الأخبار |
إردوغان: استفزازات اليونان لعبة خطرة عليها.. وستدفع الثمن  ارتفاع عدد ضحايا غرق السفينة في بنغلاديش إلى 50  محافظة دمشق لم تبرّ بوعدها.. واقع النقل من سيء إلى أسوأ!!  حماقة حارس تمكن 145 سجينة من الفرار من سجن للنساء في هايتي  استفتاءات الضمّ تكتمل: روسيا «تصحّح» حدودها  الضفة ثكنةً عسكرية: العدو يتحسّب لـ«الانفجار»  واشنطن تستنفر جهودها: بدء العدّ العكْسي لانتهاء الهدنة في اليمن  النظام التركي يحذر «الائتلاف»: إذا كنتم لا تريدون أن تتوقفوا عن اللعب سنتحدث مع غيركم!  ربيع أوروبا «القارس».. بقلم: هديل علي  تأخير في صدور التعرفة الطبية ولا نعلم الأسباب رغم ضرورتها لضبط التعرفات العشوائية  اليابان.. استنفار رسمي عشية تشييع رئيس الوزراء شينزو آبي  داعش تهدد الأهالي الممتنعين عن دفع الإتاوات في مناطق سيطرة «قسد» بريف دير الزور  القضاء يشرف على توثيق حالات الضحايا … تسليم جثامين 45 ضحية لذويها بعد التعرف عليها 30 منهم من الجنسية السورية  "فراتيلي ديتاليا".. ماذا يعني وصول يمين الوسط إلى السلطة في إيطاليا بعد الانتخابات البرلمانية؟  أين السينما العربية اليوم؟  "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تختار زيلينسكي اليهودي "الأكثر نفوذا في العالم"  خطف ملكة جمال مصرية وهتك عرضها!  القدس: مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى  13 قتيلاً على الأقل بينهم 7 أطفال بإطلاق النار في مدرسة روسية     

تحليل وآراء

2022-03-04 03:21:07  |  الأرشيف

لغة المنطق الغائبة.. بقلم: مؤيد البش

حملت الأيام الماضية انتقادات لاذعة للقائمين على رياضتنا في مختلف المفاصل ابتداء من المكتب التنفيذي نزولاً حتى اتحادات بعض الألعاب واللجان التنفيذية والفنية، ومرد هذا النقد كمية الاخفاقات الكبيرة والهزات الإدارية والفنية التي لم تترك مجالاً للشك أن هنالك شيء ما يحترق في طبخة رياضتنا التي لم تعرف منذ سنوات طريقها للنضوج.
فلغة المنطق التي لاترضي أحداً من المعنيين عن رياضتنا تؤكد أن الأوضاع إن استمرت على هذا المنوال فإننا ربما سندخل إن لم نكن دخلنا في نفق مظلم دون نهاية، فالأحوال داخل كواليس المنظمة الرياضية لا تسر عدواً ولا حبيباً في ظل عشوائية وتخبط في التخطيط والتنفيذ على حد سواء، وما يزيد الطين بلة أن كل الاشارات الإعلامية وكلام الخبراء وأصحاب العقل لا يُلقى له بال وكأنه نقش على لوح جليد أو كلام في الهواء.
ولا بأس هنا من التصريح والتأكيد أن السبب الرئيس لما نحن فيه رياضياً هو تضخم الأنا عند بعض أعضاء المكتب التنفيذي وموظفيهم، فأحد الاعضاء يقرر وينفذ دون مشاورة البقية فيما موظف يأمر وينهي دون حسيب أو رقيب على اعتباره مفوضاً بصلاحيات تفوق اختصاصه!.
أمام هذا الحال المستعصي وبلغة المنطق ذاتها يجب التنويه أن بعض أعضاء المكتب التنفيذي ارتضوا لأنفسهم دور المتفرج ولم يمارسوا صلاحياتهم التي كفلها لهم القانون، وباتوا دائمي الشكوى أنهم غير قادرين على تنفيذ خططهم ورؤيتهم للتطوير ناسين أو متناسين أنهم شركاء فيما يحصل بتراخيهم وانكفائهم نحو أمور ثانوية لا طائل منها.
هذه الوضعية تجعلنا نقف مستغربين ومتسائلين هل هذا الحال سيجعل رياضتنا تخطو بالفعل نحو الأمام؟ وهل الانقسام والتشرذم والصراعات الظاهرة والباطنة ستبني رياضة عصرية ينتظرها الشارع الرياضي بشوق وصبر؟
الإجابة على التساؤلين الماضيين واضحة لا لُبس فيها، لذلك نحن بحاجة لتنقية النفوس في المقام الأول قبل التفكير في أي خطوة ثانية، مع نبذ فكرة هذا معي وهذا ضدي التي نخرت عظم المفاصل، ما يعيدنا لكلمة السر الأساس وهي العقلية التي يجب أن يكون هدفها الأول والوحيد تحسين أوضاع الرياضيين على اعتبارهم اللبنة الأولى فإن صلح حالها كان النجاح حليفنا طال الزمن أم قصر.
 
عدد القراءات : 4992

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022