الأخبار |
الرئيس الجزائري: نأسف لاتفاق المغرب مع إسرائيل وتهديد الجزائر من الرباط خزي وعار  واشنطن تغلق حدودها بعد «أوميكرون»: تبرّعوا مثلنا  العرب يواجهون متحور "أوميكرون"  واشنطن للرياض: «الحوثيون» لن يتراجعوا... فتّشوا عن طرُق أخرى  بوتين يزور الهند الشهر المقبل  وزارة الأمن الإسرائيلية: الاتفاق مع المغرب يخضع لمصالحنا!  30 عملية قلب يوميا.. ماذا يحصل لقلوب السوريين..؟؟؟  كيف سيحتفل السوريون بعيد الميلاد.. أسعار أشجار العيد بين 80 ألف والمليون!  عراقية تفوز بلقب ملكة جمال العرب  تشوّش المشهد الانتخابي: القذافي عائد... وحفتر وصالح يتساومان  الجيش البريطاني نحو انتشار أوسع حول العالم  بريطانيا تدعو فرنسا لاستعادة جميع المهاجرين الذين عبروا المانش  الصحة العالمية تجتمع لبحث خطورة سلالة جديدة من كورونا  ما الذي يجري التحضير له في إدلب؟  وفاة 5 مذيعات في مصر بأقل من 10 أيام.. ما القصة؟  بعد تصنيف “دافوس” للتعليم.. مقترح لهيئة وطنية للاعتماد والتصنيف الأكاديمي  استقالة رئيسة وزراء السويد بعد 24 ساعة على تعيينها  استبعاد سيف الإسلام القذافي و24 آخرين من سباق الرئاسة الليبية  تزوجت نفسها وأقامت زفافاً.. ثم تطلقت بعد 3 أشهر لهذا السبب الغريب!  اعتراف حكومي مبطن..!.. بقلم: حسن النابلسي     

تحليل وآراء

2021-10-28 02:35:59  |  الأرشيف

ساعة تضامن في الكونغرس.. بقلم: دينا دخل الله

الوطن
عودة «بعض» العلاقات لـ«بعض» الأنظمة العربية مع سورية، لم يكن من دون موافقة ضمنية أميركية، هذا أكيد لسبب واحد بسيط هو أن الحرب على سورية مسألة دولية من الدرجة الأولى، ولعلها أهم أحداث العلاقات الدولية المعاصرة، ولا يمكن للأنظمة العربية المرتبطة بواشنطن إلا أن «تتشاور» مع الإستابلشمنت الأميركي حول الموضوع، بل مع الرئيس الأميركي نفسه، على سبيل المثال زيارة الملك الأردني لواشنطن قبل فترة.
كل هذه العملية لم تكن دوافعها ولا أهدافها، تقديم خدمة سياسية أو معنوية لسورية، وإنما بسبب الحاجة الماسة لهذه الدول العربية لفتح قنواتها الاقتصادية مع سورية، حاجتهم هم وليس حاجة سورية، والحديث هنا عن الغاز والكهرباء بالنسبة للبنان، والماء بالنسبة للأردن، إضافة إلى الترانزيت وغير ذلك من المصالح الاقتصادية.
لم يسمع طارقو باب واشنطن من المسؤولين العرب عبارة «yes, do, it» وإنما سمعوا عبارة «ok, we understand».
هو سماح حقيقي في السياسة، لأن السياسة تؤكد أن عدم الاعتراض يعني القبول، وهذه معادلة واضحة جداً تؤكد أن سورية، عملياً، هي التي فرضت هذا التحول لأن الدول العربية حولنا بحاجة لنا أكثر مما نحن بحاجة إليهم، على الرغم من حاجتنا السياسية والمعنوية لانفتاحهم علينا.
المسألة كلها وضعت المسؤولين الأميركيين في موقف حرج أمام الكونغرس وأمام حلفاء أميركا والمرتبطين بها في العالم، أين قانون قيصر؟ أين صدقية واشنطن؟ يتساءل كثيرون بما في ذلك تركيا وألمانيا وغيرها من أعضاء الناتو؟
المسؤولون الرسميون في قمة الإستابلشمنت، يؤكدون أن موقفهم من سورية لم يتغير. في 15 تشرين الأول الجاري، أعلن سكرتير إدارة الدولة، أي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين في أثناء لقائه في واشنطن مع وزيري خارجية الإمارات وإسرائيل أن اهتمام أميركا في سورية يركز على توزيع المساعدات الإنسانية وما سماه بـ«إخضاع (الرئيس بشار) الأسد للمساءلة الدولية» والعقوبات وغير ذلك، وهذه إشارة واضحة إلى أن موقف واشنطن لم يتغير فيما يبدو أنه دفاع في وجه الشكوك حول هذا الموقف بسبب «الانفتاح» العربي على سورية.
بعد ذلك، تركت واشنطن لمسؤولين من الدرجة العاشرة ولمراكز بحوث التأكيد أن واشنطن لم تعط الضوء الأخضر للعرب كي يتعاملوا مع سورية، فهل هناك من يصدق؟
 
عدد القراءات : 7360

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021