الأخبار |
الكرملين: «منظمة الأمن والتعاون» عاجزةٌ قولاً وفعلاً  إصابة نائب وزير الصناعة الإيراني في هجوم لمجهولين قرب منزله في طهران  كييف: نحو 13 ألف جندي أوكراني قتلوا في الحرب  أكثر من 5.6 ملايين أسرة سورية تستفيد من حوالات المغتربين.. من يشفطها؟!  سياسي لبناني: بقاء النازحين السوريين كارثة  خلال مباراة أميركا ـــ إيران ... بايدن يقرّ صفقة عسكرية بمليار دولار لصالح قطر  أنقرة: لا موعد للقاء الرئيسين.. موسكو: يجب تهيئة الظروف.. ودعوة أممية لاحترام وحدة الأراضي السورية  فوارق أسعار واضحة بين دمشق وضواحيها … حجة أجور النقل لا تشكل زيادة أكثر من 150 ليرة للكيلو  تركيا: على السويد وفنلندا بذل المزيد للانضمام إلى عضوية «الأطلسي»  تحذيرات لسفارات غربية بتركيا من تهديدات أمنية محتملة  أنقرة تقرع طبول الحرب شمال سورية وتحشد لتنفيذ عدوانها البري  اقتراحات لعطلة الموظفين والطلاب ريثما يتم تأمين المازوت … في اللاذقية.. تخفيض مخصصات السرافيس بنسبة 50 بالمئة وإيقافها بالكامل يومي الجمعة والسبت  مصائب قومٍ.. عودة للطب البديل والعلاج بالأعشاب للهروب من «فاتورة الطبيب».. الكثير من العطارين أكملوا تعليمهم الأكاديمي خدمة لمجالهم  الصراع بين ضفتي الأطلسي.. بقلم: د. أيمن سمير  واشنطن لأنقرة: نعارض العملية العسكرية في سورية  البرازيل.. أمطار غزيرة تتسبب في مقتل شخصين وتشريد الآلاف  "واشنطن بوست": البنتاغون يخطط لتدريب الجيش الأوكراني على تنفيذ "حملات معقدة"  دبلوماسي أمريكي سابق: قواتنا هاجمت منشآت الطاقة في الدول الأخرى  «الناتو» يكثّر جبهاته: تصعيد متوازٍ ضدّ روسيا والصين     

تحليل وآراء

2020-12-21 05:16:26  |  الأرشيف

بين الغيم و المطر حِلم عصيٌّ..بقلم: صباح برجس العلي

البناء
الجروح التي لا يتم تنظيفها لا تلتئم ، لهذا فالعتاب بين الأحبة واجب ، وليس الجميع يستحق مثل هذه الفرصة الذهبية . 
من اللاشيء يمكن خلق أعظم شيء  ، العتب مجلاة القلوب ، نحن حين نتعاتب لا نصبّ الزيت على النار ، نحن عندما نتعاتب فلا نفعل ذلك كي نأخذ حقنا و نثبت أننا الأوفى و الأصدق و السباقون في المبادرة على العكس تماماً نحن نتعانب . لنطفئ حمم البراكين التي تشتعل في مربع أضلع الصدر التي يصعب جداً إطفاءها بغير العتب و بثّ الشكوى لمسببها..
نحن لا نعاتب إلّا الذين نريد أن الاحتفاظ بهم ، فالعتاب ليس لأجل الماضي ، فالبعض يملك ذاكرة فولاذية ، البعض قادر على تذكر جميع تفاصيل حياته و أي شيء آخر رآه على مدار حياته حتى باليوم و الساعة . حتّى أن هذه الحالة درست كظاهرة اجتماعية عامة و الاسم الطبّي لها  (Hyperthemesia) .و البعض يراها ميزة خارقة و لكنني شخصياً لا أجدها كذلك ، فخير نعم الله علينا هي النسيان بل رحمة من الله لعباده ، نحن نعيش لأننا قادرون أن نستمر بسيرورة الحياة بفعل النسيان هذه النعمة تجدد امكانيات انفتاح المستحيل على الممكن و بفعلها تستمر الحياة .
الحياة مزيج من الآلام و الأحزان تتخللها و تزينها أيام حلوة و محطات سعادة بين الفينة و الآخرى ، و لو بقينا نتذكر كل ألم مررنا به و كلّ يوم اسودّت به حياتنا لانفجرنا كالعبوات الناسفة ، لذا و لكي نكمل الحياة بهدوء نسبي أقل يجب أن نتخذ العتاب كالمسكن الفعّال و القادر على مساعدتنا في تسيير مركب حياتنا ، نستخدم العتاب لأجل المستقبل ، لأننا لا نريد أن نتوجع بذات السبب مرة أخرى ، ما يبدو لك عادياً قد يجعل أحدنا بركاناً يغلي من الداخل يتحين لحظة الانفجار ، و ما أراه أنا عادياً قد يغضبك ، العتاب لأجل التصافي و الود ، العتاب يجعلنا أكثر حذراً و مراعاة لمشاعر الذين نحبهم ، أما الذين لا ينفع معهم عتاب ، لملموا ما تبقى منكم و ارحلوا و لا تسمحوا لهم أن يقتربوا مسافة تسمح لهم بالطعن مرة أخرى ، طبقّوا معهم سياسة مسافة الأمان التي تصلح لكل زمان.
يجتمع سكان مقاطعة ( تشومبيفيلكاس) في دولة ( البيرو) في الخامس و العشرين من ديسمبر كل عام في مهرجان يدعى Takanakuy حيث يقوم السكان في هذا المهرجان بحل خلافاتهم القديمة بأساليب و طرق غريبة ، و الهدف من ذلك أن أن يبدأ الجميع عاماً خالياً من الحقد و الكراهية و الخلافات.
بين الهواء و الهوى معزوفة كمان شجيّة و قصيدة بوح شقيّة يهتز لها خصر أذنين تجيدان السمع و تقولان للروح (( هيّا لنحيّا حياة سعيدة)) . الهدف الأسمى للتسامح هو استمرار نهر الحب في حياة كثر رمادها و بارودها..
 
عدد القراءات : 5558

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022