الأخبار |
أول رحلة خارجية للرئيس الصيني منذ بداية «كوفيد»: هل يلتقي بايدن؟  واشنطن: سنواصل التحليق والإبحار في مضيق تايوان بشكل اعتيادي  ترامب: جميع الوثائق التي تم العثور عليها في منزلي لم تكن سرية  الدفاع الروسية: قوات كييف تتحصن في المباني السكنية بخاروكوف ونيكولاييف  ليبيا.. هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب مدينة بنغازي  الصين تزيح أميركا عن عرش البحوث العلمية  النفوذ الأميركي في العالم يهتز.. ماذا بقي من عالم القطب الأوحد؟  حالات غش غريبة يشهدها السوريون في المطاعم رغم الغلاء الشديد في أسعارها  أوروبا في انتظار الكارثة: ألمانيا تخسر «أسطوريّتها»  طريق البحث عن البدائل: شرق المتوسّط ليس خياراً  سيول تردّ على تهديد شقيقة زعيم كوريا الشمالية  تعافي الكوكب آخر الهمّ... أوروبا لأفريقيا: نريد «وقوداً قذراً»  «ستارت 4» ضرورة عالمية.. بقلم: د. أيمن سمير  وظيفة في شركة أمريكية تتطلب نوماً عميقاً  بلدة أميركية تحمل اسم دولة عربية.. فما قصتها؟  تفاصيل وفاة اليوتيوبر الشهيرة لينا الهاني في حادث سير  سلطات زابوروجيه: قصف المحطة الكهروذرية سيتوقف بعد طرد جيش أوكرانيا من مارغانيتس ونيكوبول  بكين: صراع الولايات المتحدة ضد الصين لن ينتهي على خير  رسميا.. تغيير موعد انطلاق مونديال قطر  ما هو أدنى مبلغ يحتاجه المواطن السوري لشراء عقار في منطقة متواضعة؟     

تحليل وآراء

2021-01-12 06:04:12  |  الأرشيف

الإصلاح ومكافحة الفساد.. بقلم: هناء غانم

تشرين
لا يخفى على أحد أن موضوع الإصلاح ومكافحة الفساد أخذ الكثير من النقاش وتداول الآراء وتعدد النظريات ، حتى أصبح مفهوم الإصلاح بمنزلة عملية ديناميكية مستمرة، تتجه نحو التطوير أكثر منه إلى إصلاح حالات مرضية تستوجب العلاج، والأدهى أننا ما زلنا نسمع الأفكار والتصورات نفسها.
اليوم الأمر لم يعد مقبولاً، وأصبح الإصلاح يحظى بحماسة الطيف الأوسع من صانعي القرار الاقتصادي ولاسيما أننا مقبلون على مرحلة جديدة للنهوض بالاقتصاد.
لكن السؤال المهم الذي نحتاج إلى الوقوف عنده: من أين يبدأ الإصلاح؟… الإصلاح أمر كبير وواسع ويتجاوز النظرة الضيقة ليتصف بالشمولية لأن تحديد طريق الإصلاح مهم وضروري مع ما يحدث اليوم من مصارحة ومناقشة وطنية لمشكلاتنا وهمومنا والبحث عن حلول كبرى لقضايا أساسية.
وأعتقد أن الإصلاح ينطلق منا نحن الأشخاص لأنه مهما تكن الجهود التي تبذلها الدولة لدفع عجلة الإصلاح والتنمية للأمام، تظل أهمية إصلاح المجتمع مرتبطة بإصلاح الفرد.. وانطلاقاً من وضع الرجل المناسب في المكان المناسب حسب الكفاءة والابتعاد عن التعيين حسب الواسطة، لهو الأساس في الإصلاح والتطوير.
ولو تحدثنا بشفافية أكثر لوجدنا أن جميع السيناريوهات التي طرحت بشأن محاربة الفساد والإصلاح تؤكد وجهة النظر بأن هناك حلقة مفقودة.
من هنا علينا أن نكون على قدر المسؤولية، والمطلوب: عملية تطوير جذرية هدفها أولاً وأخيراً تحديث هياكل المؤسسات ومعالجة أمراضها وتجاوز حالات الركود والترهل، ما نريد قوله: إن محاربة الفساد تحتاج أولاً وأخيراً رؤية شاملة.. هذه الرؤية تنطلق من معالجة عقبتين أولاهما: البنى الإدارية (العتيقة) والعقلية البيروقراطية التي ترى في الإصلاح تجاوزاً لقدراتها، والعقبة الأهم هي الفساد.. الفساد ضد أي عملية إصلاح، لأن الإصلاح الإداري الحقيقي يجفف منابعه، وهذا ما لا يقبله الفاسدون، فالإصلاح المنشود وسيلة من وسائل مواجهة الضغوط والتحديات، فهذا يعني أنه سيصطدم بالبيروقراطية المتحجرة، وبالفساد والمفسدين.. إذاً إزالة هذه العقبات من أولويات العملية الإصلاحية.
لذلك من المهم للغاية التأكيد أن الإصلاح يحتاج إلى جهد جماعي منظم ومسؤول وممتد في الزمان والمكان.
 
عدد القراءات : 5268

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022