الأخبار |
هشاشة الثقافة العربية  مع استمرار الغرب بفرض الإجراءات القسرية الأحادية عليها … «الغذاء العالمي»: الوضع الإنساني في سورية في تدهور مستمر  إيران تُفاوِض بأيدٍ ملأى: الاتفاق نووي فقط... والضمانات أولوية  14 ليرة تركية لكل دولار: هبوط بأكثر من 46% هذا العام  «MI6»: الصين وروسيا وإيران أضخم التهديدات التي تواجه بريطانيا  الاتحاد الأوروبي يواصل دعمه للأردن مادياً بخصوص اللاجئين السوريين  إشادات بإجراءات التسوية في الميادين وأكثر من 4 آلاف انضموا إليها  محافظ الريف لمدير مؤسسة المياه: «بدنا نشرب» ويطالب مدير الكهرباء بـ«عدالة التقنين» … جمران: نعمل على حل مشكلة النقل وستفاجؤون خلال الفترة القادمة بأن صاحب السرفيس هو من يبحث عن الراكب  المستوطنون يقتحمون «الأقصى» ومقاماً في الخليل  ليبيا .. مباحثات خارجية لحسم المترشّحين: دوّامة طعون في الوقت الضائع  لا مبادرة دولية لإنهاء الصراع: إثيوبيا على شفير الفوضى الشاملة  فوز مرشحة اليسار في هندوراس: هل ينهي تحالفها مع تايوان؟  واصل انتهاكاته لوقف إطلاق النار في «خفض التصعيد».. والجيش يرد … الاحتلال التركي يعيد شمال حلب إلى واجهة التصعيد  أزمة الغلاء العالمية تضرب قطاع الأدوية.. لا حل أمام وزارة الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره  خارطة استثمارية قريبة للساحل السوري.. وتكثيف الدوريات البحرية لمكافحة الصيد غير المشروع  لا تصدير للحمضيات إلى العراق لارتفاع تكلفتها.. و4 برادات فقط تصدّر إلى دول الخليج يومياً  أما زلتم تشترون الكتب؟.. بقلم: عائشة سلطان  السوريون يستقبلون سحب الدعم بالنكات … العكام: إلغاء الدعم بهذه الصورة يولّد الفساد والحكومة لم تتوصل بعد إلى معايير محددة  رقعة انتشار «أوميكرون» تتّسع في أنحاء العالم  «أوميكرون» يتفوق على «الدلتا» وأعراضه «تنفسية وحرارة» .. مدير«المواساة»: 3 أسابيع للحكم على فعالية اللقاحات الحالية.. والشركات العالمية قادرة على تطوير لقاح جديد     

تحليل وآراء

2021-05-30 04:15:05  |  الأرشيف

سوء الفهم يولّد الشك.. بقلم: شيماء المرزوقي

الخليج
الاختلافات واردة، والتباين مقدر ولا فكاك منه، أنت تختلف حتى مع أقرب الناس إليك، بل ابنك الذي نما وكبر بين يديك وغذيته بالطعام والقيم والمبادئ، وعلمته الحياة وشؤونها وشجونها، هو واحد ممن سيقولون لك يوماً ما: أنا أختلف معك، هذه وجهة نظري، هذا رأيي. 
الاختلاف طبيعي، ويجب أن نضعه في السياق الحتمي، ليس كل من اختلف معك كارهاً لك أو غاضباً عليك، أو يراك غبياً أو دون المستوى، إطلاقاً، بل قد يختلف لأنه يريد الأفضل لك ومن أجلك.
لكن هناك حالة قد يكون في الاختلاف نواة لمشكلة، قد يكون بوادر شر، بسببه تفقد أقرب الناس لك، عندما يتم بناء الرأي الآخر على معلومات غير دقيقة أو غير صحيحة أو على سوء فهم للموضوع، هنا يكون منطلق الرأي المختلف خاطئاً تماماً؛ مما قد يولد مشكلة وعقبة في التلاقي أو حتى التفهم. وكما يقول الفنان والكاتب والروائي دان براون: «إن سوء الفهم يولّد الشك»، وهنا قد تكون النتيجة شرارة خصام وعراك لفظي يوغر الصدور ويطوره من موضوع عابر وبسيط يحدث فيه التباين والاختلاف، إلى مشكلة تباعد وكراهية؛ بل قد يصل إلى عداء وخصام مستمر.
والنقطة الجوهرية أو الجزئية الحاسمة للموضوع هي سوء فهم، ولا أكثر، سوء فهم تم بناء الرأي عليها، ولو قدر واتضحت الصورة وحدث فهم واضح للموضوع لما تطور الاختلاف إلى خصام وعراك. وكما يقول يوهان فولفجانج فون، الذي عرف باسم جوته، ‏ويعد من أشهر أدباء ألمانيا المتميزين بتعدد مواهبه؛ فهو فنان وعالم نبات وكاتب مسرحي وشاعر وروائي: «ما لا نستطيع فهمه بالكامل لا نستطيع السيطرة عليه». وتماماً هذا ما يحدث في بعض مواضيع الاختلاف والتباين، والتي تتطور وتتحول إلى مشكلة خصام وعراك وانفصال وقطيعة.
 الذي حدث عدم فهم للموضوع بشكل كامل ودقيق، فظهر الرأي الآخر، في شكل عدائي هجومي لا يصلح أو يضيف للموضوع الأصلي وإنما ينسفه ويقوم بتحطيمه، وهذا ليس اختلافاً يمكن تفهمه ولا تبايناً طبيعياً في الرأي يمكن استيعابه، بل هو تقليل وتصغير لمن طرح الموضوع للنقاش والحوار.
مرة أخرى، التباين في وجهات نظرنا طبيعي والاختلافات واردة، ولكن عندما يكون هناك عدم فهم للموضوع أو سوء فهم له، يحدث التنافر والخصام، ولا يصبح الموضوع مجرد آراء متباينة بل أصوات متخاصمة.
 
عدد القراءات : 4715

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021