الأخبار |
ترامب لكيم جونغ أون: بايدن ليس كلبا مسعورا وأراك قريبا!  بلاغ للنائب العام المصري يطالب بإدراج أردوغان على قوائم مجرمي الحرب  العدوان السعودي ومرتزقته يواصلون قصف الأحياء السكنية اليمنية  واشنطن تندد باستخدام "القوة المميتة" ضد المتظاهرين في إيران  قوات الاحتلال التركي ومرتزقته يختطفون 25 شاباً من أهالي ريف رأس العين ويقتادونهم إلى جهة مجهولة  الخارجية الروسية: موسكو لم تنف احتمال إعادة السفن المتورطة باستفزازات كيرتش إلى كييف  وحدات من الجيش السوري تستهدف المجموعات الإرهابية المسلحة في ريف اللاذقية الشمالي  الاقتراب من ابتكار دواء يعالج ألزهايمر  الخارجية الإيرانية ترد على بومبيو بعد دعمه للمظاهرات  بايدن: ترامب لا يصلح لقيادة القوات المسلحة الأمريكية  بيلوسي: ترامب في وضع صعب  أضرار مادية بانفجار دراجة نارية مفخخة قرب دوار خشمان في الحسكة  إصابة عشرات الفلسطينيين باعتداءات الاحتلال في الضفة الغربية  الحكومة الليبية المؤقتة تهدد بالتصعيد في حال لم تفرج إدارة مطار مصراتة عن طائرة مدنية  القوات العراقية تقضي على خمسة من إرهابيي (داعش) في ديالى  إصابة طفلين فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال شمال رام الله  السلطات العراقية تصدر أوامر توقيف واستدعاء بحق نواب ومسؤولين  لصاقة طبية تكشف الخلايا السرطانية خلال دقائق  هيئة التعاون العسكري: روسيا تصدر أسلحة سنويا بأكثر من ملياري دولار إلى دول الشرق الأوسط  قائد الشرطة العسكرية الروسية: موجودون في شرق الفرات لحماية الشعب ومنع عودة "داعش"     

أخبار عربية ودولية

2019-10-22 03:05:32  |  الأرشيف

واشنطن تطمئن كابول: لن ننسحب

لا تزال سياسة الإدارة الأميركية ضبابية في ما يخصّ تعاملها مع الوضع في أفغانستان. وعلى رغم إعلان دونالد ترامب المتكرّر عزمه سحب جنوده من البلاد، وإجراء واشنطن مفاوضات مع حركة «طالبان» تحت هذا العنوان، إلا أن زيارة وزير الدفاع الأميركي لكابول جاءت لتؤكّد «التزاماً طويل الأمد» تجاه هذا البلد. زيارةٌ حملت الكثير من رسائل «الطمأنة» إلى حكومة كابول القلقة من اتفاق بين الولايات المتحدة و«طالبان»، ينتج منه انسحاب مفاجئ، على شاكلة ما يحصل في سوريا.
وتزامناً مع زيارة وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، ووفدٍ من الكونغرس برئاسة رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، لكابول، يجري المبعوث الأميركي إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، اجتماعات مع روسيا والصين والأوروبيين لمناقشة إنهاء الحرب، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية. خليل زاد الذي بدأ، أول من أمس، زيارة لبروكسل وباريس وموسكو لبحث «أفضل الطرق لدعم تسريع الجهود للتوصل إلى سلام في أفغانستان»، قال إنه سيلتقي في العاصمة الروسية نظراءه الروس والصينيين «لمناقشة المصالح المشتركة التي يمكن أن تتحقّق بانتهاء الحرب». في هذا الوقت، أكد إسبر، متحدّثاً من مقرّ مَهمة الدعم التابعة لـ«حلف شمال الأطلسي» في العاصمة الأفغانية، أن واشنطن تتمسّك «بالتزام طويل الأمد» تجاه كابول، مشيراً إلى أن السياسة الأميركية تجاه البلاد مختلفة تماماً عنها في سوريا. واعتبر أن «كل هذه الأشياء يجب أن تطمئن حلفاءنا الأفغان وغيرهم إلى أنهم يجب ألا يسيئوا تفسير تحركاتنا في ما يتعلق بسوريا، ومقارنة ذلك مع أفغانستان». وما يؤكد إرادة أميركا البقاء في أفغانستان، بحسب الوزير، هو أنها لا تزال تواجه «تهديداً إرهابياً خطيراً نشأ في شكل القاعدة وأصبح يتمثّل الآن في طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية ومجموعات أخرى». من جهته، أعلن الجنرال سكوت ميلر، الذي يقود قوات الولايات المتحدة و«حلف شمال الأطلسي» في أفغانستان، أن واشنطن قلّصت خلال العام الماضي وجودها العسكري في جميع أنحاء البلاد بحوالى 2000 جندي، ليصبح عديد القوات في الوقت الراهن حوالى 13 ألف جندي، وفق الناطق باسم القوات الأميركية في أفغانستان الكولونيل سوني ليجيت.
 
عدد القراءات : 3291
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019