الأخبار |
العرض الأميركي لطهران: رفع تدريجي للعقوبات  إشارات تهدئة روسيّة: أوكرانيا تُرحِّب... والغرب متوجِّس  وجبة الإفطار الواحدة تساوي عشرة أضعاف الأجر اليومي للفرد  ظريف في بغداد الاثنين: هل يلتقي مسؤولين سعوديين؟  «كابوس ديمونا» يؤرّق إسرائيل: حادث عابر أم فاتحة مسار؟  ماكرون يصل إلى تشاد... للعزاء في إدريس ديبي أم لمباركة ابنه؟  عام على انهيار أسعار النفط.. هل يفتح صنبور الذهب الأسود؟  بين المفروض والمرفوض.. بقلم: د. ولاء الشحي  أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ؟.. بقلم: ميثا السبوسي  بوتين لن يُحرق الجسور مع الغرب: من يُرِد التصعيد فلْينتظرْ ردّنا  الصين تدين هجوماً استهدف سفيرها في باكستان  زاخاروفا: لا يمكن تصور تنظيم مؤامرة ضد لوكاشينكو بدون علم الاستخبارات الأمريكية  منظمة الصحة العالمية تعتزم القضاء على الملاريا في 25 بلدا إضافيا  سورية تجدد التأكيد على أن الجولان المحتل جزء لا يتجزأ من أراضيها وستستعيده بكل الوسائل التي يكفلها القانون الدولي  ليبيا تفتح أبوابها أمام العمالة المصريّة  دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي بالصواريخ في محيط دمشق وتسقط معظم الصواريخ المعادية  «حجّ» جماعي إسرائيلي إلى واشنطن: محاولة أخيرة لعرقلة إحياء «النووي»  الولايات المتحدة: سنواصل تقديم السلاح لأوكرانيا  مجلس النواب الأميركي يصادق على الحد من بيع الأسلحة للسعودية     

تحليل وآراء

2021-03-01 03:48:47  |  الأرشيف

لنتحدث معهم بعفويتهم.. بقلم: شيماء المرزوقي

الخليج
البعض يستغرب عندما يقال إن الأطفال يملكون قلوباً نقية وبيضاء ونبدأ نحن الكبار بتغيير كثير من عفوية وبساطة وتلقائية الطفل، وفق معايير التعليم والتربية ونحوها، والحقيقة أن ما يحدث هو تشكيل هذا الطفل ليصبح على نفس شاكلتنا. الذي يحدث أننا لا ننمي فيه القيم المتأصلة في داخل نفسه، ولا نرعى تلك البذور النقية في روحه، نعلمه القسوة والعنف بحجة أن يتمكن من الدفاع عن نفسه من أقرانه، نعلمه ألفاظاً وكلمات قاسية بحجة أن يرد على من يشتمه من زملائه. تفكيرنا خلال رعايتنا للطفل وخلال نموه لا ينصب على تعزيز القيم المتجذرة في نفسه، ولا يذهب لتنمية حسه بالآخرين، ولا يتوجه لإخراج أجمل ما يحمله من نقاء، بل نقوم بعملية إلغاء لشخصيته، إلغاء لفطرته السليمة، إلغاء لبراءته.
بطبيعة الحال، الطفل يحتاج للتوجيه والتعليم والتربية، لكن هذا جميعه لا يعني مسح شخصيته، ووضع شخصية جديدة مطابقة لنا، التربية لا تعني تخويفه من الناس وتهويل وقائع الحياة، ولا تعني أن يكون هذا الطفل نسخة منا. من الجوانب اللافتة والتي تحدث كثيراً، تجاهلنا لأطفالنا. نحن لا نكلف أنفسنا الاستماع لهم، بل نعتبر كلماتهم عند تناول موضوع ما مضحكة، ومناسبة للترويح عن النفس والسخرية منه، بينما الطفل يكون جاداً، وإن كانت نظرته بسيطة وتعبيره متواضعاً. والضحك على اهتمامات الطفل والتندر على كلماته وخاصة عندما يلفظها بشكل خاطئ من أكبر الأخطاء التي يقع فيها الأب والأم أو المعلمون وأفراد الأسرة، لأن تلك الضحكات تجعل الطفل يتردد ويلوذ بالصمت وقد تسبب له التأتأة، والمرض النفسي.
 يجب أن نستمع للطفل وننقاشه ونشجعه، ونعجب بأفكاره، وإن كانت سطحية وطفولية، لأنها تخرج من قلب نقي وعفوي، وكما قال عالم الأحياء والصيدلي لويس باستور: «عندما أتحدث مع طفل يثير في نفسي شعورين: الحنان لما هو عليه، والاحترام لما سوف يكون». لذا من الأهمية أن نتحدث مع أطفالنا وأن تثير أحاديثهم السعادة والفرح في قلوبنا. 
هي دعوة من القلب لنتحدث مع أطفالنا، ونعلي من قيمة ما يقولونه، وما يرونه من آراء وما يقدمونه من مقترحات، وإن كانت غير دقيقة وسطحية، فليس المهم هنا تنفيذ ما يقوله الطفل وإنما تشجيعه على التعبير والتحدث بعفوية ودون خوف أو تردد، وبعد تشجيعه ورفع معنوياته يمكن تعديل رأيه وتصحيح مفاهيمه وزيادة معرفته، لكن بهدوء وفي جو مفعم بالفرح بعيداً عن التوتر والغضب. لنتحدث معهم بنفس عفويتهم ونقاء قلوبهم.
 
عدد القراءات : 4555

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021