الأخبار |
ضحايا جراء حادث تصادم شاحنة بحافلة إستونية تقل جنودا أوكرانيين في لاتفيا  مشروع أمريكي لدعم "المجتمع المدني " في العراق بـ 25 مليون دولار  بروكسل.. شغب واعتقالات بعد فوز المغرب على بلجيكا في كأس العالم  الأرض تشهد منظراً رائعاً ليلة يوم 13 - 14 ديسمبر.. تعرف عليه  الأردن يحصّل المنحة الأميركية الأولى من «حزمة السنوات العشر»  سياسيون فرنسيون يصفون زيلينسكي بـ "الشخص الخطير" ويطالبون بلادهم بالكف عن دعمه  انتخابات تايوان: خطاب معاداة الصين لا يحشد  الكاميرون.. مصرع 11 شخصا بانهيار أرضي خلال تجمع تكريما لأناس متوفين  حرب «الغرب الجماعي» على الجبهة الأيديولوجية: إيران لا تتنازل  عدم اتقانهم لغة البلاد الصعبة هي أحد أبرز مشاكلهم … أطباء سوريون في السويد يعملون حدادين وسائقي باصات!  ربط الأطباء إلكترونياً مع «المالية» والبداية من أطباء الأشعة.. الضريبة على الأطباء لا تقل عن مليون ليرة سنوياً  تكاليف الجامعة ترهق الطلبة.. مطالبات بتشريع العمل الجزئي كحلٌ للبطالة ودوران عجلة الاقتصاد  فرنسا: الوضع المالي لباريس خطير وقد توضع تحت الوصاية  حادثة اللاذقية المفجعة تكشف النقاب عن فتحات كثيرة في طرطوس! … خلافات بين شركة الصرف ومجلس المدينة وصلت للقضاء  تعزيزات ضخمة للجيش تنتشر غرب عين العرب  إدارة أردوغان تصر على تنفيذ عدوانها رغم معارضة موسكو وواشنطن  الكهرباء في حماة بأسوأ حالاتها … مدير الكهرباء: الحمولات شديدة.. وعلى المواطنين المساعدة في حماية الكابلات من السرقة  لماذا يفقد الألمان حماستهم لمساعدة أوكرانيا؟  مقتل شخص وإصابة 5 آخرين بإطلاق نار في جورجيا الأمريكية     

تحليل وآراء

2021-04-12 02:35:37  |  الأرشيف

أنصفوا المهمشين..!.. بقلم: حسن النابلسي

البعث
لا يختلف اثنان على أن رأس المال البشري هو أهم رافعة حقيقية للاستثمار، ومع ذلك ثمة تجاهل أو لا مبالاة، لجهة تعزيز هذا المكون الإستراتيجي.
وكثيرة هي الخبرات المهمشة في أروقة المؤسسات الحكومية بسبب ما يتملك ذوي الكفاءات الأقل، والنفوذ الأكبر، من هواجس الإطاحة بكرسي المكتسبات المشبوهة..!
ولعلها أكبر من أن تُحصى تلك الكفاءات التي هاجرت البلاد في ظل غياب تكافؤ الفرص، بحثاً عن من يقدر استثمارها بالشكل الأمثل وبمردود ينصف قيمة بصماتها..!.
رغم غنى بلادنا بالخامات الفكرية العلمية -إذ يمكن لأي متابع زيارة المعارض المهتمة بالاختراعات ليكتشف عدد المخترعين ومنهم لا يزال في مقتبل العمر – إلا أن هذه الخامات لا يتم الاشتغال عليها والأخذ بيدها لتنعكس اختراعاتهم على مفاصل الاقتصاد الوطني والحياة العامة ككل..!.
نكاد نجزم أن أغلب ما يمر به الاقتصاد الوطني من أزمات كان يمكن حلها أو تجاوزها في حال تم الاستعانة ببعض الخبرات الوطنية المهمشة، بقصد أو بغير قصد، وربما يستهجن البعض أن لدينا من الخبرات من هو أهل لوضع حد لمهزلة التذبذب الحاد بسعر الصرف، وغيرها من المشكلات الاقتصادية المستعصية عن الحل..!
أمام هذا الواقع.. نعتقد أن الاعتماد على الخبرات الوطنية وتظهير بصماتها مسؤولية وطنية بامتياز، وتهمشها يرقى إلى مستوى الجرُم، ما يستوجب بالضرورة تضافر الجهود الحكومية للاستفادة منها على الصعد كافة، وهنا يبرز دور وزارة التنمية الإدارية بسبر أغوار المؤسسات الحكومية ومتابعة مستوى المفاصل التنفيذية ومدى مواءمتها للمهام الموكلة إليها، وقدرتها على تعاطيها مع القائم من الأزمات، وفتح ملف الكوادر المهمشة خاصة تلك المستنكفة عن العمل تحت مسمة “إجازة بلا أجر”، والاطلاع على حقيقة مشاكلها مع الإدارات القائمة ومحاولة إنصافها إن كانت بحاجة إلى إنصاف، والأهم الاشتغال على عودتها إلى مفاصل العمل الحكومي..!
إنه ملفٌ يستحق التمحيص بدقة عالية، ونتوقع أنه سيكون ذاخر بمفاجآت من العيار الثقيل.. وربما تكون بداية لإمساك أطراف خيوط لقضايا فساد عدة..!.
 
عدد القراءات : 4941

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022