الأخبار |
واشنطن تشترط على أنقرة التخلص من "إس-400" الروسية لتخطي الخلاف والمواجهة بينهما  نتنياهو يرفض لوائح الاتهام الموجهة له ويعتبرها "محاولة انقلاب سلطوية" ضده  الخارجية البريطانية: المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية  هازارد: رفضت سان جيرمان عدة مرات  برشلونة وسان جيرمان والبايرن يتصارعون على نجم يوفنتوس  وزير الدفاع الأمريكي: الكرة بملعب كوريا الشمالية فيما يخص برنامجها النووي  الجزائريون يواصلون تنظيم المسيرات مع تصاعد الاحتجاجات قبل الانتخابات  الرئيس البرازيلي يؤسس حزبا جديدا شعاره "الرب العائلة الوطن"  طهران تتهم الأوروبيين بخيانة العهد وذرف دموع التماسيح على "الأشرار والمدمرين"  المشاركون بورشة (من أين لك هذا): الإسراع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد  بوتين: روسيا ماضية في إكمال أحدث نظام للدفع الصاروخي  الجيش والطيران الروسي يحبطان هجوما للتركستان الصينيين بريف اللاذقية ويحيدان العشرات  قوات سوريا الديمقراطية تتهم تركيا بارتكاب جريمة حرب في عين العرب وتدعو العالم لمحاسبتها  اختراق طبي يضع البشر في "حالة معطلة" دون أكسجين "ساعتين" لإنقاذ حياتهم!  أدلة جديدة تكشف حقيقة العلاقة بين الإجهاض ومحاولة الانتحار  مورينيو: لن أكرر أخطائي.. ولا أحتاج للاعبين جدد  DIPLE.. ابتكار جديد يحول هاتفك إلى مجهر يكبر 1000 مرة  تويتر تعلن رسميًا إتاحة “إخفاء الردود” في جميع أنحاء العالم  الجعفري: ضرورة رفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري  حزب العمال البريطاني يدرج الاعتراف بفلسطين في برنامجه الانتخابي     

أخبار عربية ودولية

2019-11-08 04:37:30  |  الأرشيف

مصر.. خريطة طريق أميركية لحلّ أزمة «النهضة»: شبح التحكيم الدولي يلوح في الأفق

بعد اجتماعات طويلة، وخاصة بين المسؤولين المصريين ونظرائهم الأميركيين، انتهت مباحثات الوساطة في أزمة «النهضة» في واشنطن، بجولتها الأولى، إلى اتفاق على اجتماعات مقبلة، وسط سعي الأطراف كافة إلى استرضاء الولايات المتحدة
 
لا جديد في الوساطة الأميركية في أزمة سدّ النهضة. ساعات الاجتماع الطويلة في واشنطن انتهت بالاتفاق على «خريطة مبدئية وعاجلة» للاجتماعات بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا على مستوى وزراء الريّ، مع منح مهلة حتى 15/1/2010 كموعد أخير قبل اللجوء إلى التحكيم الدولي، على أن يشارك في الاجتماعات الوزراء المعنيّون وفق أربعة مواعيد محددة، يضاف إليها موعدان لاجتماعين آخرين في العاصمة الأميركية يدعو إليهما وزير الخزانة، ستيفن منوتشين، في 9/12/2019 و13/1/2020 لتقييم المجريات. ووفقاً للمادة 10 من إعلان المبادئ الموقّع بين رؤساء الدول الثلاث عام 2015، فإن على الأطراف تسوية منازعاتهم الناشئة عن تفسير أو تطبيق الاتفاق بالتوافق عبر المشاورات، أو التفاوض وفقاً لمبدأ حسن النيات. وفي حال الفشل في ذلك، يُطبّق الجزء الثاني من المادة، والذي ينصّ على أنه يمكن للأطراف مجتمعين طلب التوفيق أو إحالة الأمر على رؤساء الدول واللجوء إلى التحكيم الدولي.
أبدى ترامب استعداده لاستضافة قادة الدول الثلاث إذا لم تتوافق قبل 15/1/2020
 
 
 
تقول مصادر مواكبة للاجتماعات إن مصر ترى أن اضطرار إثيوبيا إلى الموافقة على الوساطة الأميركية «يعكس نجاح الدبلوماسية المصرية، وبدء تدويل الأزمة للبحث عن حلّ سلمي، وخاصة مع التعنت الإثيوبي على مدار المفاوضات التي انطلقت قبل ستّ سنوات». وتتهم هذه المصادر أديس أبابا بأنها لا تستند إلى «دراسات كافية من النواحي الإنشائية والاقتصادية والاجتماعية وفق توصيات اللجنة الثلاثية الدولية، وخاصة مع عدم تنفيذ الشركة الفرنسية الاستشارية الدراسات المطلوبة، وإعاقتها». كما ترى القاهرة أن وجود «البنك الدولي» في المفاوضات فرصة ذهبية، في ظلّ الرفض الإثيوبي ــــ السوداني السابق لإشراك البنك في الإشراف على الدراسات أو حتى التوسّط في المفاوضات. وتعتقد مصر أن البنك «جهة محايدة لإعداد دراسات للتداعيات السلبية التي ستتعرّض لها البلاد في حال ملء الخزان من دون التوافق على سياسات الملء، أو على الأقلّ تقييم السيناريو المصري للتخزين والتشغيل الذي يضمن وصول 40 مليار متر مكعب من المياه، وهو الحدّ الذي سيتسبّب بأقلّ الأضرار». يشار إلى أن الوفد المصري وصل مبكّراً إلى واشنطن، ولذلك كان صاحب النصيب الأكبر من اللقاءات على مستويات عدة مع الأميركيين ومسؤولين في «البنك الدولي» قبل اجتماع الدول الثلاث، الأمر الذي «ساهم في توضيح وجهة نظر القاهرة، ولا سيما في ظلّ تركيز المفاوضين المصريين على مرونتهم خلال السنوات الست الماضية»، بحسب المصادر نفسها.
حتى الآن، تُقدّر مصر أن الموقف الأميركي «داعم لها»، فيما تسعى السودان وإثيوبيا إلى تحقيق «مكتسبات إضافية»، لا تتعلّق بعملية تخزين المياه في «النهضة» حصراً. إذ يريد المسؤولون السودانيون مثلاً الحصول على وعود برفع اسم بلادهم من قوائم «الدول الراعية للإرهاب»، وأيضاً نيل مساعدات أميركية. مع ذلك، تتوقع المصادر نفسها أن يظلّ الموقف الإثيوبي على حاله من دون تغيّر في الاجتماعات الأربعة المقبلة، مع «احتمالية عالية للجوء إلى التحكيم الدولي في نهاية المطاف»، علماً بأن ترامب أبدى خلال استقباله الوزراء استعداده لاستضافة قادة الدول الثلاث إذا لم تتوصّل إلى اتفاق في الموعد النهائي.
 
عدد القراءات : 3288

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019