الأخبار |
بعد دعوة غوتيرش لـ«إعادة عقد الدستورية» .. مسؤول أميركي يلتقي بيدرسون في جنيف  «سجن الصناعة» ومحيطه خارج السيطرة وهجمات «التنظيم» تطول حواجز الجيش في الرصافة … محافظ الحسكة : ما يجري محاولة لإعادة تدوير «داعش»  اكتسح السّوق بـ «صولداته» الشّامية... وأشعل الجدل والحرائق  أنصار الله تضمّ «إسرائيل» إلى قائمة الأهداف  صناعيون يشتكون … ثلاثة أسعار للكهرباء وتفاوت بين منتج وآخر وطلب تضمن إيجاد حل عادل لآخر دورة من الفواتير  بريطانيا تثير زوبعة أوكرانية مع موسكو... وشحنة أسلحة ثانية من واشنطن  حراك روسيّ على خطّ دمشق ــ الرياض: آن وقت العودة  الضاهر: تقنين موحد للمحافظات باستثناء دمشق ساعتي وصل وأربع قطع  موسكو: تصريحات لندن بشأن تنصيب زعيم أوكراني موالٍ لروسيا هراء وتضليل بريطاني  المبعوث الروسي: مجموعة "4+1" بحثت مع إيران اليوم القضايا المعقدة على أجندة المفاوضات النووية  الخزانة الأميركية: ارتفع التضخم أكثر من توقعاتنا … بنك «مورغان» للاستثمار يتوقع أن يصل النفط إلى 100 دولار للبرميل  النهوض بالقطاع الزراعي السوري اللبناني … قطنا: تسويق المنتجات الزراعية والترانزيت وإزالة المعوقات .. الوزير اللبناني يدعو لتخفيف الرسوم بين البلدين  تهديد مباشر للقواعد العسكرية-ضابط إسرائيلي يتحدث عن أسوأ سيناريو مع فلسطيني الداخل  اليمن بين الحرب العبثية و«عبثية الردود»: ماذا عن الرواية الثالثة؟!  الجزائر: ما يتم تداوله عن تأجيل القمة العربية "مغالطة" لأن تاريخها لم يحدد أصلا  بريطانيا خصصت 21 مليون دولار لاحتياجات مخيمات شمال غرب سورية! … ثلاث أسر جديدة تغادر «الركبان» إلى مناطق سيطرة الدولة  وزير الدفاع العراقي: سنواصل العمل على تحصين مواقع الواجبات والمقرات العسكرية  إردوغان وهرتسوغ.. العلاقة بـ"إسرائيل" غرام قاتل!  أكثر من 7 تريليونات ليرة قيمة شراء العقارات للسوريين  قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها     

تحليل وآراء

2021-11-25 06:10:34  |  الأرشيف

اعتراف حكومي مبطن..!.. بقلم: حسن النابلسي

البعث
لعل أبرز ما يمكن استنتاجه من بين سطور التصريحات الحكومية، ولاسيما تلك المتعلقة بندرة الموارد ومحدودية الإمكانيات، ترك المواطن يواجه تحديات معيشته الخدمية والاقتصادية منفرداً.. ما يعني بالمحصلة اعترافا مبطنا من الحكومة بعجزها عن معالجة الملفات المتزاحمة على طاولتها..!
إن صحّ هذا الاستنتاج، فإننا أمام معضلة إدارية على غاية من الخطورة مفادها باختصار “النأي بالنفس”.. وقد يكون سبب هذا النأي خلو الجعبة الحكومية من المبادرات والحلول نظراً لما تتعرض له البلاد من عقوبات وحصار.. وهنا نشير إلى أنه – ومع إقرارانا بمن يتأبط شراً بالاقتصاد الوطني خارجياً – إلا أن الأخطر شراً هم المتأبطون به من الداخل، خاصة أولئك الذين يشيعون حالة من الإحباط العام ولا يدخرون أدنى جهد لتكريسها.. لتصل الرسالة للمواطن في نهاية المطاف: “لا إمكانيات ولا موارد لدى الحكومة”!
للأسف، يعزز الأداء الحكومي – بطريقة أو بأخرى، وبقصد أو بغير قصد – هذه الرسالة المحبطة، علماً أن البلاد غنية بالموارد والإمكانيات غير المستثمرة، والأهم من ذلك غناها بالكادر البشري ذي المبادرات الاستثنائية المهمشة، وهنا بيت القصيد.. فإذا ما أحسنت الحكومة التواصل مع أصحاب هذه المبادرات، ووظفت ما تذخر به البلاد من موارد طبيعية وزراعية ضمن السياق الإنتاجي الصحيح، لربما نستطيع عندها تجاوز ما نسبته 50% على أقل تقدير مما يواجه الاقتصاد الوطني من تحديات، فتوطين زراعة الأعلاف – على سبيل المثال لا الحصر – كفيل بتوفير الأخيرة كمستلزم إنتاج لا غنى عنه لتعزيز إنتاجية الثروة الحيوانية، وانعكاس ذلك بالتالي على انخفاض الأسعار من جهة، وتحقيق قيمة مضافة محلية لدى التصدير تدعم سعر الصرف من جهة ثانية، مع التنويه هنا إلى أنه سبق وأن تم طرح هذا الموضوع من قبل البعض ولم يتم التعاطي الجاد معه.
وإذا ما تحدثنا عن نقص التوريدات النفطية التي أضحت بمنزلة شماعة يعلق تدهور الأداء الحكومي، وتدهور القطاع الكهربائي نتيجة لذلك، لم نلمس حقيقة أية خطوات جدية لترسيخ مفهوم الطاقة البديلة التي لا تزال مشاريعها ضمن دائرة “الخجولة”، ونعتقد أن السبب يندرج ضمن خانة “الروتين والبيروقراطية” المصحوبين دائماً بالفساد ورموزه المعطلة لأي مشروع تنموي..!
هذا غيض من فيض الفشل الحكومي.. لنصل إلى مرحلة بتنا نستوحي منها أن لسان حال الحكومة يقول: “هذه إمكانياتنا ولا مجال للتحسين”.. في حين أن واقع الحال يؤكد أنه لدينا خامات تنموية تقينا شبح العوز إذا كنا جادين بالفعل باستثمارها شريطة توفر الإدارة الحاسمة والإرادة الطموحة..!.
 
عدد القراءات : 3559

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022