الأخبار |
طائراتان إماراتية وهندية تصلان إلى مطار دمشق محملتان بالمساعدات لمتضرري الزلزال  القديس والإبليس  ارتفاع عدد ضحايا الزلزال في البلاد إلى 1622 وفاة و3649 مصاباً … سفارات سورية تدعو للتبرع للتخفيف من معاناة المتضررين  من يملك العلم يحكم العالم.. بقلم: هديل محي الدين علي  النادي الدولي للإعلام الرياضي يتضامن مع سورية بعد كارثة الزلزال  الدمشقيون يهبّون لـ«الفزعة»: كلّنا «قلب واحد»  "أنت كاذب!".. نواب جمهوريون يشتمون بايدن خلال خطاب "حال الاتحاد"!  رئيس «أطلسي» للتشيك: كارِهو الصين يزدادون واحداً  نائب الرئيس التركي: ارتفاع عدد ضحايا الزلزال إلى 5894 قتيلا و34810 جرحى  تداعيات الزلزال في سوريا.. هكذا تساهم عقوبات الغرب في مضاعفة الكارثة  300 ألف بئر معظمها مخالف.. “صحوة” حكومية لمعالجة وضع الآبار العشوائية ومهلة شهرين للترخيص  رسائل تضامن ودعم لسورية من قادة دول عربية وأجنبية  الرئيس الأسد يتلقى عدداً من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصديقة  الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري  تؤلمنا سورية.. بقلم: صالح الراشد  الملك الأردني عبد لله الثاني خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأسد.. مستعدون لتقديم ما يلزم للمساعدة في جهود الإغاثة  الخارجية: العقوبات الأمريكية تعيق أعمال الإغاثة الإنسانية في سورية  سوناك يُجري تعديلات وزارية لتحفيز الاقتصاد البريطاني  وزارة الدفاع الروسية تعلن مقتل نحو 300 جندي أوكراني وتدمير مستودعات أسلحة وذخيرة  العالم يهتز.. زلازل تجتاح عدة مناطق منذ ساعات الصباح الأولى     

تحليل وآراء

2021-04-29 22:56:30  |  الأرشيف

الزمن.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
هذا الوباء الذي يخيم على العالم منذ أكثر من عام حتى الآن، دافعاً البشر أمامه كأغنام الراعي التي عليها أن تسير وفق خطى القطيع لا تخرج عنه لأي سبب، هذا الوباء الذي صرنا نضبط وقع حياتنا على هوى تعليماته وموجاته المتتالية وتهديداته التي لا تتوقف، إذا كان من خير سنذكره له إذا ما انقشع عنا إلى غير رجعة، فهو أنه علمنا بقسوة لا تنسى قيمة الزمن، وأجلس الناس طويلاً مع أنفسهم، محرراً عقولهم وخيالاتهم لطرح عشرات الأسئلة على كل شيء!
هذه واحدة من حسنات العزلة الطويلة التي فرضها الوباء على سكان الأرض بأشكال مختلفة، وقد لا يحب الكثيرون الحديث بإيجابية عن كورونا، باعتبار ما مررنا به جميعنا خلال الأيام الثقيلة الماضية والتي لا يعلم أحد إلى أين تمضي بنا ومتى ستنتهى، لكن العزلة ليست شراً محضاً، العزلة كواقع أي ماذا فعلنا خلالها والعزلة كزمن بمعنى الكيفية التي عبر بها حياتنا.
أما ماذا فعلنا خلال العزلة فلكل منا سجل ذاكرة يمكنه أن يعود إليه ليعرف ماذا فعل وماذا أنتج وماذا أنجز، حتى لا يتهم الزمن بالسوء والبؤس والشقاء، الزمن عامل من عوامل صناعة الحضارات، نحن من يشكله بوعينا وتقديرنا ونحن من يصنع به حضارة أو بؤساً.
فكيف مر ذلك الزمن المجرد بنا؟ كيف تعاقبت علينا ساعاته وأيامه ولياليه؟ الزمن كحالة فيزيائية سائلة يتشكل بالكيفية التي نمارسه بها، نحن الأواني الحقيقية التي يتخذ وصفه من خلالنا، أما هو فلا لون ولا طعم ولا رائحة له، وكل وصف نضفيه للزمن هو وصف وهمي أو ذاتي نطلقه لنمنح أنفسنا صك براءة من مسؤولية الإهمال أو الكسل، فالزمن ليس عظيماً ولا رديئاً بحد ذاته، الإنسان أو الإنسانية هي التي تكون عظيمة أو رديئة بعملها ونضالها أو تقاعسها وبالتالي تنتج زمنها الجميل أو العظيم، أو ربما الرديء!
 
عدد القراءات : 6218

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023