الأخبار |
إصابات مميتة في ورشات ومعامل مخالفة أشبه “بالخرابة”.. وصاحب العمل خارج المساءلة!  أدوية قتلت 300 طفل في عام... تحذير من منظّمة الصحة العالمية  أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية  مذبحة إسرائيلية في «المخيّم»: العدو يستعجل مواجهة كبرى  نشاط أميركي مكثّف شرقاً: «قسد» تنتظر هجوماً تركياً  جرّاء الحرب في أوكرانيا.. صانعو الأسلحة الأميركيون يحققون أرباحاً قياسية  قتيل بهجوم مسلح على سفارة أذربيجان في طهران  قريباً.. رفع أسعار الاسمنت في سورية ونقابة عمال البناء تؤكد: لن تؤثر على أسعار العقارات  بعد تحرير الأسعار التجار للحكومة: دعونا نعمل .. دعونا ننفلت .. حرّرونا من الربط الالكتروني ومن “المنصة” !  منظومة الدفاع الجوي الروسية "بانتسير-إس1" تسقط عددا قياسيا من صواريخ "هيمارس"  «ليوبارد» و«أبرامز» إلى أوكرانيا .. روسيا - الغرب: قفزةٌ في سلّم الصراع  في إطار خطة لقطع طريق تقارب أنقرة مع دمشق … المخابرات الأميركية تجتمع بعشائر لتشكل «المجلس العسكري في الجزيرة»  واشنطن: القرار 2254 هو الحل الوحيد … بيدرسون يبحث الأزمة السورية مع ممثلي فرنسا وألمانيا وبريطانيا وأميركا  برلماني روسي يطالب الاحتلال الأميركي بوقف نهب ثروات سورية  فضيحة الوثائق السريّة تُحاصر بايدن: ولايةٌ واحدة تكفي!  لماذا لم يسهم قرار تحرير الأسعار بخفضها كما وعد المسؤولون والتجار  تايسون متّهم بالاغتصاب عام 1990!  الاتحاد الروسي و"اليويفا" يتفقان على عقد اجتماع جديد بشأن عودة روسيا للمشاركة في المسابقات الدولية  مقترح إيراني بإنشاء لجنة “أمنية ودفاعية” مع سورية في أقرب وقت  معايير رياضية.. بقلم: صفوان الهندي     

تحليل وآراء

2021-07-20 05:34:56  |  الأرشيف

كل عام وأنتم بخير.. بقلم: مارلين سلوم

الخليج
للعيد طعم آخر لا تشعر بمذاقه الحقيقي إلا حين تغمّس لقمتك ولو مرة واحدة في طبق من يقف على باب الحياة ينتظر راحة بال أو لقمة عيش أو أماناً أو دواء وصحة. 
للعيد بهجة لا تطال عمقها إلا حين يبتهج قلبك وتلمع عيناك بنفس بريق عيني أم رأت أبناءها بعد غياب، وجَدّ احتضن أحفاده فتضاعفت نبضات القلب وكأنه يعيش الأبوة مرتين، وعائلة امتدت لها يد العون دون أن تطرق باباً أو تصرخ علناً. 
كل عام وأنتم بخير.. تلك الكلمات لا تجسد حقيقة معناها إلا حين تخرج من صميم الإيمان ونقصد بها الدعاء لا التهنئة الشكلية، يشعر بأهميتها من يحتاج للصحة وللخير بكل أشكاله، ومن لا يتوق إلى الخير دائماً؟ كثر يرددونها لكنها تتحول غالباً إلى مجاملة أو مجرد عبارات لازمة في العيد تخرج من بين الشفتين بشكل تلقائي روتيني تقليدي، لا يتحرك لها قلب ولا تلمس وجعاً ولا تحلق بكل زخم حتى ترتفع لتصل إلى أبواب السماء. 
يكثر فعل الخير في هذه الأيام، فيصير للعيد أكثر من معنى وتترسخ في أذهان الأطفال كل تلك الصور والمشاهد التي يرونها اليوم وطوال أيام العيد؛ تتحول إلى ذكريات، والأهم أنها تتحول إلى أفعال يمارسها الأبناء حين يكبرون. 
كل المشاهد التي نراها في العيد هي صور نتوارثها وأفعال نكررها، فمن ترسخت في ذهنه مقرونة بالحب والعطاء والفرحة الحقيقية، سيمارسها بنفس فعل الإيمان والحب والعطاء والرغبة في إسعاد الآخرين، ومن ترسخت لديه كتقليد روتيني أقرب إلى العادات أكثر من قربه للإيمان ومعنى الخير والمشاركة ورمزية الطقوس وقدسيتها، قد يُسقط الموروث عمداً أو يتخلى عن كل تلك الصور والمشاهد ويتحرر منها فيستعيض عنها بالقشور والشكليات كمن يحفظ ماء الوجه أمام أهل وأقرباء ومعارف. 
ينشغل الكبار بالعيد ولا ينتبهون إلى أن كل ما يفعلونه سيبقى مطبوعاً في أذهان الصغار، يفوتهم وسط الزحام أن هذه الطقوس المقدسة هي جزء من الميراث الذي وصل إليهم من الآباء والأجداد وسيعبر منهم إلى الأبناء وأحفاد الأحفاد..
كل تلك المشاهد محفورة في الأذهان وتُحفر الآن في أذهان جيل جديد سيكرر المشهد بحذافيره يوماً ما، ويتحمل مسؤولية نقل هذه الطقوس برمزيتها وقدسيتها إلى أجيال وأجيال، ويكون الكل بخير في العيد هذا العام وكل عام.
 
عدد القراءات : 5571

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023