً، تبقى معلقة ما دام للبشر حياة على الكرة الأرضية، إنما المؤكد، أننا نسير بشكل تلقائي نحو استبدال الكائنات الآدمية بالروبوتية في بعض المهن والأماكن، وبشكل أسرع مما كنا نتصور، حيث دعت الحاجة إلى وجود إنسان آلي غير معرض لالتقاط الوباء ولا لنقله إلى أي أحد، والحاجة إلى إنسان آلي آخر قادر على التعقيم وتوفير كل مستلزمات الوقاية والحماية في بعض الأماكن، لا سيما في المستشفيات والعيادات. 
قبل مدة غير بعيدة، كنا نتحدث عن قلق الإنسان على مستقبله ومستقبل الأجيال القادمة من البطالة وازدياد أعداد الباحثين عن عمل ووظيفة، بسبب اتجاه بعض المؤسسات والمصانع العالمية إلى الاستغناء عن الأيادي العاملة، مقابل الاستعانة بروبوت وآلات تؤدي المهام على أكمل وجه وبتكلفة أقل خصوصاً على المدى الطويل، ثم جاء «كوفيد-١٩» ليجعل من الروبوت «حاجة ضرورية» لدى البعض، تضمن لهم النظافة والوقاية الصحية وتقليل مخاطر انتقال الوباء خصوصاً في المستشفيات والمطاعم وبعض الأماكن التي تتطلب تعاملات كثيرة بين البشر. 
في معرض جيتكس للتقنية ٢٠٢٠ في دبي، أكد الخبراء أن الطلب زاد على الروبوتات بشكل كبير وملحوظ، وأن هناك ٢,٧ مليون روبوت صناعي يعمل حالياً في مصانع مختلفة حول العالم. 
روبوت يجيد الطبخ، وآخر يقدم الطعام، وثالث يتفاعل بشكل مباشر مع البشر، وروبوت مجهز بمستشعرات تسمح له بالتنقل وقياس درجة حرارة الجسم، ورش المعقمات في الأماكن المغلقة.
بالأمس كنّا نتحدث عن الروبوت وكأنه شيء من الخيال، واليوم أصبح شريكاً للإنسان في أداء المهام والقيام بخدمات متنوعة، وغداً قد نراه يزاحمنا في وظائفنا ومؤسساتنا ومنازلنا وشوارعنا، ولاشك أن «كوفيد-١٩» لعب دوراً في إفساح المجال للروبوت ليفضله الإنسان في التعامل بما لديه من ضمانات أمان وسلام أكبر.
 
عدد القراءات : 5556

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022