الأخبار |
وصول وفد من الكونغرس الأميركي إلى تايوان  بكين تحذر واشنطن من عواقب زيارة وفد الكونغرس لتايوان  الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان إسرائيلي في ريف دمشق وطرطوس  قتلى وجرحى في هجوم على حافلة للمستوطنين في القدس المحتلة  عن وثائق دونالد ترامب.. "يوم آخر في الجنة" قد يودي إلى حرب أهلية  بسبب صوته القبيح .. الشرطة تقبض على مغن وتطلب منه اعتذاراً رسمياً  مصرع 4 أشقاء صعقا بالكهرباء في مصر  10 % من سكان العالم يستخدمونها.. اليد اليسرى مهارات تطول كل شيء  هل تحارب الصين في تايوان؟.. بقلم: عماد الحطبة  سائق يصدم بسيارته حاجزاً قرب الكونغرس ويطلق النار في الهواء وينتحر  امتحانات الدورة الاستثنائية لشهادة التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية 2022 غداً  محافظة دمشق تصدر تعرفة جديدة لعدادات “التكاسي”  العثور على الطفلة جوى استانبولي مقتولة ومرمية في مكب نفايات بحمص  أول رحلة خارجية للرئيس الصيني منذ بداية «كوفيد»: هل يلتقي بايدن؟  الدفاع الروسية: قوات كييف تتحصن في المباني السكنية بخاروكوف ونيكولاييف  ليبيا.. هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب مدينة بنغازي  النفوذ الأميركي في العالم يهتز.. ماذا بقي من عالم القطب الأوحد؟  آخر الأنباء عن حالة رشدي: لم يعد على جهاز التنفس الاصطناعي وقادر على الكلام  العراق يتسلم 50 داعشياً أغلبهم متزعمون خطرون  في حالة نادرة اللحم الأحمر أرخص من الأبيض … أسعار الفروج تحقق ارتفاعات قياسية ورئيس لجنة المربين متفاجئ!     

تحليل وآراء

2021-04-17 04:50:39  |  الأرشيف

دراما الواقع أم الخيال؟.. بقلم: د.باسمة يونس

الخليج
السؤال الذي يطرح نفسه دائماً عندما يتعلق الأمر بتحليل موجة الدراما التي تعصف بالشاشات، عن أهمية ما يقدم للناس من أجل مواجهة عواصف التغيير التي تهب على مختلف المجتمعات. وتتفرع من ذلك أسئلة أخرى كثيرة: ما هو دور مخيلة المبدع في مواجهة هذا التغيير؟ وما الذي يمكن استنتاجه من الكثير من الأعمال التي تناولت الانتصار على المشكلات في مضامينها، لكنها خيالية وغير واقعية ولا تمس الواقع مباشرة؟ فهل أسهمت في تطوير فكر المجتمع وساعدته على مواجهة التغيير أو فهمه، أم أنها ستبقى مجرد مجموعة أفكار للترفيه ولا يمكن تطبيقها عملياً على مشاكله الحقيقية؟ وهل وظيفة المبدع في الأصل مساعدة المجتمع على امتصاص صدمات التغيير بأعماله الفكرية والابداعية، أو إبعاده عنها بالخيال أو الكوميديا كمعالجة إيحائية من نوع آخر؟
وما هي المعايير التي ستبقي المبدع مبدعاً في وجه المتغيرات التي قد تتطلب منه التقليل من دور خياله للمحافظة على الخيط بينه وبين المجتمع الباحث عن حلول واقعية؟،وهل يكفي المجتمع أن يتلقى نصائح بالتمسك بالقيم والمحاربة لأجلها، أو أن يستجيب لأحلام هؤلاء المبدعين التي قد لا ترشدهم نحو كيفية المحافظة عليها، بل ستدفعهم إلى تخيل أنهم يقومون بذلك، مجرد تخيل لا أكثر؟
إن حركة المجتمعات المستمرة نحو التغيير لا تتوقف عند حدود تخيل مواجهة التغيير بل يكمن التغيير الأكبر في المساعدة على تغيير الأفكار والعادات والمفاهيم تغييراً جذرياً، وهنا يأتي دور المبدعين لإنتاج حركة فكرية متجددة هدفها المساهمة في تزويد المجتمع بأفكار تحافظ على قيمه وتساعد أفراده على الاحتفاظ بإنسانيتهم أمام زحف المادة والآلة، فالمبدع قد يكون محللاً أو ناصحاً في عمله، لكن عليه أن لا ينسى واجبه في نقل ما يحدث في مجتمعه بمنتجه الإبداعي وتقديم حلول واقعية للمشكلات التي يجلبها التغيير.
وهذا يجعلنا نعيد النظر أيضاً في معنى الإبداع من أجل التغيير، فهل كل من يكتب قادر على التأثير في مجتمعه؟ وما هو الفارق بين المبدع الذي يدعو الناس للتحرر من مخاوف التغيير بالتخيل، والمبدع الذي يقدم حلولاً لقضايا واقعية، ومن منهما يفلح في هذا الدور أكثر؟ هل هو من يرتبط بقضايا مجتمعه عبر إنتاج أعمال فكرية أو فنية تسهم في ردم الثغرات التي نتجت عن وطأة التغيير الجامح، أم هو الذي يرى في الابتعاد عنها بالخيال والأحلام أهمية تفوق أهمية الكتابة عن الواقع مباشرة؟
صحيح أن المبدع هو الذي يكرس مخيلته من أجل دعم نمو مجتمعه بالمنتج الإبداعي لتوفير بيئة آمنة مطمئنة لمن فيه وتقليل مخاوفهم وتقبلهم للتطورات بدلاً من محاربتها، ولكن ربما عليه إعداد مجتمعه لأي تغيير محتمل باستشراف المستقبل والاستفادة من دروس الماضي وإعادة ضخ معارفه بمنتج قد يسمح فيه لبعض الخيال لكنه لا يغرق فيه.
 
عدد القراءات : 5180

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022