الأخبار |
حادثة اللاذقية المفجعة تكشف النقاب عن فتحات كثيرة في طرطوس! … خلافات بين شركة الصرف ومجلس المدينة وصلت للقضاء  وفاة المغنية والممثلة الأمريكية آيرين كارا في ظروف غامضة  تعزيزات ضخمة للجيش تنتشر غرب عين العرب  إدارة أردوغان تصر على تنفيذ عدوانها رغم معارضة موسكو وواشنطن  الكهرباء في حماة بأسوأ حالاتها … مدير الكهرباء: الحمولات شديدة.. وعلى المواطنين المساعدة في حماية الكابلات من السرقة  ساعات التقنين تزداد والأفق «الكهربائي» المستقبلي ضبابي  لماذا يفقد الألمان حماستهم لمساعدة أوكرانيا؟  “موظف”.. يخزي العين .. بقلم: علي بلال قاسم  غوغل قد تتخلى عن الآلاف من موظفيها  مقتل شخص وإصابة 5 آخرين بإطلاق نار في جورجيا الأمريكية  لوكاشينكو: الولايات المتحدة تريد أن تقترب من الصين عبر روسيا  الدفاع الروسية تعلن القضاء على أكثر من 200 جندي أوكراني و100 مرتزق أجنبي  هجوم غير مسبوق من أشهر شيوخ مصر على لعب كرة القدم في قطر  لماذا يجب أن تتوقف الحرب؟.. بقلم: جمال الكشكي  خطوات إيران تستنفر إسرائيل | كوخافي: بلغْنا نقطة الحسم... فلْنستعدّ!  «الروبوتات البحرية»: سلاح واشنطن لـ«طمأنة» الحلفاء  هجوم صاروخي يستهدف محيط القاعدة الأميركية جنوبي الحسكة  البلوغر السورية منار بشور: أشجِّع الأرجنتين وميسي أسطورة العالم  خامنئي: واشنطن أرادت إسقاط 6 دول في المنطقة لإضعاف إيران  هندوراس تعلن حال الطوارئ في مواجهة العصابات     

تحليل وآراء

2022-01-22 20:16:29  |  الأرشيف

لا سؤال في الحب.. بقلم: سوسن دهنيم

الخليج
ما أكثر سؤال يبحث الناس عن إجابته في الحب؟
سؤال طرحته إحداهن، واستوقفني كثيراً؛ إذ إننا دائماً ما نحاول جعل الحب شماعتنا التي نعلق عليها أحلامنا وأوهامنا، صدماتنا وانكساراتنا، فرحنا وأحزاننا، آمالنا ويأسنا.
حين نحاول معرفة ماهية الحب؛ ذاك الشعور الجميل الذي حين يزور قلباً يخضّره، ويجعله جنة، فلا يستطيع التفريق بينه وبين صاحبه، فإن صانه الطرفان غدا جميلاً أبيض كملاك، وإن خانه طرف أو طرفان صار وحشاً كاسراً وشيطاناً تلقى عليه كل الشتائم، ويغدو الملام الوحيد.
الحب ذاك الشعور الجميل الذي حين يزور قلباً يبعث به الحياة، ويبث في نبضه الأمل بغدٍ أكثر إشراقاً، وسعادة دائمة. وحين يغيب عن قلب أحدهم، يتحول ذاك القلب حجراً لا يمكنه الالتفات إلى جمال الأشياء البسيطة من حوله، فتجده في العمق من الضياع والحسرة والحقد.
وعودة للسؤال أعلاه، فإننا نحمّل الحب كثيراً من الأسئلة ربما يكون أولها وأقساها وأكثرها إلحاحاً هو السؤال حول ديمومة هذا الشعور، فضلاً عن حقيقته وصدقه.
دائماً ما يخاف المحب خسارة هذا الحب، يخشى ضياع سعادةٍ جلبها الحب إليه فصارت جزءاً منه، وكأنه طفل مدلل يحاول الطرفان تربيته والاهتمام به ليكبر وينجح ويعرّش في القلب كرماً أو شجراً وارفاً.
حين يعشق أحدٌ أحداً ما، لا تنفك الأسئلة تتقافز في ذهنه وقلبه، أسئلة هي نتاج طبيعي للقلق الإنساني، نتاج طبيعي لمحاولة القبض على هذا الشعور، خوفاً من إفلاته ومن ثم البحث عنه طيلة العمر بلا جدوى. أسئلة من قبيل: هل أنا أحلم؟ هل هو صادق؟ هل سأصحو غداً لأجده أمامي كما اليوم؟ هل سيجرحني؟ هل سيستمر عمراً كاملاً؟ وهل وهل وهل وهل..؛ لكن الحب لا يمكن تعريفه، لا يمكن اختباره، لا يمكن قولبته أو جعله شيئاً. هو شعور عصي على الوصف، ويستحيل تكراره في تجربتين.
يقول قاسم حداد ذات قصيدة: «قل هو الحب هواءٌ سيّدٌ، وزجاجٌ يفضح الروح وترتيل يمامّ قل هو الحب ولا تصغي لغير القلب، لا تأخذك الغفلة، لا ينتابك الخوف على ماء الكلام».
لذا من الأجدر ألا نفكر في أي سؤال؛ فما جدوى الأسئلة في حضرة الحب؟
عدد القراءات : 4426

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022