الأخبار |
حمية غذائية تطبيقها مرة واحدة في الشهر قد يطيل العمر المتوقع  "واتس آب" تضيف ميزة تساعد مستخدميها أثناء الكوارث الطبيعية والهجمات الإرهابية  تحذير... "واتسآب" لن يعمل على تلك الهواتف بعد 22 يوما  عون يؤكد التصميم على اجتثاث الفساد في لبنان  مواد غذائية مفيدة ومدمرة للأمعاء  استمرار إضراب وسائل النقل العام في فرنسا لليوم الخامس على التوالي  ظريف وتشاويش أوغلو يبحثان مستجدات الأوضاع في سورية والعراق والمنطقة  عراقجي: إيران ستواصل تقليص التزاماتها النووية إلى أن تحقق أهدافها من الاتفاق النووي  فرنسا تعلن استضافة مؤتمر دولي بشأن لبنان في 11 الشهر الجاري  ريال مدريد يجهز عرضا مغريا من أجل بوجبا  أنشيلوتي يواجه شبح الإقالة من تدريب نابولي و اليغري على رادار دي لورينتس  الإسباني ألونسو يثير إعجاب إنتر ميلان  فتاة بريطانية تتزوج من "سجادة" بعد علاقة دامت سنة  الخارجية الروسية: واشنطن لم تقدم إثباتات تبرر انسحابها من معاهدة الصواريخ  الخارجية الكازاخستانية تؤكد مشاركة الوفد الأممي في المحادثات حول سورية  روسيا مستعدة لتقديم ضمانات لأمريكا بعدم التدخل في شؤونها وواشنطن ترفض التعامل بالمثل  العراق تنفي الأنباء عن دخول قوات أمريكية قادمة من الأردن إلى أراضيها  وزير الخارجية الإيراني: مستعدون تماما لتبادل شامل للسجناء مع الولايات المتحدة  الخارجية الفلسطينية: اعتداءات المستوطنين جريمة وإرهاب منظم  المتحدث باسم الخارجية الايرانية: ردنا على التهديدات الصهيونية سيكون قويا وقاصم     

أخبار عربية ودولية

2019-11-20 04:22:42  |  الأرشيف

المشهد اللبناني معقد ومأزوم ما ينذر بالإنزلاق نحو مزيد من الإنهيار والفوضى

بعد شهر عن الثورة يبدو المشهد اللبناني معقدا ومأزوما، ما ينذر بالإنزلاق نحو مزيد من الإنهيار والفوضى.
لكن ما جرى منذ بداية الإنتفاضة الشعبية كرسّ واقعا جديدا لا يمكن تجاهله أو القفز فوقه، فما بعد 17 تشرين الأول غير ما هو قبله.
ومما لا شك فيه أن الأولوية اليوم بعد شهر من المخاض الصعب والخطير هو تشكيل حكومة جديدة على قدر طموحات ومطالب الثورة.
غير أن عدم مبادرة رئيس الجمهورية ميشال عون إلى إجراء الإستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس لهذه الحكومة الجديدة يجعل العملية مؤجلة حتى إشعار آخر، خصوصا في ظل الخلاف حول طبيعة هذه الحكومة بين حكومة أخصائيين «تكنوقراط» وحكومة «تكنوسياسية» يتمسك بها الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر.
أما على الأرض، فإن الحراك الشعبي مستمر بكل أشكاله من تظاهر واحتجاجات وقطع طرق ومحاصرة مؤسسات خاصة وعامة، وشلل مصرفي في ظل الأزمة النقدية والمالية المتفاقمة.
ويبدو بعد فشل ما يسمى بتسوية تكليف الوزير السابق محمد الصفدي لتشكيل الحكومة الجديدة أن الأمور عادت إلى نقطة الصفر، ما يعني أن المشهد المأزوم والخطير الذي يسيطر على البلد مرشح للإستمرار من دون بروز أي أفق حتى الأن للخروج من هذه المحنة.
وفي قراءة أولى للوضع القائم يمكن إستخلاص ما يلي:
1ـ عجز أطراف السلطة على التعامل الجدي مع مطالب الثورة، والإتفاق على تشكيل حكومة إنقاذ حقيقية.
2ـ عدم تراجع زخم الإنتفاضة الشعبية والإستمرار بالحراك في الشارع بقوة عبر وسائل متجددة للمحافظة على ديمومة الثورة وقوتها.
3ـ إستمرار قطع الطرق لاسيما الرئيسية منها، وهذا الأمر هو موضع خلاف حتى داخل الثورة وأطراف الحراك.
وهنا لا بد من الإشارة إلى مخاطر هذا المنحى وانعكاسه على كل الصعد، أكان على صعيد زيادة الشلل في البلد أو على صعيد خطر اندلاع صدام وفتنة في الشارع.
4ـ تفاقم الأزمة النقدية وما نجم وينجم عنها من أزمة معيشية واجتماعية حادة، الأمر الذي يشكل عاملا أساسيا في زيادة حدة النقمة الشعبية.
باختصار، كل الدلائل تشير إلى أن هذه الثورة لن تهدأ ما لم يحصل التغيير على الأقل على مستوى تشكيل الحكومة الجديدة، حكومة من خارج الطاقم الحالي، تبدأ بعملية الإنقاذ من خلال فتح ملفات الفساد والعمل على استعادة الأموال المنهوبة والتحضير لانتخابات مبكرة تشكل المفصل الحقيقي للتغيير.
عدد القراءات : 3271
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019