الأخبار |
إصابات مميتة في ورشات ومعامل مخالفة أشبه “بالخرابة”.. وصاحب العمل خارج المساءلة!  أدوية قتلت 300 طفل في عام... تحذير من منظّمة الصحة العالمية  أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية  مذبحة إسرائيلية في «المخيّم»: العدو يستعجل مواجهة كبرى  نشاط أميركي مكثّف شرقاً: «قسد» تنتظر هجوماً تركياً  جرّاء الحرب في أوكرانيا.. صانعو الأسلحة الأميركيون يحققون أرباحاً قياسية  قتيل بهجوم مسلح على سفارة أذربيجان في طهران  قريباً.. رفع أسعار الاسمنت في سورية ونقابة عمال البناء تؤكد: لن تؤثر على أسعار العقارات  بعد تحرير الأسعار التجار للحكومة: دعونا نعمل .. دعونا ننفلت .. حرّرونا من الربط الالكتروني ومن “المنصة” !  منظومة الدفاع الجوي الروسية "بانتسير-إس1" تسقط عددا قياسيا من صواريخ "هيمارس"  «ليوبارد» و«أبرامز» إلى أوكرانيا .. روسيا - الغرب: قفزةٌ في سلّم الصراع  في إطار خطة لقطع طريق تقارب أنقرة مع دمشق … المخابرات الأميركية تجتمع بعشائر لتشكل «المجلس العسكري في الجزيرة»  واشنطن: القرار 2254 هو الحل الوحيد … بيدرسون يبحث الأزمة السورية مع ممثلي فرنسا وألمانيا وبريطانيا وأميركا  برلماني روسي يطالب الاحتلال الأميركي بوقف نهب ثروات سورية  فضيحة الوثائق السريّة تُحاصر بايدن: ولايةٌ واحدة تكفي!  لماذا لم يسهم قرار تحرير الأسعار بخفضها كما وعد المسؤولون والتجار  تايسون متّهم بالاغتصاب عام 1990!  الاتحاد الروسي و"اليويفا" يتفقان على عقد اجتماع جديد بشأن عودة روسيا للمشاركة في المسابقات الدولية  مقترح إيراني بإنشاء لجنة “أمنية ودفاعية” مع سورية في أقرب وقت  معايير رياضية.. بقلم: صفوان الهندي     

تحليل وآراء

2021-05-14 03:51:48  |  الأرشيف

بأي حال عدت ياعيد!؟.. بقلم: وائل علي

البعث
ربما هو عيد الفطر العاشر في ظلال الحرب المجنونة المستمرة التي شنت علينا، ولا يراد لها – على ما يبدو – أن تنتهي وتتوقف، فقلبت الحياة السورية رأساً على عقب، وأعادتنا “مع سبق الإصرار والترصد” – وفق منطوق القانون – سنوات، بل عقود إلى الوراء، عدا التداعيات والمضاعفات النفسية التي لا يمكن التنبؤ بنهاياتها ولم يسلم منها أحد!
مع كل ذلك، ورغم قتامة المشهد، يستقبل الناس العيد بأمل وتفاؤل، بأن القادم أجمل، فهم لا يريدون الركون لبيت الشعر “عيد بأي حال عدت ياعيد..”
نعم يتطلع الجميع للحياة تعود لطبيعتها وتعافيها، والأسواق لهدوئها والأسعار لاستقرارها والليرة لقيمتها والاقتصاد لانتعاشه والإنتاج لاستكمال دوران عجلته والتصدير لانفتاحه، لنستطيع بعد كل ذلك كسر أنف سعر الصرف وكبح جماحه وإعادته لحجمه  !
ما نقوله ليس أحلام منتصف ليل أبداً، فلطالما خضنا تحدياتٍ وتجاوزنا محناً ، وكما انتصرنا في معارك النار الشرسة فسننتصر في معارك الاقتصاد والأسواق والإنتاج، وستعود أقماحنا وأقطاننا لتتصدر قوائم الإنتاج العالمية التي يتحدد على وقعها ونوعيتها سعر بورصتها في العالم، وسيعود تبغنا البلدي ومنتجاتنا الدوائية إلى سوق التصدير والتنافس الدولي…
وسيعود الاستقرار لمنظومة الكهرباء وتصدير الفائض إلى دول الجوار …
ولا بد أن تعود آبارنا وحقولنا النفطية والغازية للإنتاج بعد عودتها بالكامل لحضن الدولة وبسط يدها عليها…
لتعود بالمحصلة مؤشرات معدلات النمو إلى الأرقام التي تجاوزت السبعة بالمئة قبل الحرب، وإجمالي الناتج القومي إلى الصعود والنمو …
وهذا لن يكون إلا عبر منظومة عمل متكاملة تسخر الإمكانات وتذلل العقبات والصعاب فتختصر الأزمان وتضاعف سرعة الإنجاز لأننا لا نريد أن يأتي العيد القادم لنكرر أسفاً وحسرةً: “بأي حال عدت ياعيد”!
 
 
عدد القراءات : 7423

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023