الأخبار |
حزب العمال البريطاني يريد إلغاء مجلس اللوردات  تركيا تُواصل تهديداتها: العملية البرّية مزدوجة «الفوائد»  إيران.. تجميد «الإرشاد» يزكي الجدل: ترقّب لـ«قرارات الحجاب»  نهاية «صفر كوفيد»: الصين نحو «حياة طبيعية» قريباً  كوريا الشمالية ترد على قذائف صاروخية من جارتها الجنوبية  فخ اللسان.. بقلم: مارلين سلوم  لم تنجُ من آثار الحرب.. آخر أخبار الثروة الحيوانيّة في أهم مناطق تربيتها.. تقهقر ونفوق ولم يعد لها من اسمها نصيب..  ضابط متقاعد من الـ CIA يكشف مخططات زيلينسكي لإقحام الناتو وروسيا في حرب مباشرة  الحياة لغز عظيم  حرب الغرب على النفط الروسي: العين على دول الجنوب  إسرائيل والقلق الوجوديّ صِنوان لا يفترقان  باتيلي لا يقصي أحداً: الدبيبة باقٍ... بتوافق مرحلي  موسكو للغرب: إذا بدأتم حرباً من دون قواعد فلن نكون مقيدين بشأن الرد  مساعٍ أممية لإحياء «الدستورية» المقداد يستقبل بيدرسون اليوم  تخفيض ساعات الدوام وأعداد الموظفين إلى النصف يوفر مليارات الليرات على الحكومة  رفع أسعار المحروقات للصناعيين “سكب الزيت على النار”.. ومؤشر خطير لرفع معدلات التضخم!  غوتيريش: البشرية أصبحت "سلاحاً للاندثار الشامل"  استراتيجية أمريكا تجاه أفريقيا.. بقلم: د. أيمن سمير  ارتفاع متوسط العمر المتوقع للكوريين الجنوبيين إلى 83.6 سنة  القوات الإسرائيلية تهدم مسجدا في الخليل     

تحليل وآراء

2022-04-01 04:31:47  |  الأرشيف

بين قهرين وأكثر...بقلم: غانم محمد

أن يكون قلبكَ على بلدكَ فهذا موقفٌ أخلاقيّ قبل أن يكون واجباً، وهو سلوكٌ إنسانيّ طبيعيّ قبل أن يكون تعبيراً عن انتماء مكانيّ أو سياسيّ، أو أي شيء آخر، لكن عندما تشعر أنك تُسرَق من ذاتك، أو أنّ هناك من يدفعكَ لتكون خارج السياق، فالأولى أن تشفق على نفسكَ، أقلّه حتى تستطيع الإحساس بأي شيء آخر...
ما زلنا حتى اللحظة نفتّش بأيّ قرار يصدر عن مفردةٍ إيجابية لنسطّر منها عناوين (طنّانة)، لكن وبكل أسف فإن نتائج بحثنا غالباً ما تكون مخيّبة للآمال، فيسقط ما بأيدينا، ونقف حائرين، بالعيّ الموس على الحدّين، وحاصرين بأكثر من قهر!
مقهورون على أنفسنا، فقد هُنّا (وانكسرت شوكتنا) أمام ذواتنا، فمن لا يستطيع أن يُشبع لأفراد أسرته بيضاً لا يحقّ له أن يكون ربّ أسرة، ومن لا يكون ربّ أسرة لا يحقّ له أن يقودها، ومن هنا فإن عناوين ضياع كثيرة باتت تطالعنا كلّ صباح..
(.. تركتُ المدرسة، أساعد أبي في العمل.. أبي غير موظف وكذلك أمي.. نريد أن نعيش يا أستاذ..).
أن تسمع هذا الكلام من فتى عمره (13) سنة، فهذا يعني أن الأسرة التي ينتمي إليها فقدت كلّ مقومات الأمل، واستسلمت للقهر الذي قد لا ينجلي قريباً..
(.. الانفراجات أقرب من حبل الوريد)، يؤكد أحدهم، وينسب تفاؤله إلى مصادر موثوقة ومقربة من أصحاب القرار.. 
نلتفتُ حولنا، وإذ بالطوابير عادت إلى محطات الوقود، وإذ بالمنظر أمام مراكز توزيع المساعدات يزداد سوءاً وازدحاماً..
تثاقلت ألأمنيات، وقلّ انبعاث رائحة الشواء حتى في المناسبات السعيدة والخاصة، حتى (الزعتر) رفيق أولادنا إلى المدرسة غاب عن حقائبهم لعدم توفّر الزيت، رغم أنف التصريحات الرسمية التي تحدّثت وبشّر ت بتأمين هذه المادة الأساسية بسعر معقول!
بصوتٍ مخنوق، نتوجه إلى حكومتنا قبل عيد الفطر بشهر كامل: أخرجوا زكاة عيد الفطر للجميع، موظفين وغير موظفين، علّنا نستعيد إحساسنا بالأشياء الجميلة..
أضيفوا إلى ثوب صبرنا الممزق ولو (رقعة جديدة) تُفرحنا، فقد اشتقنا إلى أي شيء جديد باستثناء القهر الموجع!
في بقايا ذكريات الزمن الجميل، كنّا نحرص على توفير القطع النقدية الصغيرة (100- 200) ليرة لنوزعها على الأطفال ونرسمك الفرحة على محياهم، لكن حتى الألف ليرة لم تعد تسعد أي طفل، ومع هذا لا تتوفر لدينا!
 
عدد القراءات : 5560

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022