الأخبار |
بعلم من الإيليزيه... صواريخ فرنسا المُصدَّرة إلى دول الخليج استُخدمت في اليمن  17 فريقاً من الجامعات السورية يتنافسون في مصر مع 17 دولة في البرمجة … المنسق السوري يتوقع الفوز بـ3 ميداليات  تقدّم على صعيد التأشيرات الدبلوماسية الثنائية بين واشنطن وموسكو  توريداتنا مليونا برميل من النفط الخام والحاجة أكثر من 3 ملايين برميل … مصدر في النفط : 3.8 ملايين ليتر بنزين توزع للمحافظات يومياً و6 ملايين ليتر مازوت  تقزيم أجندة أردوغان ودفع «قسد» لحوار «جدي» مع دمشق .. توقعات حذرة بـ«تفاهمات» لحل قضايا عالقة خلال لقاء بوتين – بايدن المرتقب غداً الثلاثاء  سوق سوداء للدواء.. وقرار رفع الأسعار في مطبخ وزارة الصحّة  دمشق.. فتاة تهرب من منزل ذويها مع شاب وعدها بالزواج فتنتهي بتشغيلها الساعة بـ30 ألف ليرة  هل لتعيين فرنسا أول سفيرة لها في سورية منذ 2012 انعكاسات على العلاقات بين البلدين؟  «أوميكرون».. عودة إلى الوراء.. بقلم: محمود حسونة  رسالة الوداع.. ماذا قالت ميركل للألمان؟  في وقت الزمن يساوي فلوس.. المبرمجون السوريون يتدربون في مؤسسات الدولة بفرنكات ويعملون لمصلحة شركات خارجية بالعملة الصعبة  ما سبب انهيار كيت ميدلتون بعد مواجهة ميغان ماركل؟  هل استقالة قرداحي ستوقف التصعيد السعودي تجاه لبنان؟  الميليشات اعتقلت 12 منهن وأوكرانيا تسلمت 4 مع أطفالهن … مواجهات وعراك بالأيدي بين نسوة الدواعش و«قسد» في «مخيم الربيع»  رقم يثير القلق … أكثر من 1.1 مليون متسرب من التعليم خلال السنوات العشر الماضية .. مدير مركز القياس في التربية: غالبية المتسربين بين عمر 15-24 سنة وأصبحوا في سوق العمل  سعر الكيلو 38 ألفاً وبنشرة التموين 25 ألفاً … صناعي: التاجر يخسر في البن من 3000 إلى 4000 ليرة بالكيلو  فضائح جنسيّة خطيرة في جيش الاحتلال.. الإعلام الصهيوني يكشف المستور!  كثرت التبريرات وتعددت الأسباب.. خطة زراعة الشوندر السكري لا تبشر بالخير!  استشهاد فلسطيني إثر عملية دهس على حاجز جبارة  علي سنافي رئيس اتحاد المقاولين العرب: سورية تمثل عمقاً عربياً وهناك خطوات عملية للمشاركة في إعادة إعمارها     

تحليل وآراء

2021-04-19 22:52:17  |  الأرشيف

شارلي شابلن.. بقلم: حسن مدن

الخليج
شارلي شابلن هو الفنان الذي لن ينساه العالم أبداً، وسيظل حاضراً في ذاكرة السينما والفن العالميين، وكانت ذكرى ميلاده السنوية 132 التي مرّت قبل أيام قليلة، مناسبة لاستعادة الصورة التي صنعها لنفسه في دنيا السينما، والتي لا يوجد لها نظير، وعلى الأرجح لن يوجد: صورة الفنان الكوميدي الساخر، المبهج، الذي لا نحتاج لإتقان اللغة أو قراءة سطور الترجمة أسفل الشاشة لكي نفهم أدواره ونحبها.
لم يكن شابلن ممثلاً متميزاً فحسب، فهو كاتب سيناريو ومخرج ومنتج، بل ومصمم للرقصات. في شخصه تتكثف مدرسة بكاملها، يمكن لدارسي الفن، والسينما خاصة، أن ينهلوا منها، وهو الأيقونة التي تشرئب نحوها الأعناق من مختلف بقاع العالم، من خلال شخصيته الشهيرة، شخصية شارلوت المتشرد، الصعلوك أو المتسَكِّع.
وعلى شابلن تنطبق مقولة شهيرة حول أن من يصنعون البهجة للآخرين، كما أبهجنا ولا يزال بأفلامه، لا يعني بالضرورة أنهم عاشوا حياة بهيجة، فقد عاش طفولة يتيمة وفقيرة وقاسية في لندن، ومع أن والديه كانا موهوبين فنياً، فكلاهما كانا مغنيين وممثلين، لكنهما انفصلا وهو لما يزل طفلاً، وكان الأب مدمناً على الشراب، فوقع على الأم العبء الأساسي في تدبر شؤون الحياة، ولم تحل كل هذه القسوة من حواليه دون أن ينطلق الفتى شارلي نحو العالم الذي يحبه، وخُلق من أجله، وقبل العشرين من عمره أرسلته شركة إنتاج شهيرة إلى الولايات المتحدة، ما أتاح له الاطلاع على الصناعة السينمائية، ولاحقاً اخترع الشخصية السينمائية التي أصبح العالم يعرفه بها، شخصية الصعلوك المشاكس.
كالكثيرين من الفنانين والأدباء الكبار في الولايات المتحدة، كان شارلي شابلن ضحية الحملة التي قادها السيناتور الجمهوري المحافظ جوزيف مكارثي، وعُرفت بالمكارثية نسبة إليه، في مطالع خمسينات القرن العشرين، ونستدل من كتاب وضعه د. رمسيس عوض أن شابلن تعرض لتحقيقات رسمية وأخرى غير رسمية من الأجهزة الأمنية في تلك الحقبة.
وكانت عضويته في المنظمة العالمية التي نشأت بعد الحرب العالمية الثانية والمعروفة باسم «مجلس السلم العالمي»، هي حجة المحققين في استجوابه والتضييق عليه، ولم يكن «المستمسك» ضده سوى برقية أرسلها شابلن للمجلس المذكور عبّر فيها عن سعادته بالانضمام إليه ودعم جهوده لإرساء السلام والإدراك السليم في العالم.
حملت تلك الضغوط شابلن على مغادرة الولايات المتحدة نهائياً إلى سويسرا، التي استقرّ فيها حتى وفاته، مستمراً في تجسيد المقولة المنسوبة إليه: «الحياة مأساة عندما تراها عن قرب، وكوميديا ​​عندما تنظر إليها من بعيد».
 
عدد القراءات : 4003

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021