الأخبار |
ما هي الدول التي تصدر أسلحة إلى حكومة أوكرانيا على خلفية التصعيد الحالي؟  تكاليف الطاقة الشمسية مرهقة.. هل يحقق صندوق “الدعم” الوفرة والجودة؟  مراجَعات أميركية للسياسة النووية: التوازن مع بكّين يُواصل اختلاله  سفارة روسيا بواشنطن تحث الغرب على عدم دفع كييف إلى الاستفزاز  ما واقع تصدير الحمضيات عقب التوجه الحكومي؟  روح العصر  هاژا عدنان: أحب الأضواء والشهرة ولن أعتمد على سلاح الشكل وحده..!  التحدّي الأكبر إضفاء «الشرعية» على الوجود الأميركي  إسناد اختبارات الطاقات المتجددة لـ “الخاص” يثير المخاوف.. و”المركز الوطني” يطمئن: العمل مؤتمت وباعتمادية عالمية  بوتين ورئيسي: تعاون شامل في وجه العقوبات  تدريبات عسكريّة مشتركة بين إيران وروسيّا والصّين  «النصرة» تصرف الإتاوات على استثماراتها في تركيا.. و«قسد» تنكل بمعارضيها  خبراء: الغاز إلى لبنان عبر سورية مصري ومن تجمع العريش  نظرة إلى الواقع الاقتصادي الحالي … غصن: لا تزال أمام الحكومة مساحة للتخفيف من تدهور الأوضاع المعيشية .. مرعي: نحتاج إلى مؤتمر وطني وبدون حل سياسي لن نستطيع الخروج من الأزمة  “جنون” الأسعار يغيّر النمط الاستهلاكي للسوريين.. ضغط واضح بالنفقات بعيداً عن التبذير والإسراف  عروس غاضبة.. تركها خطيبها فانتقمت بطريقة لا تخطر على بال  مالي تمنع طائرة عسكرية ألمانية من دخول مجالها الجوي  لماذا ترتفع الأسعار يومياً رغم ثبات سعر الصرف؟! … كنعان: الحل بالسماح لكل التجار باستيراد المواد الغذائية وتمويل مستورداتهم من حساباتهم الخارجية  أحلام المتقدمين إلى المسابقة المركزية … ازدحامات خانقة سببتها «وثيقة غير موظف» ومقترح بتقديمها للمقبولين فقط بالوظيفة  الذهب متماسك.. والنفط يخترق حاجز الـ88 دولاراً للبرميل لأول مرة منذ 7 أعوام..     

تحليل وآراء

2021-03-22 03:43:26  |  الأرشيف

شلل تام يصيب “غرف التجارة”..!.. بقلم: حسن النابلسي

البعث
نعود مجدداً إلى مفارقة ارتفاع أسعار المواد والسلع مع أي ارتفاع لسعر صرف الدولار مقابل الليرة، دونما أي انخفاض عكسي لأسعارها مقابل انخفاض سعر صرف الأخير..!
ها هو سعر الصرف بدأ منذ أيام قليلة بالتراجع، ومن المتوقع حسب بعض المصادر أن يصل إلى مستواه الطبيعي خلال الأيام القادمة. ومع ذلك، لم تتراجع أسعار المواد والسلع باستثناء حالات نادرة جداً، علماً أن هذه المواد تم استيرادها وفق أسعار صرف سابقة ومستقرة نسبياً، ما يتوجب بالضرورة التراجع الفوري بالتوازي مع تراجع سعر الصرف.. لا بل أن هناك مواد لا تزال مستمرة بالارتفاع حتى اللحظة..!.
هذا المشهد يتكرر دائماً مع كل تذبذب بسعر الصرف وما يرافقه من فوضى لم تستطع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وضع حد لها، والتعاطي الجدي والصارم مع من يتاجر بقوت البلاد والعباد، أو أن كبار “المتاجرين” لديهم أساليبهم وطرقهم الخاصة تجعل المرء يعجز عن محاصرتهم..!
لابد من التنويه أن هذا الأمر لا يناط فقط بوزارة حماية المستهلك، بل باتحاد غرف التجارة المعنيٌ بالمعالجة أيضاً، خاصة لجهة إلزام كبار الموردين للمواد والسلع الأساسية بعدم التماهي غير المبرر مع تذبذبات سعر الصرف، لاسيما إن كانت قائمة على المضاربة ليس إلا، والاضطلاع بدورهم الاجتماعي في هذه المرحلة الاستثنائية التي أثبت الاتحاد من خلالها انفصاله عن مجتمعه والانتصار لمصالحه فقط..!
أخيراً.. إن الوضع المعيشي وضغوطاته لم تعد تخفى على القاصي والداني، ما يستدعي بالضرورة التحرك للمعالجة الفورية واتخاذ كل ما يلزم لتخفيف وطأته على المجتمع، فالمسؤولية مشتركة بين الحكومة وقطاع الأعمال ممثلاً باتحاد غرف التجارة الذي سرعان ما يصاب بشللٍ تام وقت الشدائد، فعلى الطرفين اجتراح الحلول العاجلة لئلا يكون القادم أسوأ..!
 
عدد القراءات : 4100

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022